الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرا وعلانية

الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرا وعلانية فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون

274 - الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرا وعلانية هما حالان، أي: مسرين ومعلنين، يعني: يعممون الأوقات والأحوال بالصدقة لحصرهم على الخير، فكلما نزلت بهم حاجة محتاج عجلوا قضاءها، ولم يؤخروه، ولم يتعللوا بوقت ولا حال، وقيل: نزلت في أبي بكر الصديق -رضى الله عنه- حيث تصدق بأربعين ألف دينار، عشرة بالليل، وعشرة بالنهار، وعشرة في السر، وعشرة في العلانية. أو في علي -رضى الله عنه- لم يملك إلا أربعة دراهم، تصدق بدرهم ليلا وبدرهم نهارا، وبدرهم [ ص: 224 ] سرا، وبدرهم علانية فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث