الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى الذين يوفون بعهد الله ولا ينقضون الميثاق والذين يصلون ما أمر الله به أن يوصل

جزء التالي صفحة
السابق

الذين يوفون بعهد الله ولا ينقضون الميثاق والذين يصلون ما أمر الله به أن يوصل ويخشون ربهم ويخافون سوء الحساب والذين صبروا ابتغاء وجه ربهم وأقاموا الصلاة وأنفقوا مما رزقناهم سرا وعلانية ويدرءون بالحسنة السيئة أولئك لهم عقبى الدار جنات عدن يدخلونها ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذرياتهم والملائكة يدخلون عليهم من كل باب سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار

قوله عز وجل: والذين يصلون ما أمر الله به أن يوصل فيه ثلاثة أقاويل: أحدها: أنها الرحم التي أمرهم الله تعالى بوصلها. ويخشون ربهم في قطعها ويخافون سوء الحساب في المعاقبة عليها ، قاله قتادة .

الثاني: صلة محمد صلى الله عليه وسلم ، قاله الحسن.

الثالث: الإيمان بالنبيين والكتب كلها ، قاله سعيد بن جبير. ويحتمل رابعا: أن يصلوا الإيمان بالعمل.

[ ص: 109 ] ويخشون ربهم فيما أمرهم بوصله. ويخافون سوء الحساب في تركه. قوله عز وجل: ويدرءون بالحسنة السيئة فيه سبعة تأويلات: أحدها: يدفعون المنكر بالمعروف ، قاله سعيد بن جبير.

الثاني: يدفعون الشر بالخير ، قاله ابن زيد.

الثالث: يدفعون الفحش بالسلام ، قاله الضحاك .

الرابع: يدفعون الظلم بالعفو ، قاله جويبر.

الخامس: يدفعون سفه الجاهل بالحلم ، حكاه ابن عيسى.

السادس: يدفعون الذنب بالتوبة ، حكاه ابن شجرة.

السابع: يدفعون المعصية بالطاعة. قوله عز وجل: سلام عليكم بما صبرتم فيه ستة تأويلات: أحدها: معناه بما صبرتم على أمر الله تعالى ، قاله سعيد بن جبير.

الثاني: بما صبرتم على الفقر في الدنيا ، قاله أبو عمران الجوني.

الثالث: بما صبرتم على الجهاد في سبيل الله ، وهو مأثور عن عبد الله بن عمر.

الرابع: بما صبرتم عن فضول الدنيا ، قاله الحسن ، وهو معنى قول الفضيل بن عياض.

السادس: بما صبرتم عما تحبونه حين فقدتموه ، قاله ابن زيد. ويحتمل سابعا: بما صبرتم على عدم اتباع الشهوات. فنعم عقبى الدار فيه وجهان: أحدهما: فنعم عقبى الجنة عن الدنيا ، قاله أبو عمران الجوني.

الثاني: فنعم عقبى الجنة من النار ، وهو مأثور.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث