الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة لا يحل لأحد أن يتزوج مملوكته قبل أن يعتقها

جزء التالي صفحة
السابق

1871 - مسألة : ولا يحل لأحد أن يتزوج مملوكته قبل أن يعتقها ، ولا لامرأة أن تتزوج مملوكها قبل أن تعتقه ، فإن أعتقته جاز لهما التناكح إن تراضيا كالأجنبي ، ولا فرق - وهذا لا خلاف فيه من أحد ، لأن الله تعالى قال : { إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم } ففرق تعالى بين الصنفين فلا يجوز اجتماع صنفين فرق الله تعالى بينهما

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث