الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل تزوج الكافر بمن لا يقر على نكاحه في الإسلام

جزء التالي صفحة
السابق

( 5483 ) فصل : وإذا تزوج الكافر بمن لا يقر على نكاحه في الإسلام ، مثل أن جمع بين الأختين ، أو بين عشر نسوة ، أو نكح معتدة أو مرتدة ، ثم طلقها ثلاثا ، ثم أسلما ، لم يكن له أن ينكحها ; لأننا أجرينا أحكامهم على الصحة فيما يعتقدونه في النكاح ، فكذلك في الطلاق ، ولهذا جاز له إمساك الثانية من الأختين ، والخامسة المعقود عليها آخرا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث