الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى فأما من أوتي كتابه بيمينه

ولما كان من المعلوم أن عبيد الملك إذا عرضوا [عليه- ] ، كان فيهم المقبول والمردود، بسبب أن كدحهم تارة يكون حسنا وتارة يكون سيئا، قال معرفا أن [الأمر - ] في لقائه كذلك [ على ما نعهد - ]، فمن كان مقبولا أعطي كتاب حسناته بيمينه لأنه كان في الدنيا من [ ص: 340 ] أهل اليمين أي الدين المرضي، ومن كان مردودا أعطي كتابه بشماله لأنه كان في الدنيا مع أهل الشمال وهو الدين الباطل الذي يعمل من غير إذن المالك، فكأنه يفعل من ورائه، فترجم هذا الغرض بقوله سبحانه وتعالى مفصلا [للإنسان - ] المراد به الجنس جامعا للضمير بعد أن أفرده تنصيصا على حشر كل فرد: فأما من أوتي بناه للمفعول إشارة إلى أن أمور الآخرة كلها قهر وفي غاية السهولة عليه سبحانه وتعالى، وفي هذه الدار للأمر وإن كان كذلك إلا أن الفرق في انكشاف ستر الأسباب هناك فلا دعوى لأحد كتابه أي صحيفة حسابه التي كتبتها الملائكة وهو لا يدري ولا يشعر بيمينه من أمامه وهو المؤمن المطيع

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث