الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ولقد آتينا موسى الكتاب لعلهم يهتدون

جزء التالي صفحة
السابق

ولقد آتينا موسى الكتاب لعلهم يهتدون

موسى الكتاب أي : قوم موسى التوراة ، "لعلهم " : يعملون بشرائعها ومواعظها ، كما قال : على خوف من فرعون وملئهم [يونس : 83 ] ، يريد : آل فرعون ، وكما يقولون : هاشم ، وثقيف ، وتميم ، ويراد : قومهم ، ولا يجوز أن يرجع الضمير في "لعلهم" إلى فرعون وملئه ؛ لأن التوراة إنما أوتيها بنو إسرائيل بعد إغراق فرعون وملئه : ولقد آتينا موسى الكتاب من بعد ما أهلكنا القرون الأولى [القصص : 43 ] .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث