الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير سورة سورة البقرة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

267- قوله تعالى: يا أيها الذين آمنوا أنفقوا من طيبات الآية. أخرج سعيد بن منصور وابن جرير عن مجاهد في قوله: أنفقوا من طيبات ما كسبتم قال من التجارة: ومما أخرجنا لكم من الأرض قال من الثمار ، وعن علي وغيره نحوه ففيه وجوب زكاة التجارة والثمار وفي الآية كراهة التصدق بالرديء واستجابة بالجيد ، قال الكيا: واحتج بها أبو حنيفة على وجوب زكاة قليل ما تخرجه الأرض وكثيره وآخرون على كل ما تخرجه الأرض من الحبوب والثمار وغيره حتى البقل ، وقال ابن الفرس: قوله: أخرجنا لكم من الأرض يعم النبات والمعدن والركاز ، وقال: وفيه أن من زرع في أرض اكتراها فالزكاة عليه لا على رب الأرض; لأن قوله: أخرجنا لكم يقتضي كونه على الزارع.

قوله تعالى: ولستم بآخذيه إلا أن تغمضوا فيه فيه أن صاحب الحق لا يجبر على أخذ المعيب وله الرد سليم بدله.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث