الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عدنا إلى ذكر النبي صلى الله عليه وسلم

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 641 ] ذكر حلف الفضول

قال ابن إسحاق : وكان نفر من جرهم وقطوراء يقال لهم : الفضيل بن الحارث الجرهمي ، والفضيل بن وداعة القطوري ، والمفضل بن فضالة الجرهمي ، اجتمعوا فتحالفوا أن لا يقروا ببطن مكة ظالما ، وقالوا لا ينبغي إلا ذلك لما عظم الله من حقها ، فقال عمرو بن عوف الجرهمي : إن الفضول تحالفوا وتعاقدوا ألا يقر ببطن مكة ظالم

أمر عليه تعاهدوا وتواثقوا فالجار والمعتر فيهم سالم

ثم درس ذلك فلم يبق إلا ذكره في قريش .

ثم إن قبائل من قريش تداعت إلى ذلك الحلف ، فتحالفوا في دار عبد الله بن جدعان لشرفه وسنه ، وكانوا بني هاشم وبني المطلب وبني أسد بن عبد العزى وزهرة بن كلاب وتيم بن مرة ، فتحالفوا وتعاقدوا أن لا يجدوا بمكة مظلوما من أهلها ، أو [ ص: 642 ] من غيرهم من سائر الناس إلا قاموا معه ، وكانوا على ظلمه ، حتى ترد عليه مظلمته ، فسمت قريش ذلك الحلف حلف الفضول ، وشهده رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال حين أرسله الله تعالى : " لقد شهدت مع عمومتي حلفا في دار عبد الله بن جدعان ما أحب أن لي به حمر النعم ، ولو دعيت به في الإسلام لأجبت " .

قال : وقال محمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي : كان بين الحسين بن علي بن أبي طالب وبين الوليد بن عتبة بن أبي سفيان منازعة في مال كان بينهما ، والوليد يومئذ أمير على المدينة لعمه معاوية ، فتحامل الوليد لسلطانه . فقال له الحسين : أقسم بالله لتنصفني أو لآخذن سيفي ثم لأقومن في مسجد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثم لأعودن بحلف الفضول . فقال عبد الله بن الزبير ، وكان حاضرا : وأنا أحلف بالله لو دعا به لأجبته حتى ينصف من حقه أو نموت . وبلغ المسور بن مخرمة الزهري فقال مثل ذلك ، وبلغ عبد الرحمن بن عثمان بن عبد الله التيمي فقال مثل ذلك . فلما بلغ الوليد ذلك أنصف الحسين من نفسه حتى رضي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث