الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير سورة سورة الأنعام

158- قوله تعالى: يوم يأتي بعض آيات ربك فسره النبي صلى الله عليه وسلم بطلوع الشمس من مغربها أخرجه الشيخان من حديث أبي هريرة ، وأخرج مسلم من حديثه مرفوعا "ثلاث إذا خرجن لن ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل: الدجال والدابة وطلوع الشمس من مغربها". وأخرج أحمد والترمذي من حديث أبي سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه وسلم يوم يأتي بعض آيات ربك قال: "طلوع الشمس من مغربها" وأخرج الفريابي وغيره بسند صحيح عن ابن مسعود: يوم يأتي بعض آيات ربك قال: طلوع الشمس والقمر من مغربهما ، وأخرج الترمذي وغيره من حديث صفوان بن عسال مرفوعا "إن الله جعل بالمغرب بابا عرضه سبعون عاما للتوبة لا يغلق ما لم تطلع الشمس من قبله فذلك يوم يأتي بعض آيات ربك إلى قوله: منتظرون ففي الآية الإشارة إلى هذه الآيات وإلى غلق باب التوبة ، واستدل المعتزلة بقوله: لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا على أن الإيمان لا ينفع مع عدم كسب الخير وهو مردود ففي الكلام تقدير ، والمعنى: لا ينفع نفسا لم تكن آمنت من قبل إيمانها حينئذ ، ولا ينفع نفسا عاصية لم تكسب خيرا قبل توبتها حينئذ.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث