الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 354 ] فصل واعلم أن عامة البدع المتعلقة بالعلوم والعبادات في هذا القدر وغيره إنما وقع في الأمة في أواخر خلافة الخلفاء الراشدين كما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال : { من يعش منكم بعدي فسيرى اختلافا كثيرا فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي } . ومعلوم أنه إذا استقام " ولاة الأمور " الذين يحكمون في النفوس والأموال استقام عامة الناس كما قال أبو بكر الصديق فيما رواه البخاري في صحيحه للمرأة الأحمسية لما سألته فقالت : " ما بقاؤنا على هذا الأمر الصالح " ؟ قال : " ما استقامت لكم أئمتكم " وفي الأثر { صنفان إذا صلحوا صلح الناس : العلماء والأمراء } أهل الكتاب وأهل الحديد كما دل عليه قوله : { لقد أرسلنا } الآية . وهم " أولو الأمر " في قوله : { أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم } .

[ ص: 355 ] وكذلك من جهتهم يقع الفساد كما جاء في الحديث مرفوعا وعن جماعة من الصحابة { إن أخوف ما أخاف عليكم زلة عالم وجدال منافق بالقرآن وأئمة مضلون } فالأئمة المضلون هم الأمراء ، والعالم والمجادل هم العلماء لكن ( أحدهما ) صحيح الاعتقاد يزل وهو العالم كما يقع من أئمة الفقهاء أهل السنة والجماعة . و ( الثاني ) كالمتفلسفة والمتكلمين الذين يجادلون بشبهات القرآن مع أنهم في الحقيقة منسلخون من آيات الله وإنما احتجاجهم به دفعا للخصم لا اهتداء به واعتمادا عليه ; ولهذا قال : { جدال منافق بالقرآن } فإن السنة والإجماع تدفع شبهته . والدين القائم بالقلب من الإيمان علما وحالا هو " الأصل " والأعمال الظاهرة هي " الفروع " وهي كمال الإيمان . فالدين أول ما يبنى من أصوله ويكمل بفروعه كما أنزل الله بمكة أصوله من التوحيد والأمثال التي هي المقاييس العقلية والقصص والوعد والوعيد ثم أنزل بالمدينة - لما صار له قوة - فروعه الظاهرة من الجمعة والجماعة والأذان والإقامة والجهاد والصيام وتحريم الخمر والزنا والميسر وغير ذلك من واجباته ومحرماته . [ ص: 356 ] فأصوله تمد فروعه وتثبتها وفروعه تكمل أصوله وتحفظها فإذا وقع فيه نقص ظاهر فإنما يقع ابتداء من جهة فروعه ولهذا قال صلى الله عليه وسلم { أول ما تفقدون من دينكم الأمانة وآخر ما تفقدون من دينكم الصلاة } وروي عنه أنه قال : { أول ما يرفع الحكم بالأمانة } و " الحكم " هو عمل الأمراء وولاة الأمور كما قال تعالى : { إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل } .

وأما " الصلاة " فهي أول فرض وهي من أصول الدين والإيمان مقرونة بالشهادتين فلا تذهب إلا في الآخر كما قال صلى الله عليه وسلم { بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا كما بدأ فطوبى للغرباء } فأخبر أن عوده كبدئه . فلما ذهبت دولة الخلفاء الراشدين وصار ملكا ظهر النقص في الأمراء فلا بد أن يظهر أيضا في أهل العلم والدين فحدث في آخر خلافة علي بدعتا الخوارج والرافضة إذ هي متعلقة بالإمامة والخلافة وتوابع ذلك من الأعمال والأحكام الشرعية . وكان ملك " معاوية " ملكا ورحمة فلما ذهب معاوية - رحمة الله عليه - وجاءت إمارة " يزيد " وجرت فيها فتنة قتل " الحسين " بالعراق وفتنة أهل " الحرة " بالمدينة وحصروا مكة لما قام عبد الله بن الزبير . [ ص: 357 ] ثم مات يزيد وتفرقت الأمة : ابن الزبير بالحجاز وبنو الحكم بالشام ووثب المختار بن أبي عبيد وغيره بالعراق .

وذلك في أواخر عصر الصحابة وقد بقي فيهم مثل عبد الله بن عباس وعبد الله بن عمر وجابر بن عبد الله وأبي سعيد الخدري وغيرهم حدثت " بدعة القدرية والمرجئة " فردها بقايا الصحابة كابن عباس وابن عمر وجابر وواثلة بن الأسقع وغيرهم رضي الله عنهم مع ما كانوا يردونه هم وغيرهم من بدعة الخوارج والروافض . وعامة ما كانت القدرية إذ ذاك يتكلمون فيه : أعمال العباد كما يتكلم فيها المرجئة فصار كلامهم في الطاعة والمعصية والمؤمن والفاسق ونحو ذلك من مسائل " الأسماء والأحكام " و " الوعد و " الوعيد " ولم يتكلموا بعد في ربهم ولا في صفاته إلا [ في ] أواخر عصر صغار التابعين من حين أواخر " الدولة الأموية " حين شرع .

" القرن الثالث " - تابعو التابعين - ينقرض أكثرهم - فإن الاعتبار في القرون الثلاثة بجمهور أهل القرن وهم وسطه وجمهور الصحابة انقرضوا بانقراض خلافة الخلفاء الأربعة حتى أنه لم يكن بقي من أهل بدر إلا نفر قليل وجمهور التابعين بإحسان . انقرضوا في أواخر عصر أصاغر الصحابة في إمارة ابن الزبير وعبد الملك ، وجمهور تابعي التابعين انقرضوا في أواخر الدولة الأموية ; وأوائل الدولة العباسية - وصار [ ص: 358 ] في ولاة الأمور كثير من الأعاجم وخرج كثير من الأمر عن ولاية العرب وعربت بعض الكتب العجمية من كتب الفرس والهند والروم وظهر ما قاله النبي صلى الله عليه وسلم { ثم يفشو الكذب حتى يشهد الرجل ولا يستشهد ويحلف ولا يستحلف } - حدث ثلاثة أشياء .

" الرأي " و " الكلام " و " التصوف " . وحدث " التجهم " وهو نفي الصفات . وبإزائه " التمثيل " . فكان جمهور الرأي من الكوفة ; إذ هو غالب على أهلها مع ما كان فيهم من التشيع الفاحش وكثرة الكذب في الرواية مع أن في خيار أهلها من العلم والصدق والسنة والفقه والعبادة أمر عظيم ; لكن الغرض أن فيها نشأ كثرة الكذب في الرواية ، وكثرة الآراء في الفقه ، والتشيع في الأصول ، وكان جمهور الكلام والتصوف في البصرة . فإنه بعد موت الحسن وابن سيرين بقليل ظهر عمرو بن عبيد وواصل بن عطاء ; ومن اتبعهما من أهل الكلام والاعتزال . وظهر أحمد بن علي الهجيمي الذي صحب عبد الواحد بن زيد [ ص: 359 ] وعبد الواحد صحب الحسن البصري ومن اتبعه من المتصوفة وبنى دويرة للصوفية ; هي أول ما بني في الإسلام وكان عبد الرحمن بن مهدي وغيره يسمونهم " الفقرية " وكانوا يجتمعون في دويرة لهم . وصار لهؤلاء من الكلام المحدث طريق يتدينون به مع تمسكهم بغالب الدين .

ولهؤلاء من التعبد المحدث طريق يتمسكون به مع تمسكهم بغالب التعبد المشروع وصار لهؤلاء حال من السماع والصوت حتى إن أحدهم يموت أو يغشى عليه . ولهؤلاء حال في الكلام والحروف حتى خرجوا به إلى تفكير أوقعهم في تحير . وهؤلاء أصل أمرهم " الكلام " . وهؤلاء أصل أمرهم " الإرادة " . وهؤلاء يقصدون " بالكلام " التوحيد ; ويسمون نفوسهم الموحدين . وهؤلاء يقصدون " بالإرادة " التوحيد ويسمون نفوسهم أهل [ ص: 360 ] التوحيد والتجريد .

وقد كتبت قبل هذا في " القواعد " ما في طريقي أهل الكلام والنظر وأهل الإرادة والعمل من الانحراف إذا لم يقترن بمتابعة الرسول . كما بينت في " قاعدة كبيرة " أن أصل العلم والهدى والدين هو الإيمان بالله ورسوله واستصحاب ذلك في جميع الأقوال والأحوال . وكان " أهل المدينة " أقرب من هؤلاء وهؤلاء في القول والعمل إذ لم ينحرفوا انحراف الطائفتين من الكوفيين والبصريين : هوى ورواية ورأيا وكلاما وسماعا وإن كان في بعضهم نوع انحراف لكن هم أقرب . وأما " الشاميون " فكان غالبهم مجاهدين وأهل أعمال قلبية أقرب إلى الحال المشروع من صوفية البصريين إذ ذاك . ولهذا تجد كتب " الكلام ; والتصوف " إنما خرجت في الأصل من البصرة . فمتكلمة المعتزلة أئمتهم بصريون : مثل أبي الهذيل العلاف وأبي علي الجبائي وابنه أبي هاشم وأبي عبد الله [ ص: 361 ] وأبي الحسين البصري وكذلك متكلمة الكلابية والأشعرية : كعبد الله بن سعيد بن كلاب ; وأبي الحسن الأشعري وصاحبه أبي الحسن الباهلي والقاضي أبي بكر بن الباقلاني وغيرهم .

وكذلك كتب " المتصوفة ومن خلط التصوف بالحديث والكلام " ككتب الحارث بن أسد المحاسبي وأبي الحسن بن سالم وأبي سعيد الأعرابي وأبي طالب المكي . وقد شرك هؤلاء من البغداديين والخراسانيين والشاميين خلق . لكن الغرض أن الأصول من ثم . كما أن " علم النبوة " من الإيمان والقرآن ; وما يتبع ذلك من الفقه والحديث وأعمال القلوب إنما خرجت من الأمصار التي يسكنها جمهور أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي الحرمان والعراقان والشام : المدينة ومكة والكوفة والبصرة والشام وسائر الأمصار تبع .

فالقراء السبعة من هذه الأمصار ; وكذلك أئمة أهل الحديث وأثبتهم أهل المدينة وأهل البصرة كالزهري ومالك وكقتادة وشعبة ويحيى بن سعيد وعبد الرحمن بن مهدي . [ ص: 362 ] وأهل الكوفة فيهم الصادق والكاذب . وأهل الشام لم يكن فيهم كثير كاذب ولا أئمة كبار في القراءة والحديث وكذلك أئمة الفقهاء فمالك عالم أهل المدينة . والثوري وأبو حنيفة وغيرهما من أهل الكوفة . وابن جريج وغيره . من أهل مكة ; وحماد بن سلمة وحماد بن زيد من أهل البصرة والأوزاعي وطبقته بالشام وقد قيل إن مالكا إنما احتذى موطأه . على كتاب حماد بن سلمة وقيل : إن كتاب ابن جريج قبل ذلك . ثم الشافعي وإن كان أصله مكيا فإنه تفقه على طريقة أهل الحديث غير متقيد بمصره .

وكذلك الإمام أحمد : وإن كان أجداده بصريين فإنه تفقه على طريقة أهل الحديث غير متقيد بالبصريين ولا غيرهم . كما أن عبد الله بن المبارك وإسحاق بن إبراهيم ومحمد بن إسماعيل البخاري وغيرهم من الخراسانيين وكذلك أئمة الزهاد والعباد من هذه الأمصار كما ذكره أبو الفرج بن الجوزي في " صفوة الصفوة " . فالعلم المشروع والنسك المشروع مأخوذ عن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأما ما جاء عمن بعدهم فلا ينبغي أن يجعل [ ص: 363 ] أصلا وإن كان صاحبه معذورا بل مأجورا لاجتهاد أو تقليد .

فمن بنى الكلام في العلم : الأصول والفروع على الكتاب والسنة والآثار المأثورة عن السابقين فقد أصاب طريق النبوة وكذلك من بنى الإرادة والعبادة والعمل والسماع المتعلق بأصول الأعمال وفروعها من الأحوال القلبية والأعمال البدنية على الإيمان والسنة والهدي الذي كان عليه محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه فقد أصاب طريق النبوة وهذه طريق أئمة الهدى . تجد " الإمام أحمد " إذا ذكر أصول السنة قال : هي التمسك بما كان عليه أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم . وكتب كتب التفسير المأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة والتابعين . وكتب الحديث والآثار المأثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة والتابعين ، وعلى ذلك يعتمد في أصوله العلمية وفروعه حتى قال في رسالته إلى خليفة وقته " المتوكل " : لا أحب الكلام في شيء من ذلك إلا ما كان في كتاب الله أو في حديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم . أو الصحابة أو التابعين فأما غير ذلك فالكلام فيه غير محمود .

[ ص: 364 ] وكذلك في " الزهد " و " الرقاق " و " الأحوال " فإنه اعتمد في " كتاب الزهد " على المأثور عن الأنبياء صلوات الله عليهم من آدم إلى محمد ثم على طريق الصحابة والتابعين ولم يذكر من بعدهم وكذلك وصفه لآخذ العلم أن يكتب ما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم ثم عن الصحابة ثم عن التابعين . - وفي رواية أخرى - ثم أنت في التابعين مخير . وله كلام في " الكلام الكلامي " .

و " الرأي الفقهي " وفي " الكتب الصوفية " و " السماع الصوفي " ليس هذا موضعه . يحتاج تحريره إلى تفصيل وتبيين كيفية استعماله في حال دون حال . فإنه ينبني على الأصل الذي قدمناه من أنه قد يقترن بالحسنات سيئات إما مغفورة أو غير مغفورة وقد يتعذر أو يتعسر على السالك سلوك الطريق المشروعة المحضة إلا بنوع من المحدث لعدم القائم بالطريق المشروعة علما وعملا .

فإذا لم يحصل النور الصافي بأن لم يوجد إلا النور الذي ليس بصاف . وإلا بقي الإنسان في الظلمة فلا ينبغي أن يعيب الرجل وينهى عن نور فيه ظلمة . إلا إذا حصل نور لا ظلمة فيه وإلا فكم ممن عدل عن ذلك يخرج عن النور بالكلية إذا خرج غيره عن ذلك ; لما رآه في طرق الناس من الظلمة . [ ص: 365 ] وإنما قررت هذه " القاعدة " ليحمل ذم السلف والعلماء للشيء على موضعه ويعرف أن العدول عن كمال خلافة النبوة المأمور به شرعا : تارة يكون لتقصير بترك الحسنات علما وعملا وتارة بعدوان بفعل السيئات علما وعملا وكل من الأمرين قد يكون عن غلبة وقد يكون مع قدرة .

" فالأول " قد يكون لعجز وقصور وقد يكون مع قدرة وإمكان .

و " الثاني " : قد يكون مع حاجة وضرورة وقد يكون مع غنى وسعة ، وكل واحد من العاجز عن كمال الحسنات والمضطر إلى بعض السيئات معذور فإن الله يقول : { فاتقوا الله ما استطعتم } وقال : { لا يكلف الله نفسا إلا وسعها } - في البقرة والطلاق - وقال : { والذين آمنوا وعملوا الصالحات لا نكلف نفسا إلا وسعها أولئك أصحاب الجنة هم فيها خالدون } وقال النبي صلى الله عليه وسلم { إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم } وقال سبحانه : { وما جعل عليكم في الدين من حرج } وقال : { ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج } وقال : { يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر } وقال : { فمن اضطر غير باغ ولا عاد فلا إثم عليه } وقال : ولا جناح عليكم فيما أخطأتم به .

[ ص: 366 ] وهذا ( أصل عظيم ) وهو : أن تعرف الحسنة في نفسها علما وعملا سواء كانت واجبة أو مستحبة . وتعرف السيئة في نفسها علما وقولا وعملا محظورة كانت أو غير محظورة - إن سميت غير المحظورة سيئة - وإن الدين تحصيل الحسنات والمصالح وتعطيل السيئات والمفاسد . وإنه كثيرا ما يجتمع في الفعل الواحد أو في الشخص الواحد الأمران فالذم والنهي والعقاب قد يتوجه إلى ما تضمنه أحدهما فلا يغفل عما فيه من النوع الآخر كما يتوجه المدح والأمر والثواب إلى ما تضمنه أحدهما فلا يغفل عما فيه من النوع الآخر وقد يمدح الرجل بترك بعض السيئات البدعية والفجورية لكن قد يسلب مع ذلك ما حمد به غيره على فعل بعض الحسنات السنية البرية . فهذا طريق الموازنة والمعادلة ومن سلكه كان قائما بالقسط الذي أنزل الله له الكتاب والميزان .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث