الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


قال : ( ولو وهب رجل لرجلين نصف عبدين ، أو نصف ثوبين مختلفين ، أو نصف عشرة أثواب مختلفة نمطي ، ومروي ، وهروي ، ونحو ذلك : جاز ) ; لأن مثل هذه الثياب لا تقسم قسمة واحدة فكان واهبا لنصيبه من نصف كل ثوب ، وكل ثوب ليس بمحتمل للقسمة في نفسه ، وكذلك الدواب المختلفة على هذا فإن كان ذلك من نوع واحد لم تجز هبته إلا مقسوما ; لأن الثياب إذا كانت من نوع واحد تقسم قسمة واحدة ، والدواب كذلك ، فإنما وهب النصف مشاعا فيما يحتمل القسمة ، وذلك لا يجوز .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث