الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الخامس حكم لحم وجلد العقيقة

جزء التالي صفحة
السابق

ص ( وختانه يومها )

ش : أي ويكره ختان المولود يوم العقيقة فمن باب أولى يوم الولادة ، ونقل ابن عرفة كراهته فيهما من رواية ابن حبيب ، وسيأتي كلامه ، ولم يتعرض المؤلف للوقت الذي يستحب فيه الختان ولحكمه وحكم الخفاض ، فأما وقت استحباب الختان ، فقال في المقدمات : من سبع سنين إلى عشر ، وذكره ابن عرفة أيضا من رواية ابن حبيب ، ونصه روى ابن حبيب : كراهته يوم الولادة أو سابعه لفعل اليهود إلا لعلة يخاف على الصبي ، فلا بأس واستحبابه من سبع سنين إلى عشر وروى اللخمي يختتن يوم يطيقه الباجي اختار مالك : وقت الإثغار وقيل عنه من سبع إلى عشر ، وكل ما عجل بعد الإثغار ، فهو أحب إلي انتهى .

وقال في جامع الكافي : ولا حد في وقته إلا أنه قبل الاحتلام ، وإذا أثغر فحسن أن ينظر له في ذلك ، ولا ينبغي أن يجاوز عشر سنين إلا ، وهو مختون انتهى . وقال في المقدمات : ويستحب ختان الصبي إذا أمر بالصلاة من سبع سنين إلى العشر ، ويكره أن يختتن في سابع ولادته كما يفعله اليهود انتهى .

وأما حكمهما فأما الختان فقال ابن عرفة : والختان للذكور سنة التلقين واجب بالسنة غير فرض ولم يحك المازري غيره الرسالة سنة واجبة الصقلي سنة مؤكدة وروى ابن حبيب هو من الفطرة لا تجوز إمامة تاركه اختيارا ، ولا شهادته الباجي ; لأنها تبطل بترك المروءة ، ولو أسلم شيخ كبير يخشى على نفسه منه ففي تركه ولزومه نقلا أبي عمر عن ابن عبد الحكم وسحنون قائلا أرأيت إن وجب قطع سرقة أيترك للخوف على نفسه ولم يحك الباجي غير قول سحنون دون هذه المقالة قائلا مقتضاه تأكد وجوبه ( قلت ) : في قطعه للسرقة مع الخوف على نفسه نظر ، وإذا سقط قصاص المأمومة للخوف ، فأحرى للقطع لحديث { ادرءوا الحدود بالشبهات } ويكون كمن سرق ، ولا يد له يؤدب بما يليق ويطاق أبو عمر لو ولد مختونا فقالت فرقة تجرى عليه الموسى فإن كان فيه ما يقطع قطع وأباه آخرون ( قلت ) : يجري على الأقرع في الحج انتهى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث