الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فرع عاتبته امرأته فقالت تأكل من غزلي فحلف أن لا يأكل من عملها ثم أكل

جزء التالي صفحة
السابق

. ص ( وبوجود أكثر في ليس معي غيره لمتسلف لا أقل )

ش : يعني إذا حلف لمن طلب منه أن يسلفه دراهم أنه ليس معه إلا عشرة دراهم مثلا ، ثم وجد معه أكثر من عشرة دراهم فإنه يحنث في يمينه ، وأما إن وجد معه أقل ، فلا حنث عليه .

( تنبيه ) هذا إذا كانت يمينه بطلاق أو عتاق أو صدقة أو ما أشبه ذلك مما لا يدخله اللغو ، وأما إن كانت يمينه بالله تعالى فلا شيء عليه ، وذلك من لغو اليمين قال ابن فرحون في ألغازه : من حلف أنه ليس عنده مال فظهر أنه عنده مال لم يكن علم به ، فإن كان حلف بالله فقد بر في يمينه وكان ذلك من لغو اليمين ، وإن كان حلف بطلاق أو عتاق أو صدقة أو غير ذلك من الأيمان فقد حنث ، انتهى . وهذا ظاهر والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث