الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب العوض في الهبة

قال : ( وإذا وهب للواهب شيئا ، ولم يقل : هذا عوض من هبتك ، فللواهب أن يرجع في هبته ; لأنه لما لم يضف تمليكه إلى هبته ، كان فعله هبة مبتدأة - لا تعويضا - فلكل واحد منهما أن يرجع فيه ; ولأن سقوط حق الرجوع لحصول مقصود الواهب ، وإنما يعلم ذلك إذا بين له أنه عوض ، ويرضى به ، فأما بدونه لا يحصل المقصود ، وإن قال : قد كافيتك هذا من هبتك ، أو جازيتك ، أو أثبتك : كان عوضا ) ; لأن المقصود يحصل بهذه الألفاظ والغرور يندفع .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث