الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى فاصدع بما تؤمر وأعرض عن المشركين

جزء التالي صفحة
السابق

فاصدع بما تؤمر وأعرض عن المشركين

فاصدع بما تؤمر فاجهر به من صدع بالحجة إذا تكلم بها جهارا، أو افرق بين الحق والباطل، وأصله: الإبانة والتمييز. و "ما" مصدرية، أو موصولة. والعائد محذوف، أي: ما تؤمر به من الشرائع المودعة في تضاعيف ما أوتيته من المثاني السبع، والقرآن العظيم. وأعرض عن المشركين أي: لا تلتفت إلى ما يقولون، ولا تبال بهم، ولا تتصد للانتقام منهم.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث