الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى فلما نسوا ما ذكروا به أنجينا الذين ينهون عن السوء

فلما نسوا ما ذكروا به أنجينا الذين ينهون عن السوء وأخذنا الذين ظلموا بعذاب بئيس بما كانوا يفسقون

165 - فلما نسوا أي: أهل القرية لما تركوا ما ذكروا به ما ذكرهم به الصالحون ترك الناسي لما ينساه أنجينا الذين ينهون عن السوء من العذاب الشديد وأخذنا الذين ظلموا الراكبين للمنكر، والذين قالوا: لم تعظون من الناجين. فعن الحسن: نجت فرقتان، وهلكت فرقة، وهم الذين أخذوا الحيتان. بعذاب بئيس شديد، يقال: بؤس يبؤس بأسا: إذا اشتد، فهو بئيس، (بئس) شامي، (بيس) مدني، (بيئس) على وزن فيعل: أبو بكر غير حماد بما كانوا يفسقون

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث