الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الموانع من الرجوع في الهبة

أما الصدقة إذا تمت بالقبض فليس له أن يرجع فيها سواء كانت لقرابته ، أو لأجنبي ; لأن المطلوب بالصدقة نيل الثواب ، وقد حصل ذلك ، ولا رجوع بعد حصول المقصود بتمامه ; ولأن المتصدق يجعل ذلك المال لله تعالى ثم يصرفه إلى الفقير فيكون كفاية له من الله تعالى ، ولهذا لم يكن للمعطي فيه منة على القابض ، وإنما له حق الرجوع في ملك ذلك المال المتملك من جهته ، وقد انعدم ذلك في الصدقة ; فلهذا لا يرجع فيها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث