الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وليحكم أهل الإنجيل بما أنزل الله فيه

وليحكم أهل الإنجيل بما أنـزل الله فيه ومن لم يحكم بما أنـزل الله فأولئك هم الفاسقون

47 - وليحكم أهل الإنجيل بما أنـزل الله فيه وقلنا لهم: احكموا بموجبه، فاللام لام الأمر، وأصله الكسر، وإنما سكن استثقالا لفتحة وكسرة وفتحة، (وليحكم) بكسر اللام وفتح الميم: حمزة، على أنها لام كي، أي: وقفينا ليؤمنوا، وليحكم ومن لم يحكم بما أنـزل الله فأولئك هم الفاسقون الخارجون عن الطاعة.

قال الشيخ أبو منصور رحمه الله: يجوز أن يحمل على الجحود في الثلاث، فيكون كافرا، ظالما، فاسقا; لأن الفاسق المطلق، والظالم المطلق هو الكافر. وقيل: ومن لم يحكم بما أنـزل الله فهو كافر بنعمة الله، ظالم في حكمه، فاسق في فعله.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث