الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ألم يجدك يتيما فآوى

جزء التالي صفحة
السابق

ألم يجدك يتيما فآوى

وقوله تعالى: ألم يجدك يتيما فآوى تعديد لما أفاض عليه عليه الصلاة والسلام من أول أمره إلى ذلك الوقت، من فنون النعماء العظام؛ ليستشهد بالحاضر الموجود على المترقب الموعود؛ فيطمئن قلبه وينشرح صدره، والهمزة لإنكار النفي وتقرير المنفي على أبلغ وجه، كأنه قيل: قد وجدك ...إلخ، والوجود بمعنى العلم و"يتيما" مفعوله الثاني، وقيل: بمعنى المصادقة و"يتيما" حال من مفعوله. روي أن أباه مات وهو جنين قد أتت عليه ستة أشهر، وماتت أمه وهو ابن ثمان سنين؛ فكفله عمه أبو طالب وعطفه الله عليه فأحسن تربيته وذلك إيواؤه، وقرئ "فأوى" وهو إما من أواه بمعنى آواه، أو من أوى له إذا رحمه.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث