الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى حتى إذا فتحت يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون

جزء التالي صفحة
السابق

حتى إذا فتحت يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون

و"حتى" في قوله تعالى : حتى إذا فتحت يأجوج ومأجوج إلخ هي التي يحكى بعدها الكلام ، وهي على الأول غاية لما يدل عليه ما قبلها ، كأنه قيل : يستمرون على ما هم عليه من الهلاك حتى إذا قامت القيامة يرجعون إلينا ويقولون : "يا ويلنا ..." إلخ . وعلى الثاني غاية للحرمة ، أي : يستمر امتناع رجوعهم إلى التوبة حتى إذا قامت القيامة يرجعون إليها حين لا تنفعهم التوبة . وعلى الثالث غاية لعدم الرجوع عن الكفر ، أي : لا يرجعون عنه حتى إذا قامت القيامة يرجعون عنه حين لا ينفعهم الرجوع . ويأجوج ومأجوج قبيلتان من الإنس قالوا : الناس عشرة أجزاء تسعة منها يأجوج ومأجوج ، والمراد بفتحها فتح سدها على حذف المضاف وإقامة المضاف إليه مقامه . وقرئ : "فتحت" بالتشديد .

وهم أي : يأجوج ومأجوج ، وقيل : الناس من كل حدب أي : نشز من الأرض ، وقرئ : "جدث" وهو القبر ينسلون أي : يسرعون ، وأصله مقاربة الخطو مع الإسراع . وقرئ بضم السين .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث