الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في أركان التيمم وكيفيته وسننه ومبطلاته

جزء التالي صفحة
السابق

( ومختلط بدقيق ونحوه ) كجص وزعفران وإن قل الخليط جدا بحيث لا يدرك ؛ لأنه لنعومته يمنع وصول التراب للعضو ( وقيل إن قل الخليط جاز ) نظير ما مر في الماء ويرده ما تقرر أن قليل الخليط هنا يمنع ولو احتمالا وصول المطهر للعضو لكثافته بخلافه ثم للطافة الماء .

التالي السابق


حاشية الشرواني

قول المتن ( ومختلط إلخ ) أي ولا بتراب مختلط إلخ مغني أي يقينا ع ش . ( قوله كجص ) بكسر الجيم وفتحها وهو الجبس أو الجير شيخنا . ( قوله وزعفران ) أي ومسك ع ش . ( قوله لأنه لنعومته إلخ ) يؤخذ منه مع ما مر في الرمل الناعم أنه لو علم عدم منعه لم يضر بصري . ( قوله ولو احتمالا ) إطلاقه يقتضي أن الأمر كذلك ولو كان مرجوحا جدا وهو محل تأمل لتصريحهم بالاكتفاء بغلبة ظن التعميم بصري أي ولعل لهذا أسقطه النهاية والمغني . .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث