الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قال إن شفى الله مريضي فلله علي أن أتصدق بدينار فشفي وأراد التصدق به على ذلك المريض وهو فقير

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قال المصنف رحمه الله تعالى ( وإن نذر أن يحج في هذه السنة نظرت - فإن تمكن من أدائه فلم يحج - صار ذلك دينا في ذمته ، كما قلنا في حجة الإسلام ، وإن لم يتمكن من أدائه في [ ص: 498 ] هذه السنة سقط عنه ، فإن قدر بعد ذلك لم يجب ، لأن النذر اختص بتلك السنة فلا يجب في سنة أخرى إلا بنذر آخر والله أعلم ) .

التالي السابق


( الثامنة ) في فتاوى القاضي لو قال : إن شفى الله مريضي فلله علي أن أتصدق بدينار ، فشفي وأراد التصدق به على ذلك المريض وهو فقير ، فإن كان لا يلزمه نفقته جاز وإلا فلا . وأنه لو قال : إن شفى الله مريضي فلله علي أن أتصدق على ولد زيد أو على زيد - وزيد موسر - لزمه الوفاء ، لأن الصدقة على الغني جائزة وقربة .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث