الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

قال الشيخ أبو نعيم رحمة الله تعالى عليه : كلام الثوري وأحواله وألفاظه [ ص: 86 ] ومواعظه تكثر وتتسع ، وفي دون ما ذكرنا فوائد لمن رزق العمل به ووفق له ، للإمام أبي عبد الله سفيان بن سعيد من مسانيد الحديث ما لا يضبط كثرة ، سبق إلى جمع بعض حديثه الماضون من أسلافنا وعلمائهم ، فمن مسانيد بعض حديثه ومشاهده وغرائبه ما .

حدثنا عبد الله بن جعفر ، ثنا إسماعيل بن عبد الله ، ثنا أبو حذيفة ، ثنا سفيان ، عن منصور ، عن طلحة بن مصرف ، عن أنس بن مالك " أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يمر بالتمرة في الطريق فلا يعرض لها فيقول : لولا أني أخشى أن تكون من تمر الصدقة لأكلتها " صحيح متفق عليه من حديث الثوري .

حدثنا عبد الله بن جعفر ، ثنا إسماعيل بن عبد الله ، ح وحدثنا أحمد بن القاسم بن زياد ، ثنا أحمد بن محمد بن عيسى البرتي ، ح وحدثنا فاروق الخطابي ، ثنا عبد العزيز بن معاوية القرشي ، ح وحدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا علي بن عبد العزيز ، ومحمد بن الحسن بن كيسان ، قالوا : ثنا أبو حذيفة ، ثنا سفيان الثوري ، عن الأعمش ، عن ذكوان أبي صالح ، عن أبي هريرة ، " أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي حتى تورم قدماه ، فقيل له : أتفعل ذلك ، وقد غفر الله لك ؟ قال : أفلا أكون عبدا شكورا ؟ " مشهور بأبي حذيفة عن الثوري ، ورواه الفريابي عنه ، وهو عزيز .

حدثنا محمد بن المظفر ، ثنا محمد بن محمد بن سليمان ، ثنا محمد بن عبد الملك بن زنجويه ، ثنا الفريابي ، ثنا سفيان ، مثله سواء .

حدثنا أحمد بن القاسم بن الريان ، ثنا أحمد بن محمد بن عيسى البرتي ، ثنا أبو حذيفة ، ثنا سفيان الثوري ، عن الأعمش ، عن أبي صالح ، عن أبي هريرة - أو عن أبي سعيد الخدري - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إن الشيطان قد يئس أن يعبده المصلون ، ولكنه رضي منهم بما يحقرون " كذا رواه أبو حذيفة على شك فيه ، ورواه مصعب بن ماهان من غير شك .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا إسماعيل بن الحسن ، ثنا زهير بن عباد ، عن مصعب بن ماهان ، عن سفيان ، عن الأعمش ، عن أبي صالح ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله .

[ ص: 87 ] حدثنا أحمد بن القاسم ، ثنا أحمد بن محمد البرتي ، ثنا أبو حذيفة ، ثنا سفيان ، عن الأعمش ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إذا أتى أحدكم أهله فعجل ولم ينزل ، أو أقحط فلا يغتسل " تفرد به أبو حذيفة عن الثوري فيما أعلم .

حدثنا أبو بكر الطلحي ، ومحمد بن عبد الله الحاسب ، وسليمان بن أحمد ، في جماعة قالوا : ثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ، ثنا أحمد بن يونس ، عن سفيان ، عن الأعمش ، عن أبي صالح ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لما خلق الله الخلق كتب في كتاب كتبه على نفسه فهو مرفوع تحت العرش : إن رحمتي تغلب غضبي " مشهور من حديث الثوري ، ورواه عنه وكيع ، ومصعب بن المقدام ، وأبو أحمد الزبيري ، وقبيصة في آخرين .

حدثنا محمد بن عمر بن سلم الحافظ ، ثنا محمد بن إبراهيم بن زياد ، ثنا عبد الرحمن بن يونس ، ثنا الوليد بن مسلم ، ثنا الأوزاعي ، ثنا سفيان الثوري ، هكذا قال لنا : عن الأعمش ، عن أبي صالح ، عن أبي هريرة ، ح وحدثنا محمد بن المظفر ، ثنا محمد بن عبد الله بن يوسف البصري ، ثنا بندار بن بشار ، ثنا مؤمل ، ثنا سفيان ، عن الأعمش ، عن أبي صالح ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " الإمام ضامن ، والمؤذن مؤتمن ، اللهم أرشد الأئمة ، واغفر للمؤذنين " صحيح متفق عليه ، رواه وكيع ، وابن مهدي ، وعبد الرزاق وقبيصة في آخرين عن الثوري ، ورواه عن الأعمش الناس ، منهم : سهل بن أبي صالح ، وشعبة ، وشريك ، وهشيم ، والأوزاعي ، وصدقة بن أبي عمران ، وأبو الأشهب جعفر بن حيان ، وزائدة ، وقيس بن الربيع ، وأبو عوانة ، وأبو حمزة ، وأبو شهاب ، وسندل ، وحبان ابنا علي في آخرين .

حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن ، ومحمد بن عمر بن سلم ، في جماعة قالوا : ثنا محمد بن جعفر بن حبيب ، ثنا أبو نعيم ، ثنا سفيان الثوري ، عن الأعمش ، عن أبي وائل ، عن عبد الله ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أول ما يقضى بين الناس يوم القيامة في الدماء " رواه محمد بن كثير ، وعصام بن يزيد جبر [ ص: 88 ] وغيرهما عن الثوري ، واختلف ، على الثوري فيه من وجوه .

حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، ثنا محمد بن يحيى بن منده ، ثنا محمد بن حميد ، ثنا مهران ، ثنا سفيان ، ثنا منصور ، عن شقيق أبي وائل ، عن عبد الله ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أول ما يقضى فيه يوم القيامة الدماء " .

حدثنا القاضي أبو أحمد محمد بن أحمد ، وعبد الله بن محمد : ثنا محمد بن يحيى بن منده ، ثنا محمد بن عصام ، عن أبيه ، والأعمش ، عن أبي وائل ، عن عبد الله ، قال سفيان : لا أعلمه إلا رفعه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " أول ما يقضى بين الناس يوم القيامة في الدماء " .

حدثنا فاروق الخطابي ، ثنا هشام بن علي السيرافي ، ح وحدثنا علي بن الفضل بن شهريار المعدل ، ثنا محمد بن أيوب الرازي ، قالا : ثنا الربيع بن يحيى الأشناني ، ثنا سفيان الثوري ، عن محمد بن المنكدر ، عن جابر ، " أن النبي صلى الله عليه وسلم جمع بين الظهر والعصر والمغرب والعشاء بالمدينة ، أراد الرخصة على أمته " غريب من حديث الثوري عن محمد ، تفرد به الربيع ، واختلف على الثوري في الجمع بين الصلاتين من وجوه عدة .

حدثنا أبي في جماعة قالوا : ثنا محمد بن نصير ، ثنا إسماعيل بن عمرو البجلي ، ثنا الثوري ، ، عن أبي الزبير ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس ، قال : " جمع رسول الله صلى الله عليه وسلم بين الظهر والعصر في غير مطر ولا خوف ، فقيل لابن عباس : لم فعل ذلك ؟ قال : أراد أن لا يحرج أمته " مشهور عن الثوري ، من حديث أبي الزبير ورواه الثوري عن عدة من شيوخه ، عن سعيد بن جبير ، منهم حبيب بن أبي ثابت ، وسلمة بن كهيل ، وحماد بن أبي سليمان ، وأبو إسحاق ، وعبد الله بن عثمان بن خثيم واختلف عليه أيضا من حديث أبي الزبير .

حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، ثنا محمود بن أحمد بن الفرج ، ثنا إسماعيل بن عمرو ، ثنا سفيان ، عن أبي الزبير ، عن أبي الطفيل ، عن معاذ بن جبل ، قال : " جمع رسول الله صلى الله عليه وسلم بين الظهر والعصر والمغرب والعشاء في غزوة تبوك " ورواه عن أبي الزبير ، عن جابر .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا مهران الرازي ، ثنا يزيد بن مخلد ، ثنا إسحاق الأزرق ، ثنا سفيان الثوري عن [ ص: 89 ] أبي الزبير ، عن جابر ، " أن النبي صلى الله عليه وسلم جمع بين الظهر والعصر بالمدينة من غير سفر ولا خوف ، وبين المغرب والعشاء " واختلف عليه أيضا على أبي الطفيل .

حدثنا أبو سعيد بن حمدون النيسابوري ، ثنا أبو حماد أحمد بن محمد الشرفي ، ثنا علي بن سعيد الفسوي ، ثنا عثمان بن عمرو ، ثنا سفيان ، عن عمرو بن دينار ، عن أبي الطفيل ، عن معاذ بن جبل ، قال : " رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم جمع بين الظهر والعصر والمغرب والعشاء " تفرد به عثمان عن الثوري ، وللثوري فيه روايات أخرى مختلفة عن الحجازيين والعراقيين ، تكثر وتطول ، اقتصرنا منها على ما ذكرنا .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا القاسم بن محمد الدلال ، ثنا قطبة بن العلاء ، ثنا سفيان الثوري ، عن عبد الله بن دينار ، عن ابن عمر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما ذئبان ضاريان أرسلا في غنم أغفلها أهلها بأسرع فيها فسادا من طلب الشرف والمال في دين المسلم " تفرد به قطبة عن الثوري ، واختلف فيه على الثوري من غير وجه .

حدثنا محمد بن أحمد ، ثنا الحسن بن علي بن الوليد ، ثنا إبراهيم بن محمد بن عرعرة ، ثنا عبد الملك بن عبد الرحمن الذماري ، ثنا سفيان الثوري ، عن أبي الحجاف ، عن أبي حازم ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما ذئبان ضاريان أرسلا في زريبة غنم بأسرع فيها فسادا من حب الشرف والمال في دين المرء المسلم " تفرد به الذماري ولم نكتبه إلا من حديث إبراهيم .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا محمد بن شعيب الزبيدي ، بها ثنا أبو جمة ، ثنا أبو قرة ، عن موسى بن طارق ، قال : ذكر سفيان الثوري ، عن سليمان التيمي ، عن أبي عثمان النهدي ، عن أسامة بن زيد ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما ذئبان ضاريان باتا في حظيرة غنم يفترسان ويأكلان بأسرع فسادا فيها من طلب المال والشرف في دين المسلم " تفرد به أبو قرة .

حدثنا عبد الله بن جعفر ، ثنا يونس بن حبيب ، ثنا أبو داود ، ح وحدثنا أبو بكر بن خلاد ، ثنا الحارث بن أبي أسامة ، ثنا عبد العزيز بن أبان ، قالا : ثنا سفيان الثوري ، عن محمد بن المنكدر ، عن جابر ، قال : " ما سئل رسول الله [ ص: 90 ] صلى الله عليه وسلم شيئا قط فقال لا " مشهور من حديث الثوري .

حدثنا أحمد بن القاسم بن الريان ، وسليمان بن أحمد ، قالا : ثنا المقدام بن داود ، ثنا عبد الله بن محمد بن المغيرة ، ، ثنا سفيان الثوري ، عن محمد بن المنكدر ، عن جابر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " النوم أخو الموت ، وأهل الجنة لا ينامون " غريب من حديث الثوري ، تفرد به عبد الله .

حدثنا أبو بكر بن خلاد ، وأحمد بن القاسم ، قالا : ثنا الحارث بن أبي أسامة ، ثنا يحيى بن هاشم ، ثنا سفيان الثوري ، عن محمد بن المنكدر ، عن جابر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن من موجبات المغفرة إدخالك السرور على أخيك المسلم ، وإشباع جوعته ، وتنفيس كربته " غريب من حديث الثوري ، ما كتبته عاليا إلا من حديث يحيى بن هاشم .

حدثنا علي بن الفضل بن شهريار المعدل ، ثنا محمد بن أيوب ، ثنا عبد الله بن الجراح ، ثنا عبد الملك بن عمرو العقدي ، ثنا سفيان بن سعيد ، عن محمد بن المنكدر ، عن جابر ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " الدنيا ملعونة ، ملعون ما فيها إلا ما كان منها لله " غريب عن الثوري ، تفرد به عنه أبو عامر العقدي .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا أحمد بن عمرو بن عبد الخالق ، ثنا محمد بن السكن ، ثنا نائل بن نجيح ، ثنا سفيان الثوري ، عن محمد بن المنكدر ، عن جابر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " تسحروا فإن في السحور بركة " غريب عن الثوري ، تفرد به عنه نائل .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا يحيى بن عبد الباقي ، ثنا المسيب بن واضح ، ثنا يوسف بن أسباط ، ثنا سفيان الثوري ، عن محمد بن المنكدر ، عن جابر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لو أن ابن آدم هرب من رزقه كما يهرب من الموت لأدركه رزقه كما يدركه الموت " تفرد به عن الثوري ، يوسف بن أسباط .

حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، ثنا أحمد بن يحيى بن زهير ، ثنا شعيب بن أيوب ، ثنا معاوية بن هشام ، عن سفيان الثوري ، عن محمد بن المنكدر ، عن جابر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " العين تدخل الرجل القبر ، والجمل القدر " .

[ ص: 91 ] غريب من حديث الثوري تفرد به معاوية .

حدثنا محمد بن جعفر بن الهيثم ، ثنا جعفر بن محمد الصايغ ، ثنا قبيصة ، ح وحدثنا محمد بن أحمد بن الحسن ، ثنا بشر بن موسى ، ثنا خلاد بن يحيى ، قالا : ثنا سفيان ، عن محمد بن عمرو ، عن أبي سلمة ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " يدخل الفقراء الجنة قبل الأغنياء بخمسمائة عام ، نصف يوم " مشهور من حديث الثوري .

حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، ثنا عبد الرحمن بن محمد بن حماد ، ثنا محمد بن محمد بن عبد الملك الدقيقي ، ثنا معلى بن عبد الرحمن ، ثنا سفيان ، عن محمد بن عمرو ، عن أبي سلمة ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما يزال البلاء بالمؤمن في دينه ونفسه وماله حتى يلقى الله وما عليه خطيئة " غريب من حديث الثوري ، لم نكتبه إلا من حديث المعلى عنه .

حدثنا أبو بكر بن خلاد ، ثنا الحارث بن أبي أسامة ، ثنا أبو نعيم ، ثنا سفيان ، عن محمد بن عجلان ، عن أبيه ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " خير صفوف الرجال أولها ، وشرها آخرها ، وخير صفوف النساء آخرها ، وشرها أولها " مشهور من حديث الثوري .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا محمد بن يحيى بن داود ، ثنا إسحاق بن يوسف ، ثنا سفيان ، عن ابن عجلان ، عن أبيه ، عن أبي هريرة ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لا تجمعوا بين اسمي وكنيتي ، أنا أبو القاسم ، والله يعطي ، وأنا أقسم " غريب من حديث الثوري ، تفرد به عنه إسحاق .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا محمد بن زكريا الغلابي ، ثنا عباد بن موسى أبو عقبة الأزرق ، ثنا سفيان الثوري ، عن محمد بن عجلان ، عن أبيه ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " للمملوك طعامه وكسوته ، ولا يكلف من العمل إلا ما يطيق " رواه عن الثوري عباد ، وعصام بن يزيد جبر .

حدثنا أبي ، ثنا محمد بن يحيى بن منده ، ثنا محمد بن عصام بن يزيد ، عن أبيه ، ثنا سفيان مثله .

حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن ، ثنا بشر بن موسى ، ثنا خلاد بن يحيى ، ثنا [ ص: 92 ] سفيان ، حدثني أبو الزبير ، عن جابر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن عرش إبليس على البحر يبعث سراياه ، فأعظمهم عنده منزلة أعظمهم فتنة " مشهور من حديث الثوري ، وأبو الزبير اسمه محمد بن مسلم بن تدرس .

حدثنا أحمد بن القاسم بن الريان ، ثنا محمد بن يونس الشامي ، ثنا أبو علي الحنفي ، ثنا سفيان بن سعيد ، ثنا أبو الزبير ، عن جابر : " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عاد مريضا ، فرآه يسجد على وسادة ، فرمى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأخذ عودا يصلي عليه فرمى به وقال : إذا صليت فإن أطقت أن تصلي على الأرض ، وإلا فأوم إيماء واجعل سجودك أخفض من ركوعك " تفرد به الحنفي .

حدثنا محمد بن عيسى الأديب ، ثنا محمد بن إبراهيم بن زياد ، ثنا إسحاق بن عمرو الرازي ، ثنا معاوية بن هشام ، ثنا سفيان ، عن أبي الزبير ، عن جابر ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " ذكاة الجنين ذكاة أمه " تفرد به معاوية عن الثوري ، وعنه إسحاق .

حدثنا أحمد بن السندي ، ثنا أحمد بن الخطاب التستري ، ثنا عبد الله بن عبد الوهاب ، ثنا عاصم بن عبد الله ، ثنا عبد العزيز بن خالد ، عن سفيان الثوري ، عن أبي الزبير ، عن جابر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن السخاء شجرة في الجنة ، وأغصانها في الدنيا ، فمن أخذ بغصن منها جره إلى الجنة ، والبخل شجرة في النار وأغصانها في الدنيا ، فمن أخذ بغصن منها جره إلى النار " تفرد به عبد العزيز ، وعنه عاصم .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا علي بن عبد العزيز ، ثنا أبو نعيم ، ثنا سفيان ، عن محمد بن عمر ، عن علي بن أبي طالب ، قال : " بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم في شيء ، فقلت : يا رسول الله ، إذا بعثتني في الشيء أكون كالسكة المحماة ، أم الشاهد يرى ما لا يرى الغائب ؟ قال : بل الشاهد يرى ما لا يرى الغائب " رواه عصام بن يزيد جبر فوصله .

حدثنا إبراهيم بن محمد ، وغيره ، قالا : ثنا محمد بن يحيى بن منده ، ثنا محمد بن عصام بن يزيد ، عن أبيه ، عن سفيان ، عن محمد بن عمر بن علي ، عن من حدثه [ ص: 93 ] عن علي ، قال : " بلغ النبي صلى الله عليه وسلم عن نسيب لأم إبراهيم شيء ، فدفع إلي السيف فقال : اذهب فاقتله ، فانتهيت إليه ، فإذا هو فوق نخلة ، فلما رآني عرف ووقع وألقى ثوبه ، فإذا هو أجب ، فكففت عنه ، فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فحدثته ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : أحسنت " جوده محمد بن إسحاق وسماه .

حدثنا عبد الله بن محمد بن عثمان الواسطي ، ثنا أحمد بن يحيى بن زهير ، ثنا أبو كريب ، ثنا يونس بن بكير ، ثنا محمد بن إسحاق ، عن إبراهيم بن محمد بن علي ابن الحنفية ، عن أبيه ، عن جده ، علي ، قال : بعثني النبي صلى الله عليه وسلم وذكر نحوه ، وقال فيه : " الشاهد يرى ما لا يرى الغائب " .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم ، ثنا محمد بن يوسف الفريابي ، ثنا سفيان ، عن أبي ذئب ، عن المقبري ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إنكم ستحرصون على الإمارة ، وإنها يوم القيامة حسرة وندامة ، فنعمت المرضعة ، وبئست الفاطمة " مشهور من حديث ابن أبي ذئب ، ما كتبته عاليا من حديث الثوري إلا من حديث الفريابي .

حدثنا القاضي أبو أحمد محمد بن أحمد ، ثنا عبد الله بن شيرويه ، ثنا إسحاق بن إبراهيم ، أنبأنا أبو داود الحفري ، ثنا سفيان ، عن محمد بن عبد الرحمن - يعني ابن أبي ذئب - عن سعيد المقبري ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يأتي على الناس زمان لا يبالي المرء فيه بما أصاب من المال ، أمن حلال أم من حرام " تفرد به ابن أبي ذئب ، عن المقبري ، رواه عنه الناس .

حدثناه محمد بن علي بن حبيش ، في جماعة قالوا : ثنا أحمد بن يحيى الحلواني ، ثنا أحمد بن عبد الله بن يونس ، ثنا ابن أبي ذئب ، وحديث سفيان عنه تفرد به الحفري .

حدثنا أبو بحر محمد بن الحسن ، ثنا محمد بن غالب بن حرب ، ثنا قبيصة ، ثنا سفيان ، عن ابن أبي ذئب ، عن صالح ، مولى التوأمة ، عن أبي هريرة ، رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من صلى على جنازة في المسجد فلا شيء له " ما كتبته عاليا من حديث الثوري إلا من حديث قبيصة .

[ ص: 94 ] حدثنا أبو الحسن أحمد بن القاسم بن صدقة ، ثنا أحمد بن محمد بن عيسى البرتي ، ثنا أبو حذيفة ، ثنا سفيان الثوري ، عن ابن أبي ذئب ، عن الزهري ، عن عباد بن تميم ، عن عمه ، قال : " رأيت النبي صلى الله عليه وسلم متكئا واضعا إحدى رجليه على الأخرى " غريب من حديث الثوري ، ما كتبته عاليا إلا من حديث أبي حذيفة .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا عباد بن عبد الله العدني ، ثنا يزيد بن أبي حكيم العدني ، ثنا سفيان الثوري ، عن محمد بن إسحاق ، عن رجل ، عن القاسم بن محمد ، عن عائشة ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " السواك مطهرة للفم ، مرضاة لله " كذا رواه يزيد ، ولم يسم الرجل ، ورواه المؤمل بن إسماعيل وكناه .

حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، ثنا محمد بن محمد بن سليمان ، حدثني عبد الله بن الليث المروزي ، ثنا مؤمل بن إسماعيل ، عن سفيان الثوري ، وشعبة ، عن محمد بن إسحاق ، عن أبي عتيق التيمي ، عن القاسم بن محمد ، عن عائشة ، قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " السواك مطهرة للفم ، مرضاة للرب " .

حدثنا أبو بكر الطلحي ، ثنا علي بن العباس بن الوليد ، والوليد بن علي بن الوليد ، قالا : ثنا محمد بن العلاء ، ثنا معاوية بن هشام ، عن سفيان ، عن محمد بن إسحاق ، عن نافع ، عن ابن عمر ، قال : " نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بيع الغرر " تفرد به معاوية عن سفيان .

حدثنا القاضي أبو أحمد ، ثنا محمد بن إبراهيم بن شبيب ، ح وحدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، وسليمان بن أحمد قالا : ثنا إبراهيم بن محمد بن الحارث ، ثنا محمد بن المغيرة ، ثنا النعمان بن عبد السلام ، ثنا سفيان ، عن محمد بن إسحاق ، عن عاصم بن عمر بن قتادة ، عن محمود بن لبيد ، عن رافع بن خديج ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أسفروا بصلاة الفجر ، فإنه أعظم للأجر " وقال ابن شبيب : " بصلاة الصبح " تفرد به النعمان عن سفيان .

حدثنا أبو بكر الطلحي ، ثنا عبيد بن غنام ، ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، ثنا وكيع ، ثنا سفيان ، عن محمد بن عبد الرحمن ، مولى آل طلحة ، عن سالم ، عن ابن عمر [ ص: 95 ] أنه طلق امرأته وهي حائض ، فذكر ذلك عمر للنبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : " مره فليراجعها ، ثم ليطلقها طاهرا أو حاملا " .

حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا إسحاق بن أحمد الفارسي ، ثنا النجاري ، ثنا محمد بن يوسف ، حدثنا سفيان ، عن محمد بن عبد الرحمن ، مولى آل طلحة ، عن الزهري ، عن عطاء بن يزيد ، عن أبي أيوب ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " لا تهاجروا ولا تدابروا ، وكونوا عباد الله إخوانا ، هجرة المؤمن ثلاث ، فإن تكلما وإلا أعرض الله عنهما حتى يتكلما " غريب من حديث الثوري ، تفرد به الفريابي .

حدثنا أبو بكر الطلحي ، ثنا علي بن الحسن بن الحسين الرقي ، ثنا إبراهيم بن محمد بن الصفار الرقي ، ثنا أبو صالح الفراء ، ثنا أبو إسحاق الفزاري ، عن سفيان ، عن أبي الرجال ، عن عمرة ، عن عائشة ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " كسر عظم الميت ككسره حيا " غريب من حديث الثوري ، تفرد به الفراء عن الفزاري .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا يحيى بن محمد بن ساعدة ، ثنا بكر بن عبد الوهاب ، ثنا أبو نباتة يونس بن يحيى ، ثنا الثوري ، عن أبي الرجال ، عن عمرة ، عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم : " نهى عن نقع البئر " أبو الرجال اسمه محمد بن عبد الرحمن تفرد بهذا الحديث عن الثوري أبو نباتة .

حدثنا أحمد بن جعفر بن حمدان ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني أبي ، ثنا يحيى بن سعيد ، عن سفيان ، حدثني محمد بن أبي بكر - يعني ابن عمرو بن حزم - عن عبد الملك بن أبي بكر - يعني ابن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام - عن أبيه ، عن أم سلمة ، قالت : " إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما تزوجها أقام عندها ثلاثة أيام ، وقال : إنه ليس بك على أهلك هوان ، إن شئت سبعت لك ، وإن سبعت لك سبعت لنسائي " لم يروه عن الثوري مجودا إلا يحيى بن سعيد .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا معاذ بن المثنى ، ثنا محمد بن كثير ، ح وحدثنا أبو بكر بن مالك ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني أبي ، ثنا عبد الرحمن بن [ ص: 96 ] مهدي ، قالا : ثنا سفيان ، عن محمد بن عقبة ، عن كريب ، عن ابن عباس ، قال : " رفعت امرأة صبيا لها من محفة ، فقالت : يا رسول الله ، ألهذا حج ؟ قال : نعم ، ولك أجر " .

حدثنا أبو بكر الطلحي ، ثنا الحسن بن حباش ، ثنا محمد بن الفرج - بمدينة الرسول صلى الله عليه وسلم - ثنا خالد بن يزيد العمري ، ثنا سفيان الثوري ، عن محمد بن عبيدة ، عن محمد بن سيرين ، عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا يسأل الله عبد لي الوسيلة إلا كنت له شفيعا يوم القيامة " غريب تفرد به خالد بن يزيد العمري .

حدثنا أبو بكر الطلحي ، قال : وجدت في كتاب جدي لأمي ، أحمد بن محمد بن يحيى الطلحي ، ثنا محمد بن القاسم الأسدي ، عن سفيان ، عن محمد بن عمارة المدني ، عن عبد الرحمن بن عبد الله ، عن رجل ذكره ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من تعلم العلم ليماري به العلماء ، أو يجاري به السفهاء ، أو يتأكل به الناس ، فالنار أولى به " غريب من حديث الثوري ، لم نكتبه إلا من هذا الوجه .

حدثنا أبو بكر الطلحي ، ثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ، وعبيد بن غنام ، قالا : ثنا ابن نمير ، قال : وذكر عبيد الله الأشجعي ، عن سفيان ، عن أبي غسان محمد بن مطرف ، عن عمر بن نافع ، عن نافع ، عن ابن عمر ، أنه سأله رجل عن رجل ، فارق امرأته ، وأنه تزوجها ولم يأمرني ولم أعلمه ، فقال ابن عمر : " لا ، إلا نكاح رغبة ، إن رضيت أمسكت ، وإن كرهت فارقت ، كنا نعد هذا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم سفاحا " غريب من حديث الثوري ، لم نكتبه إلا من حديث الأشجعي .

حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، ثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم ، ثنا يزيد بن سنان المصري - بمصر - ثنا يحيى بن سعيد ، ثنا سفيان ، حدثني محمد بن طارق ، عن طاوس ، وأبي الزبير ، عن ابن عباس ، وعائشة ، " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخر طواف الزيارة إلى الليل " غريب تفرد به يحيى ، عن سفيان .

حدثنا أبو بكر الطلحي ، ثنا الحضرمي ، ح وحدثنا سليمان بن أحمد ، حدثني محمد بن يحيى الأصبهاني ، قالا : ثنا عيسى بن عثمان الكسائي - ابن أخي يحيى [ ص: 97 ] بن عيسى

[ ثنا يحيى بن عيسى ، عن سفيان ، عن أبي سلمة ، عن الزهري ، عن سهل بن سعد ، قال : " بينا النبي صلى الله عليه وسلم في حجرته معه مدراة يسرح بها لحيته ، إذ جاء إنسان فاطلع من جحر في حجرته ، فأبصره النبي صلى الله عليه وسلم فقال : لو علمت أنك تنظرني لفقأت بهذا المدراة عينك ، إنما جعل الإذن من أجل البصر " أبو سلمة هو محمد بن أبي حفصة ، واسم أبي حفصة ميسرة ، والحديث تفرد به يحيى ، عن الثوري .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم ، ثنا الفريابي ، ح وحدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا محمد بن الحسن بن كيسان ، ثنا أبو حذيفة ، قالا : ثنا سفيان ، عن محمد بن الزبير ، عن الحسن ، عن عمران بن حصين ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا نذر في معصية الله ، وكفارته كفارة يمين " .

حدثنا حبيب بن الحسن ، وفاروق الخطابي ، في جماعة قالوا : ثنا أبو مسلم الكشي ، ثنا أبو عاصم ، ح وحدثنا محمد بن جعفر بن الهيثم ، ثنا جعفر الصائغ ، ثنا قبيصة ، قالا : ثنا سفيان ، عن محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، عن الحكم ، عن مقسم ، عن ابن عباس ، قال : " ساق النبي صلى الله عليه وسلم مائة بدنة فيها جمل لأبي جهل عليه برة من فضة " .

حدثنا أحمد بن القاسم بن أبي الريان ، ثنا عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم ، ثنا محمد بن يوسف الفريابي ، ح وحدثنا حبيب بن الحسن ، وسليمان بن أحمد ، قالا : ثنا يوسف القاضي ، ثنا محمد بن كثير قالا : ثنا سفيان ، عن ابن أبي ليلى ، عن الحكم ، عن مقسم ، عن ابن عباس ، قال : " استعمل النبي صلى الله عليه وسلم الأرقم بن أبي الأرقم على الصدقات ، فاستتبع أبا رافع ، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فسأله فقال : يا أبا رافع ، إن الصدقة حرام على محمد وعلى آل محمد ، وإن مولى القوم من أنفسهم " .

حدثنا أحمد بن محمد بن يوسف ، ثنا يوسف القاضي ، ح وحدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، ثنا أحمد بن علي الخزاعي ، قالا : ثنا محمد بن كثير ، ح وحدثنا [ ص: 98 ] سليمان بن أحمد ، ثنا علي بن عبد العزيز ، ثنا أبو حذيفة ، قالا : ثنا سفيان ، عن ابن أبي ليلى ، عن الحكم ، عن عراك بن مالك ، عن عروة ، عن عائشة ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " تربت يداك ، أوما علمت أنه يحرم من الرضاع ما يحرم من النسب " .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا محمد بن أحمد بن علي بن بشر ، عن جده ، ثنا إسماعيل بن محمد ، ثنا حازم بن جبلة العبدي ، ثنا سفيان الثوري ، عن ابن أبي ليلى ، عن الحكم ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " جميع أعمال بني آدم تحصره الملائكة الكرام الكاتبون ، إلا حسنات المجاهدين في سبيل الله ، فإن الملائكة الذين خلقهم الله يعجزون عن علم إحصاء حسنات أدناهم " غريب من حديث الثوري ، لم نكتبه إلا من هذا الوجه ] .

حدثنا فاروق الخطابي ، ثنا أبو مسلم الكشي ، ح وحدثنا حبيب بن الحسن ، ثنا يوسف القاضي ، قالا : ثنا محمد بن كثير ، أنبأنا سفيان ، عن ابن أبي ليلى ، عن عطاء ، عن زيد بن خالد الجهني ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من جهز غازيا أو جهز حاجا أو خلفه في أهله أو فطر صائما فله مثل أجره من غير أن ينقص من أجره شيئا " ورواه يزيد بن زريع ، عن سفيان مثله .

حدثناه محمد بن أحمد بن الحسن ، ثنا أبو مسلم الكشي ، ثنا محمد بن المنهال ، ثنا يزيد بن زريع ، ثنا روح بن القاسم ، وسفيان الثوري ، عن ابن أبي ليلى ، مثله .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا عمرو بن ثور الجذامي ، ثنا محمد بن يوسف الفريابي ، ثنا سفيان ، عن ابن أبي ليلى ، عن عطاء بن أبي رباح ، عن زيد بن خالد ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من اغتبط مؤمنا قتلا فهو قود يده ، والمؤمنون عليه كافة ، لا يحل لرجل يؤمن بالله واليوم الآخر أن يؤويه أو ينصره ، فمن آواه أو نصره فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ، لا يقبل منه صرف ولا عدل " غريب من حديث الثوري ، لم نكتبه إلا من حديث الفريابي .

[ ص: 99 ] حدثنا فاروق الخطابي ، ثنا عبد العزيز بن معاوية القتبي ، ثنا جعفر بن عوف ، ح وحدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم ، ثنا الفريابي ، قالا : ثنا سفيان ، عن ابن أبي ليلى ، عن المنهال بن عمرو ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس ، في قوله تعالى : ( وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة ) قال : ورق التين .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا علي بن عبد العزيز ، ثنا أبو نعيم ، ثنا سفيان ، عن محمد بن قيس الهمداني ، قال : كنت مع علي يوم النهروان ، فقال : التمسوا ذا الثدية ، فجعلوا لا يجدونه ، فجعل جبين علي يعرق ويقول : والله ما كذبت ، ولا كذبت ، فالتمسوه ، قال : فوجدناه في دالية أو جدول ، فأتى به علي فخر ساجدا .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا عبد الرحمن بن محمد بن إدريس ، ثنا يزيد بن سفيان المصري - بمصر - ثنا أبو عاصم ، ثنا سفيان ، عن محمد بن قيس ، عن إبراهيم ، عن الأسود ، عن عائشة ، قالت : " كأني أنظر إلى وبيص الطيب في مفرق رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو محرم " .

حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن ، ثنا عمر بن أيوب بن مالك ، ثنا محمد بن معاوية الأنماطي ، ثنا عبد الرحمن بن مالك بن مغول ، ح . وحدثنا محمد بن حميد ، ثنا عبد الله بن محمد بن ناجية ، ثنا الحسين بن علي الصدائي ، ثنا حماد بن الوليد ، قالا : عن سفيان الثوري ، عن محمد بن سوقة ، عن إبراهيم ، عن الأسود ، عن عبد الله ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من عزى مصابا كان له مثل أجره " غريب عن الثوري ، عن محمد ، رواه شعبة ، ومعمر ، وإسرائيل ، وعبد الحليم بن منصور في آخرين عن محمد بن سوقة .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ، وعلي بن سعيد الرازي ، قالا : ثنا علي بن بهرام العطار ، ح . وحدثنا عبد الملك بن أبي كريب ، عن سفيان الثوري ، عن محمد بن زيد ، عن أبي حازم ، عن أبي هريرة ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " إن فقراء المؤمنين يدخلون الجنة قبل [ ص: 100 ] أغنيائهم بنصف يوم ، وذلك خمسمائة عام ، فقام رجل وقال : أمنهم أنا يا رسول الله ؟ فقال : إن تغديت رجعت إلى عشاء ، وإذا تعشيت يبيت معك غداء ؟ قال : نعم ! قال : لست منهم ، فقام رجل فقال : أمنهم أنا يا رسول الله ؟ قال : هل سمعت ما قلنا لهذا ؟ قال : نعم ! قال : هل تجد ثوبا سترا سوى ما عليك ؟ قال : نعم ! قال : فلست منهم ، فقام آخر فقال : أمنهم أنا يا رسول الله ؟ قال : هل سمعت ما قلت لهذين قبلك ؟ قال : نعم ! قال : هل تجد قرضا كلما شئت أن تستقرض ؟ قال : نعم ! قال : فلست منهم ، فقام آخر فقال : أمنهم أنا يا رسول الله ؟ قال : هل سمعت ما قلنا لهؤلاء قبلك ؟ قال : نعم ! قال : هل تقدر أن تكتسب ما يغنيك ؟ قال : نعم ! قال : فلست منهم ، قال : فقام خامس فقال : أنا منهم يا رسول الله ؟ فقال : " هل سمعت ما قلت لهؤلاء ؟ " . قال : نعم ! قال : هل تمسي عن ربك راضيا ، وتصبح كذلك ؟ قال : نعم ! قال : فأنت منهم . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : إن سادة المؤمنين في الجنة من إذا تغدى لم يجد عشاء ، وإذا تعشى لم يبت معه غداء ، وإن استقرض لم يجد قرضا ، وليس له فضل كسوة إلا ما يواري به ما لا يجد منه بدا ، ولا يقدر على أن يكسب ما يعشيه ، يمسي عن الله راضيا ، ويصبح راضيا ( فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا ) " هذا حديث غريب من حديث الثوري ، عن محمد بن زيد ، ويقال : هو العبدي ، تفرد به عبد الملك .

حدثنا أبي ، حدثنا عمر بن عبد الله الهجري ، ثنا عبد الله بن خبيق ح . وحدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، ثنا ابن أبي عاصم ، ثنا المسيب بن واضح ، قالا : ثنا يوسف بن أسباط ، عن سفيان ، عن محمد بن جحادة ، عن أنس : أن النبي صلى الله عليه وسلم " كان يطوف على نسائه هذه ثم هذه ثم هذه ، ثم يغتسل منهم غسلا واحدا " . غريب من حديث محمد بن جحادة والثوري تفرد به يوسف .

حدثنا أبو بكر الطلحي ، ثنا عبد الله بن محمد بن يونس السمناني ، ثنا بركة بن محمد الحلبي ، ثنا يوسف بن أسباط ، ثنا سفيان ، عن محمد بن جحادة ، عن قتادة ، عن أنس ، عن عائشة ، قالت : " ما رأيت عورة النبي صلى الله عليه وسلم قط " . [ ص: 101 ] وهذا أيضا من مفاريد يوسف ، عن الثوري ، عن محمد .

حدثنا عبيد الله بن أحمد بن يعقوب المقري ، ثنا محمد بن أحمد بن نصر العطار الدوري ، ثنا إبراهيم بن عبد السلام الضرير ، ثنا عبد الله بن خبيق ، ثنا يوسف بن أسباط ، عن الثوري ، عن محمد بن جحادة ، عن قتادة ، عن أنس : " أن النبي صلى الله عليه وسلم أعتق صفية وجعل عتقها صداقها " . غريب من حديث الثوري ، عن محمد لم نكتبه إلا من حديث إبراهيم بن عبد السلام .

حدثنا محمد بن المظفر وعمر بن أحمد بن عمر ، قالا : ثنا الحسن بن عبد الصمد ، ثنا يحيى بن يحيى ، ثنا عبد الكريم بن روح ، عن سفيان وشعبة ، عن محمد بن جحادة ، عن أبي حازم ، عن أبي هريرة : " أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن كسب الأمة " . غريب من حديث الثوري ، عن محمد ورواه يوسف القطان ، عن وكيع ، عن سفيان مثله . وخالفه المتقدمون من أصحاب وكيع ، فرووه عن وكيع ، عن شعبة ، عن محمد بن أبي حازم .

حدثنا أبو بكر محمد بن علي بن مسلم العقيلي ، ثنا جعفر بن أحمد الزيادي ، ثنا الربيع بن يحيى ، ثنا سفيان الثوري ، عن محمد بن جحادة ، عن قتادة ، عن أبي السوار العدوي ، قال : قال الحسن بن علي : " قضي القضاء وجف القلم وأمور قد تقضى في كتاب قد سبق " . غريب من حديث الثوري ، عن محمد ، ورواه يوسف القطان ، عن وكيع لم نكتبه إلا من حديث الربيع .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، ثنا موسى بن غيلان ، ثنا هاشم بن مخلد ، ثنا عبد الله بن المبارك ، عن سفيان ، عن أبي عمرو ، عن أبيه ، عن أبي هريرة ، قال : " لما نزل : ( ثلة من الأولين وثلة من الآخرين ) قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أنتم ربع أهل الجنة ، أنتم ثلث أهل الجنة ، أنتم نصف أهل الجنة ، أنتم ثلثا أهل الجنة " . تفرد برفعه ابن المبارك عن الثوري ، وأبو عمرو اسمه محمد ، وهو والد أسباط بن محمد الكوفي القرشي قاله سليمان .

حدثنا عبد الله بن جعفر ، ثنا إبراهيم بن علي ، ثنا محمد بن عبد الله بن يزيد المقري ، ثنا عبد الله بن الوليد ، عن سفيان ، ثنا محمد بن عبد الرحمن بن [ ص: 102 ] عبد الله - يعني ابن مسعود - عن أبيه ، عن ابن مسعود قال : انتهيت إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو في قبة من أدم معه أربعون رجلا ، فقال : " إنه مفتوح لكم ومنصورون ومصيبون ، فمن أدرك ذلك منكم فليتق الله ، وليأمر بالمعروف ولينه عن المنكر ، ومن كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار " . قال : وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " مثل الذي يعين قومه على غير الحق كمثل بعير أدى في بير وهو ينزع بذنبه " . غريب من حديث الثوري لم نكتبه إلا من حديث عبد الله بن الوليد .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا إسحاق بن إبراهيم ، عن عبد الرزاق ، عن الثوري ، عن أبي عون محمد بن عبيد الله الثقفي ، ثنا عبد الله بن شداد بن الهادي ، قال : قال أبو هريرة : " الوضوء مما مست النار ، فقال مروان : وكيف نسأل أحدا وفينا أزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم بيننا وأمهاتنا ؟ فأرسلني إلى أم سلمة فسألتها ، فقالت : أتاني رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقد توضأ فناولته عرقا أو كتفا فأكل منها ، ثم قام إلى الصلاة ، ولم يتوضأ " مشهور من حديث الثوري .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم ، ثنا الفريابي ح . وحدثنا أبو محمد بن زكريا ، ثنا أبو حذيفة قالا : ثنا سفيان ، عن محمد بن السائب الكلبي ، عن أبي صالح ، عن ابن عباس ، قال : لما كان يوم بدر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من قتل قتيلا فله كذا وكذا ، ومن أسر أسيرا فله كذا وكذا ، فقتلوا سبعين وأسروا سبعين ، فجاء أبو اليسر بن عمرو بأسيرين ، فقال : يا رسول الله إنك وعدتنا أنه من قتل قتيلا فله كذا وكذا ، ومن أسر أسيرا فله كذا وكذا ، وقد جئت بأسيرين ، فقام سعد بن عبادة فقال : يا رسول الله إنه لم يمنعنا زهادة في الأجر ولا جبن عن العدو ، ولكنا قمنا هذا المقام خشية أن يقتطعك المشركون ، وإنك إن تعط هؤلاء لا يبقى لأصحابك شيء ، فجعل هؤلاء يقولون ، وهؤلاء يقولون ، فنزلت : ( يسألونك عن الأنفال ) إلى قوله : ( ذات بينكم ) . قال : فسلموا الغنيمة لرسول [ ص: 103 ] الله صلى الله عليه وسلم ، ثم نزلت : ( واعلموا أنما غنمتم من شيء فأن لله خمسه وللرسول ) مشهور من حديث الثوري واللفظ للفريابي .

حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، ثنا عبد الرحمن بن محمد بن سلم ، ثنا سنجويه الناهكي ، ثنا أشعث بن عطاف ، عن سفيان الثوري ، عن العرزمي ، عن نافع ، عن ابن عمر : " أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتختم في يمينه " . غريب من حديث الثوري ، عن العزرمي واسمه محمد بن عبيد الله .

حدثنا أبو بكر الطلحي ، ثنا أحمد بن حماد بن سفيان الكوفي ، ثنا أحمد بن عبد الرحمن بن الجنة ، فقال محمد : سمعت سلمة - يعني ابن كهيل - عن أبي الزهراء ، قال : قال عبد الله بن مسعود : " الجنة في السماء السابعة العليا ثم قرأ : ( إن كتاب الأبرار لفي عليين ) .

حدثنا أبو إسحاق بن حمزة ، حدثني ابن زيدان ، ثنا جعفر بن مروان ، ثنا أبي ، ثنا ابن فراسة ، عن سفيان ، عن محمد بن عبيد الله ، عن عمرو بن شعيب ، عن أبيه ، عن جده : " أن النبي صلى الله عليه وسلم قام عند الجمرتين ملبيا " . غريب من حديث الثوري ، عن محمد تفرد به إبراهيم بن فراسة .

حدثنا أبو بكر الطلحي ، حدثني عثمان بن عبد الله أبو عمرو الطلحي ، ثنا إسماعيل بن محمد الطلحي ، حدثنا أبو يحيى الحماني ، عن سفيان ، عن ابن خالد ، عن عطاء ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من سب أصحابي فعليه لعنة الله " . كذا رواه أبو يحيى الحماني ، عن سفيان ، وأرسله وتفرد به عنه ، محمد بن خالد يعرف بأبي حمنة الكوفي الضبي .

حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، ثنا إبراهيم بن محمد بن الحارث الحربي ، ثنا محمد بن المغيرة ، حدثنا النعمان بن عبد السلام ، عن سفيان ، عن محمد بن جابر ، عن قيس بن طلق ، عن أبيه أنه سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم - أو قال : سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم - عن مس الذكر فقال : " إنما هو بضعة منك " . عن الثوري وعن محمد .

حدثنا أبو إسحاق بن حمزة ، ثنا أبو العباس بن سعيد ، ثنا جعفر - يعني ابن محمد بن مروان - حدثني أبي ، ثنا إبراهيم بن فراسة ، عن سفيان ، عن محمد بن [ ص: 104 ] حميد ، عن عمرو بن شعيب ، عن أبيه ، عن جده ، عن النبي صلى الله عليه وسلم : " أنه كان أكثر دعائه يوم عرفة : لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير " . قال إبراهيم بن فراسة : وحدثني محمد بن أبي حميد به . غريب من حديث الثوري تفرد به إبراهيم .

حدثنا أبو بكر الطلحي ، ثنا عبيد بن محمد بن صبيح الزيات ح . وحدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا محمد بن يحيى بن منده ، قالا : ثنا سفيان بن وكيع ، حدثنا قبيصة ، حدثنا سفيان ، عن محمد بن سعيد الطائفي ، عن أبي سلمة ، عن عبد الله بن هارون ، عن عبد الله بن عمرو ، قال محمد بن يحيى : رفعه ، وقال عبيد : عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " الجمعة على من يسمع النداء " .

وممن روى عنه سفيان الثوري ممن اسمه محمد ، منهم من روى عنه مسندا ومنهم من روى عنه مرسلا أو موقوفا ، فاقتصرنا على ذكرهم من دون رواياتهم ، فمن أهل الكوفة : محمد بن أبي أيوب أبو عاصم الثقفي ، ومحمد بن إسماعيل بن راشد السلمي ، ومحمد بن عبيد أبو جابر الكندي ، ومحمد بن سالم أبو سهل الهمداني ، ومحمد بن صبيح السماك الواعظ ، ومحمد بن عبد الله البكاء ، ومحمد بن أبان الجعفي .

ومن غير أهل الكوفة : محمد بن السائب بن بركة مكي ، ومحمد بن مسلم بن مهران أبو جعفر المؤذن ، ومحمد بن سيف أبو رجاء البصري ، ومحمد بن واسع بن صبيح ، ومحمد بن راشد المكحولي ، ومحمد بن عون الخراساني .

حدثنا أبو بكر الطلحي ، ثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ، ثنا محمد بن عبد الله بن نمير ح . وحدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا أبو بكر بن عاصم ، ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، قالا : ثنا وكيع ، ثنا سفيان ، عن آدم بن سليمان مولى خالد بن خالد ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس ، قال : لما نزلت هذه الآية : ( وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله ) . الآية ، دخل قلوبهم منها شيء لم يدخلها من شيء ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " قولوا سمعنا وأطعنا وسلمنا ، فألقى الله في قلوبهم الإيمان ، فأنزل الله تعالى : ( آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون ) [ ص: 105 ] إلى قوله : ( إن نسينا أو أخطأنا ) ، قال : قد فعلت ( ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به ) ، قال : قد فعلت " . صحيح متفق عليه من حديث الثوري ، عن آدم .

حدثنا محمد بن عمر بن سلم ، ثنا محمد بن نهشل بن عبد الواحد البصري ، وما سمعت إلا منه ، ثنا الحسن بن حسين أبو علي الأسواري ، ثنا سفيان الثوري ، عن آدم بن علي ، عن ابن عمر ح . وحدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا زكريا الساجي ح . وحدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا عبد الله بن محمد بن زكريا ، قالا : ثنا عمرو بن حفص الشيباني ، ثنا العلاء بن عمرو ، ثنا أبو إسحاق الفزاري ، عن سفيان الثوري ، عن آدم بن علي ، عن ابن عمر ، قال : " بينا النبي صلى الله عليه وسلم جالس ، وعنده أبو بكر الصديق ، وعليه عباءة قد جللها على صدره بجلال ، إذ نزل عليه جبريل عليه السلام ، فأقرأه من الله السلام ، وقال : يا رسول الله ! ما لي أرى أبا بكر عليه عباءة قد جللها على صدره بجلال ؟ قال : يا جبريل أنفق ماله علي قبل الفتح . قال : فأقرئه من الله السلام ، وقل له يقول لك ربك : أراض أنت عني في فقرك هذا أم ساخط ؟ فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم إلى أبي بكر ، فقال : يا أبا بكر ! هذا جبريل يقرئك السلام من الله ويقول : أراض أنت عني في فقرك هذا أم ساخط ؟ فبكى أبو بكر وقال : أعلى ربي أغضب ؟ . أنا عن ربي راض ، أنا عن ربي راض " . غريب من حديث الثوري ، لم نكتبه إلا من حديث الفزاري ، وحديث الأسواري لم نكتبه إلا عن محمد بن عمر بن سلم .

حدثنا أبو بكر الطلحي ، ثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ، ثنا إسماعيل بن أبي الحكم - وكان ثقة - ثنا يحيى بن يمان ، عن سفيان الثوري ، عن آدم بن علي ، عن ابن عمر قال : يقول النبي صلى الله عليه وسلم : " يقال للرجل يوم القيامة : قم فاشفع فيشفع لقبيلته ، فيقال للآخر : قم فاشفع فيشفع لأهل البيت ، فيقال للآخر : قم فاشفع فيشفع للرجل والرجلين على قدر عمله " . غريب من حديث آدم لم يروه عنه إلا الثوري .

حدثنا أبو الفرج أحمد بن جعفر النسائي ، ثنا يوسف بن يعقوب القاضي [ ص: 106 ] ثنا محمد بن كثير ، أنبأنا سفيان ، عن إبراهيم بن عقبة ، عن كريب ، عن أسامة بن زيد ، قال : " خرجنا مع النبي صلى الله عليه وسلم من عرفة حتى مر بالشعب الذي ينزل فيه الأمراء ، قال : فتوضأ وضوءا بين الوضوءين ، قال : قلت : يا رسول الله الصلاة ، قال : الصلاة أمامك ، حتى أتى جمعا ، فأقام فصلى المغرب ، فلم يحل آخر الناس حتى أقام فصلى العشاء " . صحيح متفق عليه من حديث إبراهيم وأخيه موسى ، عن كريب .

حدثنا أحمد بن القاسم بن الريان ، ثنا أحمد بن محمد بن عيسى البرتي ، ومحمد بن غالب ، قالا : ثنا أبو حذيفة ، ثنا سفيان الثوري ، عن إبراهيم بن يزيد الجوزي ، عن محمد بن عباد بن جعفر ، عن ابن عمر ، قال : " قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في قوله : ( ومن كفر فإن الله غني عن العالمين ) ، قال : من كفر بالله واليوم الآخر " . غريب من حديث الثوري ، عن إبراهيم .

حدثنا أبو محمد بن حيان في جماعة ، قالوا : ثنا محمد بن زكريا ، ثنا أبو حذيفة ، ثنا سفيان ، عن إبراهيم المكي ، عن محمد بن عباد ، عن ابن عمر قال : " سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قوله : ( من استطاع إليه سبيلا ) ، قال : السبيل زاد وراحلة " . مشهور من حديث الثوري ، عن إبراهيم ، ولم يسنده غير إبراهيم .

حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، ثنا محمد بن يحيى ، ثنا أبو كريب ، ثنا وكيع ، عن سفيان ، عن إبراهيم بن عامر بن مسعود الجمحي ، عن عامر بن سعد ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم : " أنه مر بجنازة فأثنوا عليها خيرا ، فقال : وجبت ، ومر بجنازة أخرى فأثنوا عليها شرا ، فقال : وجبت ، قالوا : يا رسول الله !ما وجبت ؟ قال : بعضكم شهداء على بعض " . غريب من حديث عامر ، تفرد به إبراهيم ، ورواه عنه الثوري وشعبة .

حدثنا سليمان بن أحمد ، وأبو أحمد بن حيان ، قالا : ثنا محمد بن يحيى بن منده ، ثنا محمد بن عصام بن يزيد ، عن أبيه ، عن سفيان ، عن إبراهيم بن نافع ، عن الحسن بن مسلم ، عن خاله- يعني عطاء - عن أم الدرداء ، عن أبي الدرداء ، عن [ ص: 107 ] النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : " ليس شيء أثقل في الميزان من حسن الخلق " . غريب من حديث الثوري عن إبراهيم ، تفرد به عصام بن يزيد .

حدثنا أحمد بن القاسم بن الريان ، ثنا أحمد بن محمد بن عيسى البرتي ، ثنا أبو حذيفة ، ثنا الثوري ، عن إبراهيم بن إسماعيل القرشي ، عن أبيه ، عن جده : " أن النبي صلى الله عليه وسلم استسلف من عبد الله بن ربيعة - أو أبي ربيعة - ثلاثين ألفا - أو أربعين ألفا - في بعض مغازيه ، فلما قدم قال : خذها بارك الله لك في أهلك ومالك ، فما جزاؤك إلا الوفاء والحمد " . اختلف أصحاب الثوري فيه عليه ، فمنهم من قال : عن إسماعيل بن إبراهيم ، تفرد به أبو حذيفة ، فقال : عن إبراهيم بن إسماعيل ، وهو ابن عبد الله بن أبي ربيعة المخزومي .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا علي بن عبد العزيز ، ثنا أبو نعيم ، ثنا سفيان ، عن إبراهيم بن ميسرة ، عن أنس بن مالك ، قال : " صلينا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم الظهر بالمدينة أربعا ، والعصر بذي الحليفة ركعتين " . مشهور من حديث الثوري وإبراهيم .

حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، ثنا محمد بن أحمد بن معدان ، ثنا محمد بن عوف ، ثنا نصر بن المهاجر المصيصي - ثقة - ثنا بشر بن السري ، ثنا سفيان الثوري ، عن إبراهيم بن ميسرة ، عن أنس بن مالك : " أن جبريل عليه السلام أتى النبي صلى الله عليه وسلم ، وهو جالس حزينا ، قد حصبه بعض أهل مكة ، فقال له : ما لك ؟ قال : فعل بي هؤلاء وفعلوا ، فقال : تحب أن أريك آية ؟ قال : نعم ! قال : فنظر إلى شجرة من وراء الوادي ، فقال : ادع تلك الشجرة ، فدعاها فجاءت تمشي حتى قامت بين يديه ، فقال لها : ارجعي فرجعت إلى مكانها " . غريب من حديث الثوري وإبراهيم ، تفرد به نصر عن بشر .

حدثنا أبو بكر محمد بن جعفر بن الهيثم ، ثنا جعفر بن محمد الصائغ ، ثنا قبيصة بن عقبة ، ثنا سفيان الثوري ، عن إبراهيم بن المهاجر ، عن مجاهد ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، عن كعب بن عجرة ، قال : " لما نزلت : ( ياأيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما ) ، جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : [ ص: 108 ] يا رسول الله هذا السلام عليك قد عرفناه ، فكيف الصلاة عليك ؟ فقال : قل اللهم صل على محمد وعلى آل محمد ، كما صليت على إبراهيم إنك حميد مجيد ، وبارك على محمد وعلى آل محمد ، كما باركت على إبراهيم إنك حميد مجيد " . صحيح متفق عليه ، لا أعلمه رواه عن الثوري عن إبراهيم إلا قبيصة .

حدثنا أبو بكر الطلحي ، ثنا عبيد بن غنام ، ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، ثنا وكيع ، عن سفيان ، عن إبراهيم بن عبد الأعلى ، عن سويد بن غفلة قال : رأيت عمر بن الخطاب قبل الحجر والتزمه ، فقال : " رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بك حفيا " . تفرد به وكيع عن الثوري ، ورواه الحسين بن حفص ، عن الثوري ، عن رجل ، عن إبراهيم .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا إبراهيم بن نائلة ، ثنا إسماعيل بن عمرو البجلي ، ثنا سفيان ، عن إبراهيم بن جرير ، عن أبيه ، قال : " رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم مسح على الخفين " . قال سليمان : لم يروه عن سفيان إلا إسماعيل بن عمرو .

حدثنا أبو أحمد محمد بن أحمد ، ثنا عبد الله بن محمد بن شيرويه ، ثنا إسحاق بن إبراهيم ، أنبأنا يحيى بن يمان ، ثنا سفيان ، عن إبراهيم بن محمد بن المنكدر ، عن أبيه ، عن مسروق ، قال : سمعت عبد الله بن عمرو ، يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا يضر مع الإسلام ذنب ، كما لا ينفع مع الشرك عمل " . غريب من حديث الثوري عن إبراهيم ، تفرد به يحيى بن يمان ، وقال غير يحيى : نزل رجل على مسروق ، فقال : سمعت عبد الله بن عمر ، يقول : ثنا أحمد بن القاسم بن الريان ، ثنا عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم ، ثنا محمد بن يوسف الفريابي ، ثنا سفيان الثوري ، عن إبراهيم - يعني الهجري - عن أبي الأحوص عن عبد الله بن مسعود ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ليس المسكين الطواف الذي ترده اللقمة واللقمتان ، ولكن المسكين الذي لا يجد ما يغنيه ويستحي أن يسأل الناس ، ولا يفطن له فيتصدق عليه " . مشهور من حديث الثوري عن إبراهيم .

حدثنا محمد بن مظفر بن عيسى الحافظ ، ثنا محمد بن إبراهيم بن محمد الصيرفي [ ص: 109 ] ثنا وفاء بن سهل أبو محمد ، ثنا أبو حازم عبد الغفار بن الحسن ، ثنا سفيان الثوري ، عن إبراهيم الهجري ، عن أبي الأحوص ، عن عبد الله ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن على كل مسلم في كل يوم صدقة ، قال : قلنا : ومن يطيق ذلك يا رسول الله ؟ قال : إن سلامك على المسلم صدقة وعيادتك المريض صدقة ، وصلاتك على الجنازة صدقة ، وإماطتك الأذى عن الطريق صدقة ، وعونك الصانع صدقة " . غريب من حديث الثوري عن إبراهيم ، تفرد به عبد الغفار .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا المقدام بن داود ، ثنا علي بن معبد ، ثنا عبد الغفار بن الحسن بن دينار الضبي ، ثنا سفيان الثوري ، عن إبراهيم الهجري ، عن أبي الأحوص ، عن عبد الله ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الكافر ليلجم بعرقه من شدة ذلك اليوم - يعني يوم القيامة - حتى يقول : يا رب أرحني ولو إلى النار " . تفرد به عبد الغفار عن الثوري .

حدثنا أبو بكر بن مالك ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني أبي ح . وحدثنا أبو محمد بن حيان ، قال : كتب إلي عبد الله بن حمدان ، ثنا موسى بن عبد الرحمن ، قالا : ثنا أبو داود الحفري ، ثنا سفيان الثوري ، عن إبراهيم ، عن مسلم البطين ، عن أبي عبد الرحمن السلمي ، عن عبد الله بن مسعود أنه قال يوما : " قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فتغير وجهه ، ثم قال قريبا من ذا ، أو نحو ذا " قال موسى في حديثه : إبراهيم بن أبي حفصة

[ وقال أحمد بن حنبل في حديثه : إبراهيم بن مهاجر ، وحدث به قبيصة ، عن سفيان فقال ، عن إبراهيم بن أبي حفصة ] .

حدثنا أبو بكر الطلحي ، ثنا محمد بن الفضل بن العباس البغدادي ، ثنا أحمد بن عيسى التنيسي ، ثنا عبد الله بن عبد الرحمن الجزري ، عن سفيان الثوري ، عن إبراهيم بن أدهم ، عن محمد بن زياد ، عن أبي هريرة ، قال : " دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم وهو يصلي جالسا ، فقلت : يا رسول الله ! تصلي جالسا فما أصابك ؟ قال : الجوع يا أبا هريرة ، قال : فبكيت ، فقال : لا تبك فإن شدة يوم القيامة لا تصيب الجائع إذا احتسب في دار الدنيا " . غريب من حديث الثوري وإبراهيم [ ص: 110 ] لم نكتبه إلا من حديث ابن عيسى عن الجزري متصلا مسندا .

حدثنا محمد بن المظفر ، ثنا محمد بن حمدان ، ثنا محمد بن العباس ، ثنا عمرو بن أبي سلمة ح . وحدثنا إبراهيم بن محمد ، ثنا علي بن سراج ، ثنا عمرو بن أبي سلمة ، ثنا مصعب بن ماهان ، عن سفيان ، عن إبراهيم بن محمد الفزاري ، عن أبان بن أبي عياش ، عن أبي نضرة ، عن جابر ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " هدايا الأمراء غلول " .

حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن ، ثنا بشر بن موسى ح . وحدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا علي بن عبد العزيز ، قالا : ثنا أبو نعيم ، ثنا سفيان ، عن إسماعيل بن أمية ، عن نافع ، عن ابن عمر : " أن النبي صلى الله عليه وسلم قطع في مجن قيمته ثلاثة دراهم " .

حدثنا أبو بكر الطلحي ، ثنا عبيد بن غنام ، ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، ثنا أبو داود الحفري ، ثنا سفيان ، عن إسماعيل بن أمية ، عن نافع ، عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم : " أمر بقتل الكلاب " .

حدثنا أبو إسحاق بن حمزة ، ومحمد بن عمر بن سلم ، وعبد الله بن محمد بن عثمان ، قالوا : ثنا أحمد بن محمد الصيرفي ، ثنا عبدة بن عبد الله ، ثنا أبو داود الحفري ، ثنا سفيان الثوري ، عن إسماعيل بن أمية ، عن نافع ، عن ابن عمر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إذا قتل الرجل وأمسكه الآخر قتل الذي قتل ، وحبس الذي أمسك " . تفرد به وبالذي قبله عن الثوري أبو داود الحفري .

حدثنا الحسن بن علي الوراق ، ثنا الهيثم بن خلف الدوري ، ثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري ، ثنا أبو أحمد الزبيري ، ثنا سفيان ، عن إسماعيل بن أمية وأيوب ، عن نافع ، عن ابن عمر ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " هؤلاء لهذه وهؤلاء لهذه ، قال : فتفرق الناس وهم لا يختلفون في القدر " . تفرد به الزبيري عن الثوري وعنه الجوهري .

حدثنا أبو أحمد الغطريفي ، ثنا القاسم بن زكريا ، ومحمد بن إسحاق السراج ، قالا : ثنا أبو ميمون محمد بن زكريا المصيصي ، ثنا أشعث بن شعبة أبو أحمد ، ثنا [ ص: 111 ] أبو إسحاق الفزاري ، عن سفيان ، عن إسماعيل بن أمية ، عن نافع ، عن ابن عمر ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " كنت أسقي ورجل عن يميني ، ورجل أشب مني عن شمالي ، فناولت الشاب فقيل لي : كبر ، أي أعط الأكبر " . تفرد به الفزاري وعنه الأشعث .

حدثنا أبو علي محمد بن أحمد بن الحسن ، ثنا بشر بن موسى ، ثنا خلاد بن يحيى ، ثنا سفيان ، عن أبي هاشم ، عن عاصم بن لقيط بن صبرة ، عن أبيه ، أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول : " ولا تحسبن ولم يقل ولا تحسبن " . أبو هاشم اسمه إسماعيل بن كثير مكي ، رواه عن الثوري جماعة .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا حفص بن عمر ، ثنا قبيصة ، ثنا سفيان ، عن إسماعيل بن إبراهيم بن عبد الله ، عن أبيه ، عن جده ، قال : " استسلف مني النبي صلى الله عليه وسلم سلفا فأرسل به إلي وقال : إنما جزاء السلف الحمد والوفاء " .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا أبو حصين محمد بن الحسين ، ثنا سعيد بن عمرو الأشعثي ، ثنا عبثر بن القاسم ، ثنا سفيان والأعمش ، عن إسماعيل بن مسلم ، عن الحسن ، عن عبد الله بن مغفل المزني أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لولا أن الكلاب أمة من الأمم لأمرت بقتلها ، فاقتلوا منهما كل أسود بهيم " . إسماعيل بن مسلم مكي يعد في البصريين ، تفرد به عبثر عن الثوري .

حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر قال في كتابه عن سعيد بن عمرو : ثنا محمد بن آدم ، ثنا الفضل بن موسى ، عن سفيان ، عن إسماعيل بن مسلم العبدي عن ابن سيرين ، عن أبي الجعفاء ، عن عمر ، قال : " وأخرى تقولونها في مغازيكم قتل فلان شهيدا ، ولكن قولوا كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من قتل في سبيل الله أو مات فهو في الجنة " . إسماعيل بن مسلم هو العبدي ، وهو غير المتقدم ، وتفرد به الفضل بن موسى ، عن الثوري .

حدثنا أبو بكر الطلحي ، ثنا عثمان بن عبيد الله الطلحي ، ثنا أبي ثنا أبو أسامة ، عن سفيان ، عن إسماعيل بن عبد الملك بن رفيع ، قال : رأيت سعيد بن جبير انقطع شسعه فخلع نعله حتى أصلحها ، إسماعيل بن عبد الملك بن رفيع هو ابن [ ص: 112 ] أخي عبد العزيز بن رفيع ولا أعلم الثوري أسند عنه .

حدثنا عبد الملك بن الحسن السقطي المعدل ، ثنا يحيى بن محمد البختري ، ثنا شيبان بن فروخ ، ثنا يحيى بن كثير ، عن سفيان الثوري ، عن إسماعيل بن أبي خالد ، عن قيس بن أبي حازم ، عن أبي بكر الصديق ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " الشرك أخفى في أمتي من دبيب النمل على الصفا ، فقال أبو بكر : يا رسول الله ! وكيف النجاة والمخرج ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ألا أعلمك شيئا إذا قلته برئت من قليله وكثيره وصغيره وكبيره ، قال : قل : اللهم إني أعوذ بك أن أشرك بك وأنا أعلم ، وأستغفرك مما تعلم ولا أعلم " . تفرد به عن الثوري يحيى بن كثير .



[ حدثنا محمد بن عمر بن سلم ، ثنا عبد الله بن محمد البجلي - وما سمعته إلا منه - ثنا محمد بن أحمد بن ماهان ، ثنا عبد الصمد بن حسان ، ثنا سفيان الثوري ، عن إسماعيل بن خالد ، عن قيس بن عبد الله بن مسعود ، قال : " كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يكون ذاكرون إلا كان معهم ، ولا مصلون إلا كان أكثرهم صلاة " . تفرد به عن الثوري عبد الصمد ] .

حدثنا محمد بن عمر بن سلم ، ثنا عبد الله بن محمد بن علي البلخي وما سمعته إلا منه قال : ثنا محمد بن أحمد بن ماهان ، ثنا عبد الصمد بن حسان ، ثنا سفيان الثوري ، عن إسماعيل بن أبي خالد ، عن قيس بن أبي حازم ، قال : أتينا خبابا نعوده وقد اكتوى سبعا في بطنه ، فرأى جدارا يبنى فقال خباب : " أما إن المسلم يؤجر في نفقته كلها إلا في شيء يجعله في بناء هذا التراب " . أظنه رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، لم نكتبه عاليا من حديث الثوري إلا من حديث محمد .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا حفص بن عمر بن الصباح ، ثنا أبو حذيفة ، ثنا سفيان الثوري ، عن إسماعيل بن أبي خالد ، عن قيس ، عن جرير ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أسرع الأرض خرابا يسراها ثم يمناها " . غريب [ ص: 113 ] من حديث الثوري لم نكتبه عاليا إلا من حديث أبي حذيفة .

حدثنا أبو بكر محمد بن جعفر الوراق ، ثنا أحمد بن عمير بن يوسف ، ثنا نصر بن مرزوق ، ثنا خالد بن نزار ، ثنا سفيان الثوري ، عن إسماعيل بن أبي خالد ، عن ابن أبي أوفى : " أن النبي صلى الله عليه وسلم أتاه رجل فقال : يا رسول الله إني لا أستطيع أن أتعلم القرآن فعلمني ما يجزيني ، قال : قل : سبحان الله ، والحمد لله ، ولا إله إلا الله ، والله أكبر ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم . فقبض على يمينه ، فقال : هذا لله فما لي يا رسول الله ؟ قال : قل اللهم اغفر لي ، وارحمني ، وتب علي وارزقني ، قال : وقبض على الأخرى ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : أما هذا فقد ملأ يديه من الخير " . هذا الحديث غريب تفرد به عن الثوري خالد بن نزار .

حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن ، ثنا بشر بن موسى ، ثنا عبد الصمد بن حسان ، ثنا سفيان الثوري ، عن إسماعيل السدي ، عن أبي هبيرة ، عن أنس بن مالك : " أنه كان عنده مال ليتيم ، فاشترى به خمرا ، فلما حرمت الخمر أتى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : أجعله خلا ؟ فقال : لا ! أهرقه " . مشهور من حديث الثوري ما كتبته عاليا إلا من حديث عبد الصمد .

حدثنا محمد بن أحمد بن حمدان ، ثنا الحسين بن سفيان ، ثنا سفيان بن وكيع ، ثنا أبي ، عن سفيان الثوري ، عن إسماعيل السدي ، عن أبيه ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : " إن الميت يسمع خفق نعالهم إذا ولوا مدبرين " . لا أعلم رواه عن الثوري غير وكيع .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا أبو الحريش ومحمد بن صالح بن دريج ، قالا : أنبأنا أحمد بن جواس ، ثنا الأشجعي ، ثنا سفيان ، عن إسماعيل بن مسلم ، عن مالك بن عمير - وكان قد أدرك الجاهلية قال : " جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله إني سمعت أبي يقول فيك قولا قبيحا فلم أقتله ، فلم يشق ذلك على رسول الله صلى الله عليه وسلم " .

حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، ثنا محمد بن شعيب التاجر ، ثنا محمد بن [ ص: 114 ] عاصم ، ثنا عبد الرزاق ، عن معمر والثوري ، عن إسماعيل بن رجاء ، عن أوس بن ضمعج ، عن ابن مسعود ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله " . لا أعلم أحدا رواه عن الثوري إلا عبد الرزاق .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا علي بن عبد العزيز ، ثنا أبو نعيم ح . وحدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا عبد الله بن محمد بن سعيد ، ثنا الفريابي ، قالا : ثنا سفيان ، إسماعيل بن سميع ، عن أبي الربيع ، عن ابن عباس في قوله تعالى : ( فلنحيينه حياة طيبة ) ، قال : " الرزق الطيب في الدنيا " .

حدثنا أحمد بن إسحاق ، ثنا محمد بن زكريا ح . وحدثنا سليمان ابن أحمد ، ثنا حفص بن عمر ، قالا : ثنا أبو حذيفة ، ثنا سفيان ، عن إسماعيل الكوفي ، عن فضيل بن عمرو ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " عجلوا الخروج إلى مكة فإن أحدكم لا يدري ما يعرض له من مرض أو حاجة " . إسماعيل الكوفي هو ابن أبي إسحاق أبو إسرائيل الملائي تفرد به عن فضيل .

حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، ثنا عبد الله بن بندار ، ثنا محمد بن المغيرة ، قال النعمان بن عبد السلام وذكر سفيان الثوري ، عن إسماعيل بن عبد الله بن رفاعة ، عن أبيه ، عن جده ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بالبقيع : " يا معشر التجار . قال : فاشرأبينا ، فقال : إن التجار يبعثون يوم القيامة فجارا إلا من اتقى وبر وصدق " . غريب من حديث الثوري عن إسماعيل ، وجوده أبو نعيم وغيره عن الثوري ، عن عبد الله بن عثمان بن خيثم ، عن إسماعيل ، ورواه عن عبد الله بن عثمان بن خيثم بشر بن المفضل ، وإسماعيل بن علية ، وداود بن عبد الرحمن العطار ، كلهم عن ابن خيثم ، عن إسماعيل بمثله وهو الصواب .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا محمد بن يحيى بن راشد ، قالا : ثنا عبد الرحمن بن عمر بن يزيد ، ثنا عبد الرحمن بن مهدي ، ثنا سفيان الثوري ، عن إسماعيل ، عن عبد الرحمن بن زياد بن أنعم ، عن زياد بن الحارث الصدائي ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من أذن فهو أحق أن يقيم " . وروى الثوري [ ص: 115 ] عن أبي رافع إسماعيل بن رافع المدني ، عن من أخبره ، عن سعيد بن المسيب بغير حديث مرسل .

حدثنا أبو بكر الطلحي ، ثنا الحسن بن علي العدوي ، ثنا داود بن حماد أبو حاتم ، ثنا يحيى بن سليم ، عن سفيان الثوري ، عن إسحاق بن يحيى بن طلحة ، عن عائشة بنت طلحة ، عن عائشة أم المؤمنين ، قالت : " دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما ، فقال : صنعت اليوم شيئا لو كنت استقبلت من أمري ما استدبرت ما صنعته ، قالت : قلت : وما ذاك يا رسول الله ؟ قال : دخلت البيت وخشيت أن يأتي الآتي من بعدي فيقول : حججت ولم أدخل البيت ، وأنه لم يكتب علينا دخوله ، إنما كتب علينا طوافه " . كذا حدثناه إسحاق بن يحيى ، وصوابه طلحة بن يحيى ، والحديث يتفرد به يحيى بن سليم ، عن الثوري عن طلحة .

حدثنا إبراهيم بن محمد ، ثنا محمد بن أبي علي ، قال : حدثني الحسين بن يزداد الراسبي ، حدثنا أبو الجهم خلف بن سالم النصيبي ، ثنا سفيان الثوري ، عن إسحاق بن يحيى بن طلحة ، عن عمه موسى بن طلحة بن عبيد الله أنه سمعه يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في عمرو بن العاص : " إنه لرشيد " . غريب من حديث الثوري لم نكتبه إلا من حديث خلف .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا إسحاق بن إبراهيم ، أنبأنا عبد الرزاق ، عن الثوري ، عن إسحاق بن عبد الله بن كنانة ، حدثني أبي ، قال : أرسلني أمير من الأمراء إلى ابن عباس أسأله عن الاستسقاء ، فقال ابن عباس : " خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم متواضعا متذللا متضرعا ، فخطب ولم يخطب كخطبتكم هذه ، فدعا وصلى كما يصلي في العيدين ركعتين " . قال سفيان : فقلت له : أقبل الخطبة صلى أم بعدها قال : لا أدري .

وروى سفيان عن إسحاق بن سعيد بن عمرو بن العاص ، وعن إسحاق بن عبد الله بن شرقي العذري ولم يسند عنهما .

حدثنا محمد بن جعفر بن الهيثم ، ثنا جعفر بن محمد ، ثنا قبيصة بن عقبة [ ص: 116 ] ثنا سفيان الثوري ، عن أيوب السختياني ، عن نافع ، عن ابن عمر ، قال : " ما تركت استلام الحجر في رخاء ولا شدة منذ رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يستلمه " . غريب من حديث الثوري عن أيوب .

حدثنا محمد بن عمير بن سلم ، ثنا أبو العباس بن عطاء ، ثنا الحسين بن علي ، ثنا يعلى بن عبيد ، عن أيوب ، عن سفيان الثوري ، عن عكرمة ، عن ابن عباس : " أن النبي صلى الله عليه وسلم عق عن الحسن والحسين كبشا كبشا " . تفرد بروايته موصولا عن الثوري يعلى عن أيوب .

حدثنا أبو بكر بن خلاد ، ثنا الحسن بن علي المعمري ، ثنا عيسى بن يونس ، ثنا أيوب بن سويد ، عن سفيان الثوري ، عن أيوب ، عن عكرمة ، عن ابن عباس : " أن رجلا زوج ابنته بكرا أو ثيبا فأنكرت ذلك فرد النبي صلى الله عليه وسلم نكاحها " . لم يروه عن الثوري متصلا إلا أيوب بن سويد .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم ، ثنا الفريابي ، ثنا سفيان ، عن أيوب بن موسى ، عن عطاء بن مينا ، عن أبي هريرة ، قال : " سجدنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في : ( إذا السماء انشقت ) و ( اقرأ باسم ربك ) " . مشهور من حديث الثوري .

حدثنا محمد بن علي بن يحيى ، ثنا صالح بن بشر الطبري ، ثنا عبد العزيز بن أبان ، ثنا سفيان الثوري ، عن موسى بن عقبة ، وأيوب بن موسى وعبد الكريم ، عن نافع ، عن ابن عمر : " أن النبي صلى الله عليه وسلم رجم يهوديا ويهودية بالبلاط " . تفرد به عبد العزيز عن الثوري ، عن أيوب ، وروى سفيان ، عن أيوب بن نياف إن صح .

حدثنا أحمد بن محمد بن يوسف ، ثنا يوسف القاضي ، ثنا محمد بن كثير ، ثنا سفيان ، عن أشعث بن أبي الشعثاء ، عن أبيه ، عن مسروق ، عن عائشة ، قالت : " دخل على النبي صلى الله عليه وسلم وعندي رجل ، فقال : يا عائشة انظري إخوانكن فإن الرضاعة من المجاعة " . لم نكتبه عاليا من حديث الثوري إلا من هذا الوجه .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا أبو يعلى ، ثنا صالح بن أبي خداش ، حدثنا وكيع [ ص: 117 ] عن سفيان ، عن أشعث بن سوار ، عن عدي بن ثابت ، عن البراء بن عازب ، عن الحارث بن عمرو ، قال : " بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى رجل تزوج امرأة أبيه بقتله وسلب ماله " . تفرد به وكيع وسفيان .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا أحمد بن محمد الجمال ، ثنا أحمد ، ثنا قطن بن إبراهيم النيسابوري ، ثنا الجارود بن يزيد ، ثنا سفيان ، عن أشعث بن عبد الملك الحمراني ، عن ابن سيرين ، عن أنس بن مالك ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ثلاث من كنوز البر ، إخفاء الصدقة ، وكتمان الشكوى ، وكتمان المصيبة ، يقول الله تعالى : إذا ابتليت عبدي ببلاء فصبر ولم يشكني إلى عواده أبدلته لحما خيرا من لحمه ، ودما خيرا من دمه ، فإن أبرأته أبرأته ولا ذنب له ، وإن توفيته فإلى رحمتي " . تفرد به الجارود ، عن سفيان .

حدثنا أبو بكر بن خلاد ، ثنا الحارث بن أبي أسامة ، ثنا عبد العزيز بن أبان ، حدثنا سفيان ، عن الأسود بن قيس العبدي ، عن ثبيج أبي عمرو ، عن جابر ، قال : " خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لأصحابه : امضوا أمامي وخلوا ظهري للملائكة " . ما كتبته عاليا من حديث الثوري إلا من هذا الوجه .

حدثنا عبد الله بن الحسن بن بندار ، ثنا محمد بن إسماعيل الصائغ ، ثنا أبو داود الحفري ، ثنا سفيان ، عن الأسود بن قيس ، عن ثعلبة بن عباد ، عن سمرة بن جندب : " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب في كسوف الشمس وقال : أما بعد " . ما كتبته عاليا إلا من حديث أبي داود .

حدثنا أبو الحسن سهل بن عبد الله بن حفص التستري ، ثنا الحسن بن سهل بن عبد العزيز المجوز ، ثنا أبو عاصم ح . وحدثنا أبو سعيد أحمد بن أنباه ، ثنا جعفر بن حرب ، ثنا محمد بن كثير ، قالا : ثنا سفيان ، عن الأغر بن الصباح ، عن خليفة بن حصين ، عن قيس بن عاصم : " أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم فأسلم فأمره رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يغتسل بماء وسدر " . مشهور من حديث الثوري .

حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن ، ثنا بشر بن موسى ، ثنا خلاد بن يحيى [ ص: 118 ] ثنا سفيان ، عن أسلم بن المنقري ، عن زهير بن أبي علقمة الضبعي ، قال : " رأى النبي صلى الله عليه وسلم رجلا سيئ الهيئة ، فقال : ألك مال ؟ قال : نعم من كل أنواع المال ، قال : فلير عليك فإن الله يحب أن يرى أثره على عبده حسنا ، ولا يحب البؤس ولا التباؤس " . مشهور من حديث الثوري .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا علي بن عبد العزيز ، ثنا أبو نعيم ، ثنا سفيان ، عن إياد بن لقيط ، قال : عن أبي رمثة التيمي ، قال : " جئت مع أبي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : ابنك هذا . فقال : نعم ، فقال : إنه لا يجني عليك ، ولا تجني عليه " . مشهور من حديث الثوري .

حدثنا أحمد بن القاسم بن الريان ، ثنا محمد بن غالب ، ثنا قبيصة ، ثنا سفيان الثوري ، عن أسامة بن زيد ، عن الحسن بن مسلم ، عن طاوس ، عن ابن عباس أنه سئل عن التطوع في السفر ، فقال : " سن رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحضر الظهر أربعا ، وفي السفر ركعتين ، فكنا نصلي قبلها وبعدها في الحضر ، ونصلي في السفر " . لم يروه عن الثوري فيما أعلم إلا قبيصة .

حدثنا أحمد بن القاسم ، ثنا عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم ، ثنا الفريابي ، ثنا سفيان ، عن أبان ، عن أنس بن مالك ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا عقد في الإسلام ، ولا إسعاد ، ولا شغار ، ولا جلب ، ولا جنب " . قال سفيان : العقد الحلف والإسعاد النوح ، والشغار والجلب أن يجلب خلف الفرس والجنب أن يقاد معه - يعني في القمار - .

حدثنا محمد بن جعفر ، ثنا أحمد بن الخليل ، ثنا أبو النضر ، ثنا سفيان ، عن أبان ، عن إبراهيم ، عن علقمة ، عن عبد الله : " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قنت في الوتر قبل الركعة " . لا أعلم رواه عن الثوري إلا أبو النضر .

حدثنا الحسن بن علي الوراق ، ثنا القاسم بن زكريا ، ثنا ابن قبيصة ، ثنا أبي ، عن سفيان ، عن أيمن بن نائل ، عن قدامة بن عبد الله ، قال : " رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يرمي جمرة العقبة على ناقة صهباء لا ضرب ، ولا طرد ، ولا إليك إليك " [ ص: 119 ] رواه عن الثوري عبد الله بن وهب وعيسى بن جعفر وخالد العمري وغيرهم .

حدثنا أبو بكر الطلحي ، ثنا عبد الله بن ثابت ، ثنا ابن زنجويه ، ثنا الفريابي ، ثنا سفيان ، عن أفلح بن حميد ، عن القاسم بن محمد ، قال : " كان اختلاف أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم رحمة لهؤلاء الناس " .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا محمد بن شعيب ، ثنا الحسن بن علي الخلال ، حدثنا زافر بن سليمان الكوفي ، عن سفيان ، عن إسرائيل ، عن شبيب ، عن أنس بن مالك ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " عينان لا تريان النار ، عين بكت في خلاء من خشية الله ، وعين باتت تكلأ في سبيل الله " . غريب من حديث الثوري لم نكتبه إلا من حديث زافر .

أخبرنا إبراهيم بن محمد بن يحيى بن صاعد ، ثنا طاهر بن خالد بن نزار ، ثنا أبي ، ثنا سعيد بن سالم القداح ، ثنا سفيان ، عن الأحوص بن حكيم ، عن خالد بن معدان ، عن عبادة بن الصامت ، قال : " خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وعليه بردة ليس عليه غيرها ، فصلى بنا " . غريب من حديث الثوري لم نكتبه إلا من هذا الوجه .

حدثنا أبو بكر الطلحي ، ثنا جعفر بن أحمد بن عمران ، ثنا جعفر بن محمد الهمداني ، ثنا وكيع ، عن سفيان ، عن أبي عبد الله - وهو إدريس الأودي - عن فضيل بن عمرو ، عن إبراهيم ، قال : " خالف ابن عباس أهل الصلاة في زوج وأبوين ، فقال : للأم الثلث من جميع المال " . غريب من حديث الثوري عن إدريس لم نكتبه إلا من هذا الوجه .

وروى سفيان عن أحنف أبي بحر الهلالي كوفي ، ولم يسند عنه ، وروى عن أزهر العطار كوفي ولم يسند عنه .

حدثنا عبد الله بن جعفر ، ثنا إسماعيل بن عبد الله ح . وحدثنا أحمد بن جعفر النسائي ، ثنا يوسف القاضي ح . وحدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا معاذ بن المثنى ، قالوا : ثنا محمد بن كثير ، أنبأنا سفيان ، عن بكير ، عن عطاء ، عن عبد الرحمن بن يعمر الدؤلي ، قال : " أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو بعرفة فجاء أناس [ ص: 120 ] أو نفر - من أهل نجد قال : فأمروا رجلا فنادى : يا رسول الله كيف الحج ؟ فأمر رجلا فأذن الحج يوم عرفة ، من جاء قبل صلاة الصبح من ليلة جمع تم حجه ، أيام منى ثلاثة أيام ، من تعجل في يومين فلا إثم عليه ، ومن تأخر فلا إثم عليه ، ثم أردف رجلا خلفه فجعل ينادي به " .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا إسحاق بن جبل ، ثنا أحمد بن منيع ، ثنا أبو أحمد ، ثنا سفيان ، عن بكير بن الأخنس ، عن رجل ، عن جابر : " أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي على راحلته حيث توجهت به " .

حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن ، ثنا إدريس بن عبد الكريم الغزي ، وعمرو بن أيوب ، قالا : ثنا محمد بن حميد ، ثنا مهران ، ثنا سفيان ، عن يمان بن أنس بن مالك ، قال : " من النبي صلى الله عليه وسلم على بعض نسائه ، فأرسلني فدعوتهم فأطعمهم ، وخرجت معه حتى انتهى إلى باب عائشة رضي الله تعالى عنها ، فانصرف وانصرفت معه ، فإذا هو برجلين فنزلت : ( لا تدخلوا بيوت النبي إلا أن يؤذن لكم ) تفرد به عن الثوري عن مهران .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم الفريابي ، ثنا سفيان ، عن جابر وبيان عن الشعبي ، عن وهب بن خنيس ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " عمرة في رمضان تعدل حجة " . تفرد به الفريابي عن ثور عن بيان .

حدثنا أبو عمرو بن حمدان ، ثنا الحسن بن سفيان ، ثنا محمد بن بشار ، ثنا أبو عامر ، ثنا سفيان ، عن يزيد بن عبد الله ، عن جده ابن برد ، عن أبي موسى ، قال : " كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أتاه سائل أقبل عليه بوجهه ، فقال : اشفعوا تؤجروا ، ويقضي الله على لسان نبيه ما شاء " .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا محمد بن الحسن بن كيسان ، ثنا أبو حذيفة ، ثنا سفيان ، عن برد بن سنان ، عن عطاء ، عن جابر ، قال : " كنا نأكل لحوم الأضاحي ونتزود " . برد بن سنان شامي ، ويكنى أبا العلاء .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا عمر بن سهل ، ثنا سعيد بن عمرو ، ثنا أبو عمرو [ ص: 121 ] الإمام ، ثنا مخلد بن يزيد ، عن سفيان ، عن برد ، عن أبي صالح باذان ، قال : كنت مع ابن عمر ، فقال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " من بلغ مملوكا حدا لم يبلغه أو لطمه فكفارته أن يعتقه " برد هذا هو برد بن أبي زياد الهاشمي مولى لهم كوفي - يكنى أبا عمر - تفرد بهذا عن الثوري مخلد .

حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، قال : كتب إلي عبد الله بن بشر ، ثنا إبراهيم بن بسطام ، ثنا مؤمل ، ثنا سفيان ، عن بشير بن سليمان ، عن سيار ، عن طارق بن شهاب ، عن عبد الله بن مسعود : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " بين يدي الساعة خسف ومسخ وقذف " . غريب من حديث الثوري ، لم نكتبه إلا من حديث إبراهيم ، عن مؤمل .

أخبرنا إبراهيم بن محمد بن حمزة ، ثنا محمد بن أبي علي ، ثنا عمر بن أحمد أبو الحسين ، ثنا عبد الله بن خبيق ، ثنا يوسف بن أسباط ، عن سفيان ، عن بشير بن مهاجر ، عن عبد الله بن بريدة ، عن أبيه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " تعلموا البقرة فإن أخذها بركة ، وتركها حسرة " . غريب من حديث الثوري ، عن بشر لا أعرف له وجها غيره .

أخبرنا إبراهيم بن محمد ، ثنا محمد بن أبي علي ، ثنا سعيد بن أبي مسلم ، ثنا يوسف بن سعيد بن مسلم ، ثنا خالد بن عمرو ، ثنا سفيان بن سعيد ، عن بشر بن نمير ، عن القاسم ، عن أبي أمامة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أمصبحوهم غدا الغارة فأفطروا وتقووا ، وإن لم تصبحوهم الغارة فأصبحوا صياما " . غريب من حديث الثوري عن بشر ، لم نكتبه إلا من حديث يوسف عن خالد .

حدثنا أحمد بن القاسم بن الريان ، ثنا عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم ، ثنا الفريابي ، ثنا سفيان ، عن بهز بن حكيم ، عن أبيه ، عن جده ، قال : " قلت : يا رسول الله ! عوراتنا ما نأتي منها وما نذر ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : احفظ عورتك إلا من زوجتك ، أو ما ملكت يمينك ، فإذا كان بعض القوم في بعض ، فإن استطعت أن لا يراك أحد فافعل ، قال : أرأيت إن كان أحيانا أحدنا [ ص: 122 ] خاليا لا يراه إلا الله ؟ قال : فالله أحق أن يستحيى منه " .

حدثنا أبو بكر الطلحي ، ثنا عبد الله بن أحمد بن أسيد ، ثنا محمد بن عصام بن يزيد ، ثنا أبي ، ثنا سفيان ، عن بديل ، عن الزهري ، عن عباد بن تميم ، عن أبيه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يا نعايا العرب إن أخوف ما أخاف عليكم الرياء والشهوة الخفية " . بديل هو ابن ورقاء الخزاعي ، تفرد به عن الثوري عصام بن يزيد جبر .

أخبرنا إبراهيم بن محمد ، قال : حدثني أبو علي بن إبراهيم ، ثنا أسيد بن عاصم ، ثنا سليمان الشاذكوني ، ثنا عبد الرحمن بن مهدي ، عن سفيان ، عن بديل ، عن عبد الله بن شقيق العقيلي ، عن ميسرة الفخر ، قال : " قلت : يا رسول الله متى كتبت نبيا ؟ قال : فقال الناس : مه ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : دعوه ، كتبت نبيا وآدم بين الروح والجسد " . بديل هذا هو بديل بن ميسرة ، والحديث تفرد به الشاذكوني ، ورواه الناس عن عبد الرحمن ، عن بديل نفسه .

وممن روى عنه الثوري ولا أعلمه أسند عنهم : بحر بن عثمان ، وبشر بن حرب ، وبحر بن كثير ، وبحر بن موسى بن موعود ، وبسام الصيرفي ، وبكر بن قيس أبو قيس الحضرمي . وقد قيل أنه أسند عن بحر وبدر .

حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، ثنا عبد الله بن محمد بن يعقوب ، ثنا أحمد بن منصور ، ثنا يزيد بن الحباب ، ثنا سفيان ، عن توبة العنبري ، عن سلامة ، عن أبي هريرة ، قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " دم شاة - يعني عفراء - أفضل من دم شاتين أسودين " . غريب من حديث الثوري تفرد به يزيد .

حدثنا عبد الله بن محمد أبو بكر ، ثنا عبد الله بن محمد بن النعمان ، ثنا أبو نعيم ، ثنا سفيان ، عن توبة العنبري ، عن نافع ، عن ابن عمر : " أنه كان يصلي على الحصير ويضع جبهته عليها " .

حدثنا أبو بكر ، ثنا عبد الله ، ثنا أبو نعيم ، ثنا سفيان ، عن توبة العنبري ، عن عكرمة بن خالد ، عن عبد الله بن عمار ، قال : " رأيت عمر رضي الله تعالى عنه [ ص: 123 ] يصلي على عبقري " .

أخبرنا إبراهيم بن محمد ، أخبرني أبو جعفر محمد بن أبي علي ، حدثني أبو طالب بن سوادة ، ثنا عبد الله بن إبراهيم بن سماعة ، ثنا خلاد بن يحيى - بمكة - ثنا سفيان الثوري ، عن تمام بن نجيح ، عن محمد بن سيرين ، عن أنس بن مالك ، قال : " ركزت الدرة بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فصلى إليها ، والحمار من ورائها " . غريب من حديث الثوري تفرد به خلاد .

حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، ثنا محمود بن محمد الواسطي ، ثنا القاسم بن سعيد بن المسيب ، ثنا مصعب بن المقدام ، ثنا سفيان ، عن أبي المقدام ثابت بن هرمز ، عن زيد بن وهب ، قال : قال عبد الله : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ليس أحد أشد على الدجال من بني تميم ، وقال : لا يخرج حتى لا يكون شيء أحب إلى المؤمن خروجا من نفسه " . تفرد به مصعب عن الثوري .

حدثنا حبيب بن الحسن ، ثنا يوسف القاضي ، ثنا محمد بن أبي بكر ، ثنا إسماعيل بن منصور ، ثنا سفيان الثوري ، عن ثابت بن عبيد ، عن عدي بن دينار ، عن أم قيس بنت محصن ، قالت : " سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن دم المحيض يصيب الثوب ؟ فقال : اغسليه بماء وسدر ، وحكيه بضلع " . هكذا رواه إسماعيل بن منصور ، عن الثوري ، عن ثابت بن عبيد وتفرد به ، ورواه عبد الرزاق ، عن الثوري . فقال : ثابت بن هرمز .

حدثنا أبو بكر الطلحي ، ثنا أحمد بن عبد الرحيم بن دحيم ، ثنا عمرو الأودي ، حدثني أبي ، عن سفيان ، عن أبي حمزة الثمالي - ببيت أم صفية - عن الأصبغ ، عن علي قال : " من أحب أن يكتال بالمكيال الأوفى فليقرأ آخر مجلسه أو حين يقوم : ( سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين ) " .

حدثنا أحمد بن القاسم بن الريان ، ثنا عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم ، ثنا الفريابي ، ثنا سفيان ، ثنا ثور بن يزيد ، عن خالد بن معدان ، عن عائشة ، قالت : " كان النبي صلى الله عليه وسلم يتحرى صوم الاثنين والخميس " [ ص: 124 ] تفرد به عن الثوري الفريابي .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا الحسن بن العباس ، وعبد الرحمن بن سلم ، قالا : ثنا الحسن بن علي بن ميسرة ، ثنا سلمة بن الفضل ، ثنا سفيان ، عن ثوير بن أبي فاختة ، عن أبيه ، عن علي ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " مفتاح الصلاة الطهور ، وتحريمها التكبير ، وتحليلها التسليم " . تفرد به سلمة عن الثوري .

وقيل : إن الثوري روى عن ثابت البناني إن صح ، وروى عن ثور بن عمرو الهمداني الكوفي ، ولم يسنده فيما أعلم .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم ، ثنا الفريابي ، ثنا سفيان ، عن جبلة بن سحيم ، عن ابن عمر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من جر ثيابه من الخيلاء لم ينظر الله إليه " .

حدثنا أبو بحر محمد بن الحسن ، ثنا محمد بن غالب بن قبيصة ، ثنا سفيان ، عن جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن جابر ، قال : " كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا ذكرت الساعة احمر وجهه واشتد غضبه " .

حدثنا أبو بحر محمد بن الحسن ، وأحمد بن القاسم ، قالا : ثنا محمد بن غالب ، ثنا قبيصة ، ثنا سفيان عن جعفر بن برقان ، عن يزيد بن الأصم ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إن الله لا ينظر إلى صوركم ، ولا إلى أجسامكم ، ولكن ينظر إلى قلوبكم " . غريب من حديث الثوري ، عن جعفر ، ولا أعلمه رواه عن قبيصة .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا حفص بن عمر ، ثنا قبيصة ، ثنا سفيان ، عن جعفر بن ميمون - بياع الأنماط - عن أبي عثمان النهدي ، عن أبي هريرة قال : " أمرني النبي صلى الله عليه وسلم أن أنادي : لا صلاة إلا بفاتحة الكتاب فما زاد " غريب من حديث الثوري عن حفص .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ، ثنا أبو كريب ، ثنا معاوية بن هشام ، عن سفيان ، عن جعفر بن عمران ، عن أنس ، قال : " خدمت رسول الله صلى الله عليه وسلم عشر سنين فما لامني فيما نسيت ، ولا فيما ضيعت [ ص: 125 ] فإن لامني بعض أهله ، قال : دعوه فما قدر فهو كائن " . كذا رواه معاوية عن سفيان ، عن جعفر بن عمران ، عن أنس ، وتفرد به واختلف على الثوري فيه من وجوه ، فروى الحسن بن حفص عنه ، عن جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن أنس ، وروى محمد بن كثير عنه ، عن جعفر ، عن رجل ، عن أنس ، وروى مؤمل ، عن سفيان ، عن جعفر بن برقان ، عن عمران ، عن أنس ، ورواه عبد الرزاق عنه فخالف الجماعة .

حدثناه أبو محمد بن حيان ، ثنا أبو علي بن إبراهيم ، ثنا محمد بن الهيثم العكبري ، ثنا حامد بن يحيى ، ثنا عبد الرزاق ، قال : رأيت في كتاب سفيان بن سعيد : أخبرني جعفر - يعني ابن سليمان - البصري عن ثابت ، عن أنس ، قال : " خدمت رسول الله صلى الله عليه وسلم عشر سنين ، فكان بعض أهله إذا قال لي شيئا ، قال : دعوه فما قدر سيكون " . قال عبد الرزاق : وسألت جعفر بن سليمان وحدثنا به ، وروى سفيان عن جعفر بن حيان أبي الأشهب البصري ولم يسند عنه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث