الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل شرائط وجوب الغسل

جزء التالي صفحة
السابق

ولو اجتمع الموتى المسلمون والكفار ينظر إن كان بالمسلمين علامة يمكن الفصل بها يفصل ، وعلامة المسلمين أربعة أشياء : الختان والخضاب ، ولبس السواد وحلق العانة ، وإن لم يكن بهم علامة ينظر إن كان المسلمون أكثر غسلوا وكفنوا ودفنوا في مقابر المسلمين وصلي عليهم وينوي بالدعاء المسلمين ، وإن كان الكفار أكثر يغسلوا ولا يصلى عليهم ، كذا ذكر القدوري في شرحه مختصر الكرخي ; لأن الحكم للغالب ، وذكر القاضي في شرحه مختصر الطحاوي أنه إن كانت الغلبة لموتى الكفار لا يصلى عليهم ، لكن يغسلون ويكفنون ويدفنون في مقابر المشركين ، ووجهه أن غسل المسلم واجب وغسل الكافر جائز في الجملة فيؤتى بالجائز في الجملة لتحصيل الواجب .

وأما إذا كانوا على السواء فلا يشكل أنهم يغسلون لما ذكرنا أن فيه تحصيل الواجب مع الإتيان بالجائز في الجملة وهذا أولى من ترك الواجب رأسا ، وهل يصلى عليهم ؟ قال بعضهم : لا يصلى عليهم ; لأن ترك الصلاة على المسلم أولى من الصلاة على الكافر ; لأن الصلاة على الكافر غير مشروعة أصلا .

قال الله تعالى { : ولا تصل على أحد منهم مات أبدا ولا تقم على قبره إنهم كفروا بالله ورسوله وماتوا وهم فاسقون } وترك الصلاة على المسلم مشروعة في الجملة كالبغاة وقطاع الطريق فكان الترك أهون ، وقال بعضهم : يصلى عليهم وينوي بالصلاة والدعاء المسلمين ; لأنهم إن عجزوا عن تعيين العمل للمسلمين لم يعجزوا عن تمييز القصد في الدعاء لهم .

وأما الدفن فلا رواية فيه في المبسوط ، وذكر الحاكم الجليل في مختصره أنهم يدفنون في مقابر المشركين ، واختلف المشايخ فيه ، قال بعضهم : يدفنون في مقابر المسلمين وقال بعضهم : في مقابر المشركين ، وقال بعضهم : تتخذ لهم مقبرة على حدة وتسوى قبورهم ، ولا تسنم وهو قول الفقيه أبي جعفر الهندواني وهو أحوط .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث