الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة سها الإمام عن التشهد الأوسط وقام فسبح بعضهم فلم يقعد وكمل صلاته

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 52 ] وسئل رحمه الله عمن صلى بجماعة رباعية فسها عن التشهد وقام فسبح بعضهم فلم يقعد وكمل صلاته وسجد وسلم فقال جماعة : كان ينبغي إقعاده وقال آخرون : لو قعد بطلت صلاته فأيهما على الصواب ؟ .

التالي السابق


فأجاب : أما الإمام الذي فاته التشهد الأول حتى قام فسبح به فلم يرجع وسجد للسهو قبل السلام فقد أحسن فيما فعل هكذا صح عن النبي صلى الله عليه وسلم .

ومن قال كان ينبغي له أن يقعد أخطأ بل الذي فعله هو الأحسن . ومن قال : لو رجع بطلت صلاته فهذا فيه قولان للعلماء : أحدهما : لو رجع بطلت صلاته وهو مذهب الشافعي وأحمد في رواية .

والثاني : إذا رجع قبل القراءة لم تبطل صلاته وهي الرواية المشهورة عن أحمد والله أعلم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث