الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الموانع من الرجوع في الهبة

قال : ( وإن وهب لأخيه هبة ، وهو عبد فقبضها فله أن يرجع فيها ) ; لأن الملك بالهبة وقع للمولى ، والعبد ليس من أهل الملك ، والمولى أجنبي فعرفنا أن مقصوده العوض والمكافأة ، ولم ينل ذلك ; ولأنه إنما يخاصم في الرجوع المولى باعتبار أن الملك واليد له ، فلا يتمكن بينهما قطيعة رحم إذا كان المولى أجنبيا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث