الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى فلما أن أراد أن يبطش بالذي هو عدو لهما قال يا موسى أتريد أن تقتلني كما قتلت نفسا بالأمس

[ثم قال] مشيرا بالفاء إلى المبادرة إلى إصراخه : فلما [ ص: 260 ] وأثبت الحرف الذي أصله المصدر تأكيدا لمعنى الإرادة فقال : أن أراد أي : شاء ، وطلب وقصد مصدقا ذلك بالمشي أن يبطش أي : موسى عليه الصلاة والسلام بالذي هو عدو لهما أي : من القبط بأخذه بعنف وسطوة لخلاص الإسرائيلي منه قال أي : الإسرائيلي الغوي لأجل ما رأى من غضبه وكلمه به من الكلام الغص ظانا أنه ما دنا إلا يريد البطش به هو ، لما أوقعه فيه لا بعدوه : يا موسى ناصا عليه باسمه العلم دفعا لكل لبس منكر الفعلة الذي اعتقده لما رآه من دنوه إليهما غضبان وهو يذمه أتريد أن تقتلني أي : اليوم وأنا من شيعتك كما قتلت نفسا بالأمس أي : من شيعة أعدائنا ، والذي دل على أن الإسرائيلي هو الذي قال له هذا الكلام السياق بكون الكلام معه - بما أشير إليه بدخول المدينة على حين غفلة من أنهم لم يره أحد غير الإسرائيلي- وبقوله عدو لهما من ذم الإسرائيلي كما صرح به موسى عليه الصلاة والسلام.

ولما نم عليه وأفشى ما لا يعلمه غيره ، خاف غائلته فزاد في [ ص: 261 ] الإغراء به. مؤكدا بقوله : إن أي : ما تريد إلا أن تكون أي : كونا راسخا جبارا أي : قاهرا غالبا; قال أبو حيان : وشأن الجبار أن يقتل بغير حق.

في الأرض أي : التي تكون بها فلا يكون فوقك أحد وما تريد أي : يتجدد لك إرادة أن تكون أي : بما هو [لك] كالجبلة من المصلحين أي : العريقين في الصلاح ، فإن المصلح بين الناس لا يصل إلى القتل على هذه الصورة ، فلما سمع الفرعوني هذا ترك الإسرائيلي ، وكانوا - لما قتل ذلك القبطي - ظنوا في بني إسرائيل ، فأغروا فرعون بهم فقال : هل من بينة ، فإن الملك وإن كان صفوة مع قومه لا ينبغي له أن يقيد بغير بينة ولا ثبت - كما ذكر ذلك في حديث المفتون الذي رواه أبو يعلى عن ابن عباس رضي الله عنهما- فلما قال هذا الغوي هذه المقالة تحقق الأمر في موسى عليه الصلاة والسلام.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث