الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فرع للغزاة أن يضحوا من غنم الروم

جزء التالي صفحة
السابق

ص ( وذبح ولد خرج قبل الذبح )

ش : قال في المدونة : وإذا ولدت الأضحية فحسن أن يذبح ولدها معها ، وإن تركه لم يكن عليه [ ص: 246 ] واجبا ; لأن عليه بدل أمه إن هلكت ابن القاسم ، ثم عرضتها عليه فقال : امح واترك إن ذبحه معها فحسن ، وهذه إحدى ممحوات المدونة ، والثانية إذا حلف لا يكسو امرأته فافتك لها ثيابها من رهن فقال مالك أولا يحنث ، ثم أمره بمحوه وقال لا يحنث ابن القاسم وأرى إن لم تكن له نية يحنث ، والثالثة نكاح المريض إذا صح كان مالك يقول : أولا يفسخ ، ثم أمر بمحو الفسخ والرابعة من سرق ، ولا يمين له أو له يمين شلاء فقال مالك : تقطع رجله اليمنى ، ثم أمر بمحوه ، وأمر أن تقطع يده اليسرى قاله في التوضيح ونظمها بعضهم فقال :

المحو في الأيمان والأضاحي وفي كتاب القطع والنكاح

.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث