الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل ليس على المسبوق ببعض الصلاة سجود لذلك

جزء التالي صفحة
السابق

( 931 ) فصل : وليس على المسبوق ببعض الصلاة سجود لذلك ، في قول أكثر أهل العلم ويروى عن ابن عمر وابن الزبير ، وأبي سعيد ، وعطاء ، وطاوس ، ومجاهد ، وإسحاق ، في من أدرك وترا من صلاة إمامه سجد للسهو ; لأنه يجلس للتشهد في غير موضع التشهد ولنا : قول النبي صلى الله عليه وسلم { وما فاتكم فأتموا } وفي رواية { فاقضوا } ولم يأمر بسجود ولا نقل ذلك ، وقد فات النبي صلى الله عليه وسلم بعض الصلاة مع عبد الرحمن بن عوف فقضاها ولم يكن لذلك سجود والحديث متفق عليه . وقد [ ص: 390 ] جلس في غير موضع تشهده ، ولأن السجود يشرع للسهو ، هاهنا ولأن متابعة الإمام واجبة ، فلم يسجد لفعلها كسائر الواجبات .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث