الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

ص ( ووقف به هو ، أو نائبه كهو ) ش أي الشرط الثاني : أن يكون وقف به صاحبه بعرفة ، أو وقف به نائبه وقوله كهو أي كوقوفه هو بأن يقف به في جزء من الليل قال في التوضيح : قال ابن هارون : وأما اشتراط كون الوقوف بالهدي ليلا ، فلا أعلم في ذلك خلافا ; لأن كل من اشترط الوقوف بعرفة جعل حكمه حكم ربه فيما يجزي من الوقوف انتهى .

والمراد بالنائب كما قال ابن غازي من ناب عن المهدي إما بإذنه كرسوله ، وأما بغير إذنه كمن وجد هديا مقلدا فوقف به عن ربه والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث