الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل معنى قول الناظم أو كان فاللازم من كونه حدوثه والقول مهجور

[ ص: 448 ] سئل شيخ الإسلام بقية السلف الكرام العلامة الرباني والحجة النوراني أوحد عصره وفريد دهره حلية الطالبين ونخبة الراسخين تقي الدين أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام ابن تيمية الحراني - رضي الله عنه وأثابه الجنة بمنه وكرمه فقيل : -

يا أيها الحبر الذي علمه وفضله في الناس مذكور     كيف اختيار العبد أفعاله
والعبد في الأفعال مجبور     لأنهم قد صرحوا : أنه
على الإرادات لمقسور     ولم يكن فاعل أفعاله
حقيقة والحكم مشهور     ومن هنا لم يكن للفعل في
ما يلحق الفاعل تأثير      ( وما تشاءون دليل له
في صحة المحكي تقرير     و ( كل شيء ثم لو سلمت لم
يك للخالق تقدير     أو كان فاللازم من كونه
حدوثه والقول مهجور     ولا يقال : علم الله ما يختار
فالمختار مسطور [ ص: 449 ]     والجبر - إن صح - يكن مكرها
وعندك المكره معذور     نعم ذلك الجبر كنت امرأ
له إلى نحوك تشمير     أسقمني الشوق ولكنني
تقعدني عنك المقادير



التالي السابق


فأجاب : الحمد لله رب العالمين . أصل " هذه المسألة " : أن يعلم الإنسان أن مذهب أهل السنة والجماعة في هذا الباب وغيره ما دل عليه الكتاب والسنة وكان عليه السابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان : وهو أن الله خالق كل شيء وربه ومليكه وقد دخل في ذلك جميع الأعيان القائمة بأنفسها وصفاتها القائمة بها من أفعال العباد وغير أفعال العباد .

وأنه سبحانه ما شاء كان وما لم يشأ لم يكن ; فلا يكون في الوجود شيء إلا بمشيئته وقدرته لا يمتنع عليه شيء شاءه ; بل هو قادر على كل شيء ولا يشاء شيئا إلا وهو قادر عليه .

وأنه سبحانه يعلم ما كان وما يكون وما لم يكن لو كان كيف يكون وقد دخل في ذلك أفعال العباد وغيرها وقد قدر الله مقادير الخلائق قبل أن يخلقهم : قدر آجالهم وأرزاقهم وأعمالهم وكتب ذلك وكتب ما يصيرون إليه من سعادة وشقاوة فهم يؤمنون بخلقه لكل شيء [ ص: 450 ] وقدرته على كل شيء ومشيئته لكل ما كان وعلمه بالأشياء قبل أن تكون وتقديره لها وكتابته إياها قبل أن تكون . وغلاة القدرية ينكرون علمه المتقدم وكتابته السابقة ويزعمون أنه أمر ونهي وهو لا يعلم من يطيعه ممن يعصيه بل الأمر أنف : أي مستأنف .

وهذا القول أول ما حدث في الإسلام بعد انقراض عصر الخلفاء الراشدين وبعد إمارة معاوية بن أبي سفيان في زمن الفتنة التي كانت بين ابن الزبير وبين بني أمية في أواخر عصر عبد الله بن عمر وعبد الله بن عباس وغيرهما من الصحابة وكان أول من ظهر عنه ذلك بالبصرة معبد الجهني فلما بلغ الصحابة قول هؤلاء تبرءوا منهم وأنكروا مقالتهم كما قال عبد الله بن عمر - لما أخبر عنهم - : إذا لقيت أولئك فأخبرهم : أني بريء منهم وأنهم برآء مني وكذلك كلام ابن عباس وجابر بن عبد الله وواثلة بن الأسقع وغيرهم من الصحابة والتابعين لهم بإحسان وسائر أئمة المسلمين فيهم كثير حتى قال فيهم الأئمة كمالك والشافعي وأحمد بن حنبل وغيرهم : إن المنكرين لعلم الله المتقدم يكفرون .

ثم كثر خوض الناس في القدر فصار جمهورهم يقر بالعلم المتقدم والكتاب السابق لكن ينكرون عموم مشيئة الله وعموم خلقه وقدرته ويظنون أنه لا معنى لمشيئته إلا أمره فما شاءه فقد أمر به وما لم يشأه لم يأمر به فلزمهم أن يقولوا : إنه قد يشاء ما لا يكون ويكون ما لا يشاء وأنكروا [ ص: 451 ] أن يكون الله تعالى خالقا لأفعال العباد أو قادرا عليها .

أو أن يخص بعض عباده من النعم بما يقتضي إيمانهم به وطاعتهم له . وزعموا أن نعمته - التي يمكن بها الإيمان والعمل الصالح - على الكفار كأبي لهب وأبي جهل مثل نعمته بذلك على أبي بكر وعمر وعثمان وعلي بمنزلة رجل دفع لأولاده مالا فقسمه بينهم بالسوية لكن هؤلاء أحدثوا أعمالهم الصالحة وهؤلاء أحدثوا أعمالهم الفاسدة من غير نعمة خص الله بها المؤمنين وهذا قول باطل .

وقد قال تعالى : { يمنون عليك أن أسلموا قل لا تمنوا علي إسلامكم بل الله يمن عليكم أن هداكم للإيمان إن كنتم صادقين } وقال تعالى : { واعلموا أن فيكم رسول الله لو يطيعكم في كثير من الأمر لعنتم ولكن الله حبب إليكم الإيمان وزينه في قلوبكم وكره إليكم الكفر والفسوق والعصيان أولئك هم الراشدون } . وقد أمرنا الله أن نقول في صلاتنا : { اهدنا الصراط المستقيم } { صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين }

. وقال أهل الجنة : { الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله } وقال الخليل صلوات الله وسلامه عليه { ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك } . وقال : { رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي } . وقال تعالى : { وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا } وقال : { وجعلناهم أئمة يدعون إلى النار } ونصوص الكتاب والسنة وسلف الأمة المبينة لهذه [ ص: 452 ] الأصول كثيرة : مع ما في ذلك من الدلائل العقلية الكثيرة على ذلك .



فصل وسلف الأمة وأئمتها متفقون أيضا على أن العباد مأمورون بما أمرهم الله به منهيون عما نهاهم الله عنه ومتفقون على الإيمان بوعده ووعيده الذي نطق به الكتاب والسنة ومتفقون أنه لا حجة لأحد على الله في واجب تركه ولا محرم فعله بل لله الحجة البالغة على عباده ومن احتج بالقدر على ترك مأمور أو فعل محظور أو دفع ما جاءت به النصوص في الوعد والوعيد فهو أعظم ضلالا وافتراء على الله ومخالفة لدين الله من أولئك القدرية فإن أولئك مشبهون بالمجوس وقد جاءت الآثار فيهم أنهم مجوس هذه الأمة كما روي ذلك عن ابن عمر وغيره من السلف وقد رويت في ذلك أحاديث مرفوعة إلى النبي صلى الله عليه وسلم منها ما رواه أبو داود والترمذي ولكن طائفة من أئمة الحديث طعنوا في صحة الأحاديث المرفوعة في ذلك وهذا مبسوط في موضعه .

والمقصود هنا أن القدرية النافية يشبهون المجوس في كونهم أثبتوا غير الله يحدث أشياء من الشر بدون مشيئته وقدرته وخلقه . [ ص: 453 ] وأما المحتجون على القدر بإسقاط الأمر والنهي والوعد والوعيد فهؤلاء يشبهون المشركين الذين قال الله فيهم : { سيقول الذين أشركوا لو شاء الله ما أشركنا ولا آباؤنا ولا حرمنا من شيء كذلك كذب الذين من قبلهم حتى ذاقوا بأسنا قل هل عندكم من علم فتخرجوه لنا إن تتبعون إلا الظن وإن أنتم إلا تخرصون } وقال تعالى : { وقال الذين أشركوا لو شاء الله ما عبدنا من دونه من شيء نحن ولا آباؤنا ولا حرمنا من دونه من شيء كذلك فعل الذين من قبلهم فهل على الرسل إلا البلاغ المبين } وقال تعالى : { وإذا قيل لهم أنفقوا مما رزقكم الله قال الذين كفروا للذين آمنوا أنطعم من لو يشاء الله أطعمه إن أنتم إلا في ضلال مبين } وقال تعالى : { وقالوا لو شاء الرحمن ما عبدناهم ما لهم بذلك من علم إن هم إلا يخرصون } فهؤلاء المحتجون بالقدر على سقوط الأمر والنهي من جنس المشركين المكذبين للرسل وهم أسوأ حالا من المجوس وهؤلاء حجتهم داحضة عند ربهم وعليهم غضب ولهم عذاب شديد .

ومن هؤلاء من يظن أن آدم احتج على موسى بالقدر على الذنب وأن ذلك جائز لخاصة الأولياء المشاهدين للقدر وهذا ضلال عظيم ; فإن موسى إنما لام آدم على المعصية التي لحقت الذرية بسبب أكله من الشجرة فقال : { لماذا أخرجتنا ونفسك من الجنة } ؟ والعبد مأمور عند المصائب أن يرجع للقدر فإن سعادة العبد أن يفعل المأمور ويترك المحظور ويسلم للمقدور قال الله تعالى : [ ص: 454 ] { ما أصاب من مصيبة إلا بإذن الله ومن يؤمن بالله يهد قلبه } قال ابن مسعود : هو الرجل تصيبه المصيبة فيعلم أنها من عند الله فيرضى ويسلم . فالسعيد يستغفر من المعائب ويصبر على المصائب كما قال تعالى : { فاصبر إن وعد الله حق واستغفر لذنبك } والشقي يجزع عند المصائب ويحتج بالقدر على المعائب ; وإلا فآدم صلى الله عليه وسلم قد تاب من الذنب وقد اجتباه ربه وهداه وموسى أجل قدرا من أن يلوم أحدا على ذنب قد تاب منه وغفر الله له فضلا عن آدم وهو أيضا قد تاب مما فعل حيث قال : { رب إني ظلمت نفسي فاغفر لي فغفر له } وقال : { إنا هدنا إليك } وقال : { أنت ولينا فاغفر لنا وارحمنا } وموسى وآدم أعلم بالله من أن يظن واحد منهما أن القدر عذر لمن عصى الله وقد علما ما حل بإبليس وغير إبليس وآدم نفسه قد أخرج من الجنة وطفق هو وامرأته يخصفان عليهما من ورق الجنة وقد عاقب الله قوم نوح وهود وصالح وغيرهم من الأمم وقد شرع الله عقوبة المعتدين وأعد جهنم للكافرين فكيف يكون القدر عذرا للذنب .

وهؤلاء لا يحتجون بالقدر إلا إذا كانوا متبعين لأهوائهم بغير علم ولا يطردون حجتهم فإن القدر لو كان عذرا للخلق للزم أن لا يلام أحد ولا يذم ولا يعاقب لا في الدنيا ولا في الآخرة ولا يقتص من ظالم أصلا بل يمكن الناس أن يفعلوا ما يشتهون مطلقا ومعلوم أن هذا لا يتصور أن يقوم عليه مصلحة أحد لا في الدنيا ولا في الآخرة بل هو موجب الفساد العام وصاحب [ ص: 455 ] هذا لا يكون إلا ظالما متناقضا فإذا آذاه غيره أو ظلمه طلب معاقبته وجزاه ولم يعذره بالقدر وإذا كان هو الظالم احتج لنفسه بالقدر فلا يحتج أحد بالقدر إلا لاتباع هواه بغير علم ولا يكون إلا مبطلا لا حق معه كما احتج به المشركون .

فقال تعالى : { قل هل عندكم من علم فتخرجوه لنا إن تتبعون إلا الظن وإن أنتم إلا تخرصون } وقال : { كذلك فعل الذين من قبلهم فهل على الرسل إلا البلاغ المبين } ولهذا كان هؤلاء المشركون المحتجون بالقدر إذا عاداهم أحد قابلوه وقاتلوه وعاقبوه ولم يقبلوا حجته إذا قال لو شاء الله ما عاديتكم بل هم دائما يعيبون من ظلم واعتدى ولا يقبلون احتجاجه بالقدر فلما جاءهم الحق من ربهم أخذوا يدافعون ذلك بالقدر فصاروا يحتجون على دفع أمر الله ونهيه بما لا يجوزون أن يحتج به عليهم في دفع أمرهم ونهيهم بل ولا يجوز أحد من العقلاء أن يحتج به عليه في دفع حقه فعارضوا ربهم ورسل ربهم بما لا يجوزون أن يعارض به أحد من الناس ولا رسل أحد من الناس فكان أمر المخلوق ونهيه وحقه أعظم على قولهم من أمر الله ونهيه وحقه على عباد الله وكان أمر الله ونهيه وحقه على عباده أخف حرمة عندهم من أمر المخلوق ونهيه وحقه على غيره ; فإن حق الله على عباده أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا ; كما ثبت في الصحيحين عن { معاذ بن جبل قال : كنت رديف النبي صلى الله عليه وسلم على حمار فقال : يا معاذ أتدري ما حق الله على عباده ؟ قلت الله ورسوله أعلم قال حقه [ ص: 456 ] عليهم أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا أتدري ما حق العباد على الله إذا فعلوا ذلك ؟ قلت : الله ورسوله أعلم قال حقهم عليه ألا يعذبهم }

. فكان هؤلاء المشركون من أعظم الناس جهلا وعداوة لله ورسوله فاحتجوا على إسقاط حقه وأمره ونهيه بما لا يجوزون لا هم ولا أحد من العقلاء أن يحتج به على إسقاط حق مخلوق ولا أمره ولا نهيه . وهذا كما جعلوا لله شركاء وبنات وهم لا يرضى أحدهم أن يكون مملوكه شريكه ولا يرضى البنات لنفسه .

قال تعالى : { ويجعلون لله ما يكرهون وتصف ألسنتهم الكذب أن لهم الحسنى لا جرم أن لهم النار وأنهم مفرطون } وقال تعالى : { وإذا بشر أحدهم بما ضرب للرحمن مثلا ظل وجهه مسودا وهو كظيم } وقال تعالى : { ضرب لكم مثلا من أنفسكم هل لكم من ما ملكت أيمانكم من شركاء في ما رزقناكم فأنتم فيه سواء تخافونهم كخيفتكم أنفسكم } أي كخيفة بعضكم بعضا . وقوله تعالى { لولا إذ سمعتموه ظن المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيرا } وقوله : { فتوبوا إلى بارئكم فاقتلوا أنفسكم } وقوله : { ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم } فالمكذبون للرسل دائما حجتهم داحضة متناقضة فهم في قول مختلف يؤفك عنه من أفك .

قال الله تعالى : { ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيرا } وقال تعالى : { وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا من المجرمين وكفى بربك هاديا ونصيرا } وقال تعالى : { وتلك حجتنا آتيناها إبراهيم على قومه نرفع درجات من نشاء إن ربك حكيم عليم } فحجة المشركين في شركهم بالله وجعلهم له ولدا وفي دفع أمره ونهيه بالقدر ( داحضة .

وقد بسط الكلام على هذه الأمور وما يناسبها في غير هذا الموضع . وبين أن قول الفلاسفة - القائلين بقدم العالم وأنه صادر عن موجب بالذات متولد عن العقول والنفوس الذين يعبدون الكواكب العلوية ويصنعون لها التماثيل السفلية : كأرسطو وأتباعه - أعظم كفرا وضلالا من مشركي العرب الذين كانوا يقرون بأن الله خلق السموات والأرض وما بينهما في ستة أيام بمشيئته وقدرته ولكن خرقوا له بنين وبنات بغير علم وأشركوا به ما لم ينزل به سلطانا .

وكذلك المباحية الذين يسقطون الأمر والنهي مطلقا ويحتجون بالقضاء والقدر أسوأ حالا من اليهود والنصارى ومشركي العرب ; فإن هؤلاء مع كفرهم يقرون بنوع من الأمر والنهي والوعد والوعيد ولكن كان لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله بخلاف المباحية المسقطة للشرائع مطلقا فإنما يرضون بما تهواه أنفسهم ويغضبون لما تهواه أنفسهم لا يرضون لله ولا يغضبون لله ولا يحبون لله ولا يغضبون لله ولا يأمرون بما أمر الله به ولا [ ص: 458 ] ينهون عما نهى عنه ; إلا إذا كان لهم في ذلك هوى فيفعلونه لأجل هواهم لا عبادة لمولاهم ; ولهذا لا ينكرون ما وقع في الوجود من الكفر والفسوق والعصيان إلا إذا خالف أغراضهم فينكرونه إنكارا طبيعيا شيطانيا لا إنكارا شرعيا رحمانيا ; ولهذا تقترن بهم الشياطين إخوانهم فيمدونهم في الغي ثم لا يقصرون وقد تتمثل لهم الشياطين وتخاطبهم وتعينهم على بعض أهوائهم كما كانت الشياطين تفعل بالمشركين عباد الأصنام .

وهؤلاء يكثرون في الطوائف الخارجين عما بعث الله به رسوله من الكتاب والسنة الذين يسلكون طرقا في العبادات والاعتقادات مبتدعة في الدين ولا يتحرون في عباداتهم واعتقاداتهم موافقة الرسول والاعتصام بالكتاب والسنة فتكثر فيهم الأهواء والشبهات وتغويهم الشياطين وتصير فيهم شبهة من المشركين بحسب بعدهم عن الرسول وكما يجب إنكار قول القدرية المضاهين للمجوس فإنكار قول هؤلاء أولى والرد عليهم أحرى وهؤلاء لم يكونوا موجودين في عصر الصحابة والتابعين لهم بإحسان ; فإن البدع إنما يظهر منها أولا فأولا الأخف فالأخف كما حدث في آخر عصر الخلفاء الراشدين بدعة الخوارج والشيعة ثم في آخر عصر الصحابة بدعة المرجئة والقدرية ثم في آخر عصر التابعين بدعة الجهمية معطلة الصفات وأما هؤلاء المباحية المسقطون للأمر والنهي محتجين على ذلك بالقدر فهم شر من جميع هذه الطوائف وإنما حدثوا بعد هؤلاء كلهم .



[ ص: 459 ] فصل ومما اتفق عليه سلف الأمة وأئمتها مع إيمانهم بالقضاء والقدر وأن الله خالق كل شيء وأنه ما شاء كان وما لم يشأ لم يكن وأنه يضل من يشاء ويهدي من يشاء وأن العباد لهم مشيئة وقدرة يفعلون بمشيئتهم وقدرتهم ما أقدرهم الله عليه مع قولهم إن العباد لا يشاءون إلا أن يشاء الله .

كما قال الله تعالى : { كلا إنها تذكرة } { فمن شاء ذكره } { وما يذكرون إلا أن يشاء الله } الآية . وقال تعالى : { إن هذه تذكرة فمن شاء اتخذ إلى ربه سبيلا } { وما تشاءون إلا أن يشاء الله إن الله كان عليما حكيما } وقال : { إن هو إلا ذكر للعالمين } { لمن شاء منكم أن يستقيم } { وما تشاءون إلا أن يشاء الله رب العالمين } .

والقرآن قد أخبر بأن العباد يؤمنون ويكفرون ويفعلون ويعملون ويكسبون ويطيعون ويعصون ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ويحجون ويعتمرون ويقتلون ويزنون ويسرقون ويصدقون ويكذبون ويأكلون ويشربون ويقاتلون ويحاربون فلم يكن من السلف والأئمة من يقول : إن العبد ليس بفاعل ولا مختار ولا مريد ولا قادر . ولا قال أحد منهم : إنه فاعل [ ص: 460 ] مجازا بل من تكلم منهم بلفظ الحقيقة والمجاز متفقون على أن العبد فاعل حقيقة والله تعالى خالق ذاته وصفاته وأفعاله .

وأول من ظهر عنه إنكار ذلك هو الجهم بن صفوان وأتباعه فحكي عنهم أنهم قالوا : إن العبد مجبور وأنه لا فعل له أصلا وليس بقادر أصلا وكان الجهم غاليا في تعطيل الصفات فكان ينفي أن يسمى الله تعالى باسم يسمى به العبد فلا يسمى شيئا ولا حيا ولا عالما ولا سميعا ولا بصيرا . إلا على وجه المجاز . وحكي عنه أنه كان يسمي الله تعالى قادرا ; لأن العبد عنده ليس بقادر فلا تشبيه بهذا الاسم على قوله .

وكان هو وأتباعه ينكرون أن يكون لله حكمة في خلقه وأمره وأن يكون له رحمة ويقولون : إنما فعل بمحض مشيئة لا رحمة معها وحكي عنه أنه كان ينكر أن يكون الله أرحم الراحمين وأنه كان يخرج إلى الجذمى فينظر إليهم ويقول : أرحم الراحمين يفعل مثل هذا بهؤلاء وكان يقول : العباد مجبورون على أفعالهم ليس لهم فعل ولا اختيار . وكان ظهور جهم ومقالته في تعطيل الصفات وفي الجبر والإرجاء في أواخر دولة بني أمية بعد حدوث القدرية والمعتزلة وغيرهم فإن القدرية حدثوا قبل ذلك في أواخر عصر الصحابة فلما حدثت مقالته المقابلة لمقالة القدرية أنكرها السلف والأئمة كما أنكروا قول القدرية من المعتزلة وغيرهم وبدعوا الطائفتين [ ص: 461 ] حتى في لفظ " الجبر " أنكروا على من قال : جبر وعلى من قال : لم يجبر .

والآثار بذلك معروفة عن الأوزاعي وسفيان الثوري وعبد الرحمن بن مهدي وأحمد بن حنبل وغيرهم من سلف الأمة وأئمتها ; كما ذكر طرفا من ذلك أبو بكر الخلال في " كتاب السنة " هو وغيره ممن يجمع أقوال السلف وقال الأوزاعي والزبيدي وغيرهما ليس في الكتاب والسنة لفظ جبر وإنما في السنة لفظ جبل كما في الصحيح { أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : لأشج عبد القيس لما قدم عليه وفد عبد القيس من البحرين فقالوا : يا رسول الله بيننا وبينك هذا الحي من كفار مضر وإنا لا نصل إليك إلا في شهر حرام فمرنا بأمر فصل نعمل به ونأمر به من وراءنا . فقال : آمركم بالإيمان بالله . أتدرون ما الإيمان ؟ شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة . وأن تؤدوا خمس ما غنمتم }

. ونهاهم عن الانتباذ في الأوعية التي يسرع إليها السكر . حتى قد يشرب الرجل ولا يدري أنه شرب مسكرا ; بخلاف الظروف التي توكأ فإنها إذا اشتد الشراب انشقت ونهى عن الدباء وهو القرع والحنتم وهو ما يصنع من المدر كالجرار والمزفت - وهي الظروف المزفتة - والنقير وهو الخشب المنقور ثم قد قيل إن النبي صلى الله عليه وسلم أباح ذلك بعد هذا النهي ; ولهذا تنازع العلماء في هذا النهي هل هو منسوخ أم لا ؟ على قولين [ ص: 462 ] مشهورين للعلماء هما روايتان عند أحمد والقول بالنسخ مذهب أبي حنيفة والشافعي والقول بأن هذا كان لم ينسخ مذهب مالك ; لكن مالك لا ينهى إلا عن صنفين فإنه ثبت في صحيح البخاري أنه حرم ذينك الصنفين وأباح الآخرين بعد النهي وأما مسلم فروى في صحيحه النسخ في الجميع فلهذا اختلف قول أحمد لأن الأحاديث بالنهي متواترة وحديث النسخ ليس مثلها ; فلهذا صار للناس فيها ثلاثة أقوال وهؤلاء وفد عبد القيس كانوا بالبحرين أسلموا طوعا . كما أسلم أهل المدينة وأول جمعة جمعت في الإسلام في قرية عندهم من قرى البحرين . والمقصود { أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأشج عبد القيس : إن فيك لخلقين يحبهما الله : الحلم والأناة . فقال : أخلقين تخلقت بهما ؟ أم خلقين جبلت عليهما ؟ فقال : بل خلقين جبلت عليهما . فقال : الحمد لله الذي جبلني على ما يحب } فقال الأوزاعي والزبيدي وغيرهما من السلف لفظ " الجبل " جاءت به السنة فيقال جبل الله فلانا على كذا ; وأما لفظ " الجبر " فلم يرد ; وأنكر الأوزاعي والزبيدي والثوري وأحمد بن حنبل وغيرهم لفظ " الجبر " في النفي والإثبات .

وذلك لأن لفظ " الجبر " مجمل فإنه يقال جبر الأب ابنته على النكاح وجبر [ ص: 463 ] الحاكم الرجل على بيع ماله لوفاء دينه ومعنى ذلك أكرهه ليس معناه أنه جعله مريدا لذلك مختارا محبا له راضيا به . قالوا : ومن قال : إن الله تعالى جبر العباد بهذا المعنى فهو مبطل فإن الله أعلى وأجل قدرا من أن يجبر أحدا وإنما يجبر غيره العاجز عن أن يجعله مريدا للفعل مختارا له محبا له راضيا به والله سبحانه قادر على ذلك فهو الذي جعل المريد للفعل المحب له الراضي به مريدا له محبا له راضيا به فكيف يقال أجبره وأكرهه كما يجبر المخلوق المخلوق مثل ما يجبر السلطان والحاكم والأب وغيرهم من يجبرونه إما بحق وإما بباطل وإجبارهم هو إكراههم لغيرهم على الفعل والإكراه قد يكون إكراها بحق وقد يكون إكراها بباطل .

( فالأول : كإكراه من امتنع من الواجبات على فعلها مثل إكراه الكافر الحربي على الإسلام أو أداء الجزية عن يد وهم صاغرون وإكراه المرتد على العود إلى الإسلام وإكراه من أسلم على إقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وحج البيت وعلى قضاء الديون التي يقدر على قضائها وعلى أداء الأمانة التي يقدر على أدائها وإعطاء النفقة الواجبة عليه التي يقدر على إعطائها .

وأما الإكراه بغير حق : فمثل إكراه الإنسان على الكفر والمعاصي وهذا الإجبار الذي هو الإكراه يفعله العباد بعضهم مع بعض لأنهم لا يقدرون على إحداث الإرادة والاختيار في قلوبهم وعلى جعلهم فاعلين [ ص: 464 ] لأفعالهم والله تعالى قادر على إحداث إرادة للعبد ولاختياره وجعله فاعلا بقدرته ومشيئته فهو أعلى وأقدر من أن يجبر غيره ويكرهه على أمر شاءه منه ; بل إذا شاء جعله فاعلا له بمشيئته كما أنه قادر على أن يجعله فاعلا للشيء مع كراهته له فيكون مريدا له حتى يفعله مع بغضه له كما قد يشرب المريض الدواء مع كراهته له قال الله تعالى : { ولله يسجد من في السماوات والأرض طوعا وكرها } وقال : { وله أسلم من في السماوات والأرض طوعا وكرها }

. فكل ما يقع من العباد بإرادتهم ومشيئتهم فهو الذي جعلهم فاعلين له بمشيئتهم سواء كانوا مع ذلك فعلوه طوعا أو كانوا كارهين له فعلوه كرها وهو سبحانه لا يكرههم على ما لا يريدوه كما يكره المخلوق المخلوق حيث يكرهه على أمر وإن لم يرده وليس هو قادرا أن يجعله مريدا له فاعلا له لا مع الكراهة ولا مع عدمها ; فلهذا يقال للعبد : إنه جبر غيره على الفعل والله أعلى وأجل وأقدر من أن يقال بأنه جبر بهذا المعنى .

وقد يستعمل لفظ " الجبر " في أعم من ذلك بحيث يتناول كل من قهر غيره وقدر عليه فجعله فاعلا لما يشاء منه وإن كان هو المحدث لإرادته وقدرته عليه .

قال محمد بن كعب القرظي في اسم الله " الجبار " قال : هو الذي جبر [ ص: 465 ] العباد على ما أراد وكذلك ينقل عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب أنه قال في الدعاء المأثور : اللهم داحي المدحوات وباري المسموكات جبار القلوب على فطرتها شقيها وسعيدها والجبر من الله بهذا الاعتبار معناه القهر والقدرة وأنه يقدر أن يفعل ما يشاء ويجبر على ذلك ويقهرهم عليه فليس كالمخلوق العاجز الذي يشاء ما لا يكون ويكون ما لا يشاء ومن جبره وقهره وقدرته أن يجعل العباد مريدين لما يشاء منهم إما مختارين له طوعا وإما مريدين له مع كراهتهم له ويجعلهم فاعلين له وهذا الجبر الذي هو قهره بقدرته لا يقدر عليه غيره وليس هو كإجبار غيره وإكراهه من وجوه :

( منها أن ما سواه عاجز لا يقدر أن يجعل العباد مريدين لما يشاؤه ولا فاعلين له .

ومنها : أن غيره قد يجبر الغير ويكرهه إكراها يكون ظالما به والله تعالى عادل لا يظلم مثقال ذرة .

ومنها : أن غيره قد يكون جاهلا أو سفيها لا يعلم ما يفعله وما يجبر عليه ولا يقصد حكمة تكون غير ذلك والله عليم حكيم ما خلقه وأمر به له فيه حكمة بالغة صادرة من علمه وحكمته وقدرته .



[ ص: 466 ] فصل وأما السلف والأئمة كما أنهم متفقون على الإيمان بالقدر وأنه ما شاء كان وما لم يشأ لم يكن وأنه خالق كل شيء من أفعال العباد وغيرها وهم متفقون على إثبات أمره ونهيه ووعده ووعيده وأنه لا حجة لأحد على الله في ترك مأمور ولا فعل محظور .

فهم أيضا متفقون على أن الله حكيم رحيم وأنه أحكم الحاكمين وأرحم الراحمين . وقد ثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : { الله أرحم بعباده من الوالدة بولدها } .

وقد أخبر عن حكمته في خلقه وأمره بما أخبر به في كتابه وسنة رسوله . والجهم بن صفوان ومن اتبعه ينكرون حكمته ورحمته ويقولون : ليس في أفعاله وأوامره لام كي : لا يفعل شيئا لشيء ولا يأمر بشيء لشيء . وكثير من المتأخرين من المثبتين للقدر من أهل الكلام ومن وافقهم سلكوا مسلك جهم في كثير من مسائل هذا الباب وإن خالفوه في بعض [ ص: 467 ] ذلك إما نزاعا لفظيا وإما نزاعا لا يعقل وإما نزاعا معنويا وذلك كقول من زعم : أن العبد كاسب ليس بفاعل حقيقة وجعل الكسب مقدورا للعبد وأثبت له قدرة لا تأثير لها في المقدور ولهذا قال جمهور العقلاء : إن هذا كلام متناقض غير معقول فإن القدرة إذا لم يكن لها تأثير أصلا في الفعل كان وجودها كعدمها ولم تكن قدرة ; بل كان اقترانها بالفعل كاقتران سائر صفات الفاعل في طوله وعرضه ولونه .

ولما قيل لهؤلاء : ما الكسب ؟ قالوا : ما وجد بالفاعل وله عليه قدرة محدثة أو ما يوجد في محل القدرة المحدثة فإذا قيل لهم : ما القدرة ؟ قالوا : ما يحصل به الفرق بين حركة المرتعش وحركة المختار ; فقال لهم جمهور العقلاء : حركة المختار حاصلة بإرادته دون حركة المرتعش وهي حاصلة بقدرته أيضا فإن جعلتم الفرق مجرد الإرادة فالإنسان قد يريد فعل غيره ولا يكون فاعلا له وإن أردتم أنه قادر عليه فقد عاد الأمر إلى معنى القدرة والمعقول من القدرة معنى به يفعل الفاعل ولا تثبت قدرة لغير فاعل ولا قدرة يكون وجودها أو عدمها بالنسبة إلى الفاعل سواء .

وهؤلاء المتبعون لجهم يقولون : إن العبد ليس بفاعل حقيقة ; وإنما هو كاسب حقيقة ويثبتون مع الكسب قدرة لا تأثير لها في الكسب بل وجودها وعدمها بالنسبة إليه سواء ولكن قرنت به من غير تأثير فيه وزعموا أن كل ما في الوجود من القوى والطبائع والأسباب العلوية والسفلية [ ص: 468 ] كقدرة العبد لا تأثير لشيء منها فيما اقترنت به من الحوادث والأفعال والمسببات بل قرن الخالق هذا بهذا لا لسبب ولا لحكمة أصلا .

وقالوا : إن الطاعات والمعاصي مع الثواب والعقاب كذلك ليس في الطاعة معنى يناسب الثواب ولا في المعصية معنى يناسب العقاب ولا كان في الأمر والنهي حكمة لأجلها أمر ونهى ; ولا أراد بإرسال الرسل رحمة العباد ومصلحتهم بل أراد أن ينعم طائفة ويعذب طائفة لا لحكمة والسبب هو جعل الأمر والنهي والطاعة والمعصية علامة على ذلك لا لسبب ولا لحكمة وأنه يجوز أن يأمر بكل شيء حتى بالشرك وتكذيب الرسل والظلم والفواحش وينهى عن كل شيء حتى التوحيد والإيمان بالرسل وطاعتهم .

وكثير من هؤلاء كأبي الحسن وأتباعه ومن وافقهم من متأخري أصحاب مالك والشافعي وأحمد مثل ابن عقيل وابن الجوزي وأمثالهما يقولون : إن الخلق هو المخلوق والفعل هو المفعول وقد جعلوا أفعال العباد فعلا لله والفعل عندهم هو المفعول فامتنع مع هذا أن يكون فعلا للعبد ; لئلا يكون فعل واحد له فاعلان .

وأما الجمهور فيقولون : إنها مخلوقة لله مفعولة له وهي فعل للعبد قائمة به وليست فعلا لله قائما به بل مفعوله غير فعله والرب [ ص: 469 ] تعالى لا يوصف بما هو مخلوق له وإنما يوصف بما هو قائم به فلم يلزم هؤلاء أن يكون الرب ظالما ; وأما أولئك فإذا قالوا إنه يوصف بالمخلوق المنفصل عنه فيسمى عادلا وخالقا لوجود مخلوق منفصل عنه خلقه فإنهم ألزموهم أن يكون ظالما لخلقه ظلما منفصلا عنه إذ كانوا لا يفرقون فيما انفصل عنه بين ما يكون صفة لغيره وفعلا له وبين ما لا يكون إذ الجميع عندهم نسبته واحدة إلى قدرته ومشيئته وخلقه .

وهؤلاء أطلقوا القول بتكليف ما لا يطاق ; وليس في السلف والأئمة من أطلق القول بتكليف ما لا يطاق كما أنه ليس فيهم من أطلق القول بالجبر وإطلاق القول بأنه يجبر العباد كإطلاق القول بأنه يكلفهم ما لا يطيقون هذا سلب قدرتهم على ما أمروا به وذلك سلب كونهم فاعلين قادرين .

ولهذا كان المقتصدون من هؤلاء : كالقاضي أبي بكر بن الباقلاني وأكثر أصحاب أبي الحسن وكالجمهور من أصحاب مالك والشافعي وأحمد بن حنبل كالقاضي أبي يعلى وأمثاله يفصلون في القول بتكليف ما لا يطاق كما تقدم القول في تفصيل الجبر فيقولون : تكليف ما لا يطاق لعجز العبد عنه لا يجوز وأما ما يقال إنه لا يطاق للاشتغال بضده فيجوز تكليفه ; وهذا لأن الإنسان لا يمكنه في حال واحدة أن يكون قائما قاعدا ففي حال القيام لا يقدر أن يفعل معه القعود ويجوز أن يؤمر حال القعود بالقيام [ ص: 470 ] وهذا متفق على جوازه بين المسلمين بل عامة الأمر والنهي هو من هذا النوع لكن هل يسمى هذا تكليف ما لا يطاق ؟ فيه نزاع .

قيل : إن العبد لا يكون قادرا إلا حين الفعل وإن القدرة لا تكون إلا مع الفعل . كما يقوله أبو الحسن الأشعري وكثير من نظار المثبتة للقدر فعلى قول هؤلاء كل مكلف فهو حين التكليف قد كلف ما لا يطيقه حينئذ وإن كان قد يطيقه حين الفعل بقدرة يخلقها الله له وقت الفعل ولكن هذا لا يطيقه لاشتغاله بضده وعدم القدرة المقارنة للفعل لا لكونه عاجزا عنه .

وأما العاجز عن الفعل كالزمن العاجز عن المشي والأعمى العاجز عن النظر ونحو ذلك فهؤلاء لم يكلفوا بما يعجزون عنه ومثل هذا التكليف لم يكن واقعا في الشريعة باتفاق طوائف المسلمين إلا شرذمة قليلة من المتأخرين ادعوا وقوع مثل هذا التكليف في الشريعة ونقلوا ذلك عن الأشعري وأكثر أصحابه وهو خطأ عليهم .

وأما جواز هذا التكليف عقلا فأكثر الأمة نفت جوازه مطلقا وجوزه عقلا طائفة من المثبتة للقدر من أصحاب أبي الحسن الأشعري ومن وافقهم من أصحاب مالك والشافعي وأحمد ; كابن عقيل وابن الجوزي وغيرهما . و " طائفة ثالثة " فرقت في الجواز العقلي : بين الممكن لذاته الذي [ ص: 471 ] يتصور وجوده في الخارج : كالطيران وبين الممتنع عقلا كالجمع بين النقيضين .

والذين زعموا وقوع التكليف بالممتنع لذاته - كالرازي وغيره - احتجوا بأن الله كلف أبا لهب بالإيمان مع علمه بأنه لا يؤمن وإخباره بأنه لا يؤمن .

فكلفه بالجمع بين النقيضين بأن يفعل الشيء وبأن يصدق أنه لا يكون مصدقا بذلك ; وهو صادق في تصديقه إذا لم يكن واحتجوا بأنه كلف خلاف المعلوم وخلاف المعلوم محال فيكون حقيقة التكليف أنه يجعل علم الله جهلا ; وهذا ممتنع لذاته . وهؤلاء جعلوا لفظ ما لا يطاق لفظا عاما يدخل فيه كل فعل لكون القدرة عندهم لا تكون إلا مع الفعل ; ويدخل فيه خلاف المعلوم ; ويدخل فيه المعجوز عنه ; ويدخل فيه الممتنع لذاته .

ثم ذكروا نحو " عشر حجج " يستدلون بها على جواز هذا الجنس فإذا فصل الأمر عليهم ثبت أن دعواهم جواز ما لا يطاق للعجز عنه - سواء كان ممتنعا لذاته أو ممكنا - باطلة لا دليل عليها ; وأما جواز تكليف ما يقدر العبد عليه من العبادة ; ويقولون هم : إنه لا يكون قادرا عليه إلا حين الفعل ; فهذا مما اتفق الناس على جواز التكليف به ; لكن ثم نزاع لفظي ومعنوي في كونه يدخل فيما لا يطاق ; فصار ما أدخلوه في هذا الاسم أنواعا مختلفة : ( منها ما ينازعون في جوازه أو وقوعه و ( منها ما ينازعون في اسمه وصفته لا في وقوعه . [ ص: 472 ]

أما تكليف أبي لهب وغيره بالإيمان فهذا حق وهو إذا أمر أن يصدق الرسول في كل ما يقوله وأخبر مع ذلك أنه لا يصدقه بل يموت كافرا لم يكن هذا متناقضا ولا هو مأمور أن يجمع بين النقيضين فإنه مأمور بتصديق الرسول في كل ما بلغ وهذا التصديق لا يصدر منه فإذا قيل له أمرناك بأمر ونحن نعلم أنك لا تفعله لم يكن هذا تكليفا للجمع بين النقيضين . فإن قال : تصديقكم في كل ما تقولون يقتضي أن أكون مؤمنا إذا صدقتكم وإذا صدقتكم لم أكن مؤمنا لأنكم أخبرتم أني لا أؤمن بكل ما أخبر به [ قيل له ] لو وقع منك لم يكن فيه هذا الخبر ولم يكن يخبر أنك لا تؤمن فأنت قادر على تصديقنا وبتقدير وجوده لا يحصل هذا الخبر [ و ] إنما وقع لأنك أنت لم تفعل ما قدرت عليه من تصديقنا بهذا الخبر فوقع بعد تكذيبك وتركك ما كنت قادرا عليه لم نقل لك حين أمرناك بالتصديق العام وأنت قادر عليه .

ولو قيل لك آمن ونحن نعلم أنك لا تؤمن بهذا الخبر فالذي أمرت أن تؤمن به هو الإخبار بأن محمدا رسول الله وهذا أنت قادر عليه ولا تفعله وإذا صدقتنا في خبرنا أنك لا تؤمن لم يكن هنا تناقض لكن لا يمكن الجمع بين الإيمان والتصديق فإنه لم يقع ونحن لم نأمرك بهذا بل أمرناك بإيمان مطلق تقدر عليه وأخبرنا مع ذلك أنك لا تفعل ذلك المقدور عليه ولم نقل لك صدقنا في هذا وهذا في حال واحدة لكن الواجب عليك هو [ ص: 473 ] التصديق المطلق والتصديق بهذا لا يجب عليك حينئذ ولو وقع منك التصديق المطلق امتنع منا هذا الخبر بل هذا الخبر إنما وقع لما علمنا أنه لا يقع منك التصديق المطلق .

وهذا كله لو قدر أن أبا لهب أسمع هذه الآية وأمر بالتصديق بها ; وليس الأمر كذلك ; لكن لما أنزل الله قوله : { سيصلى نارا ذات لهب } لم يسلم لهم أن الله أمر نبيه بإسماع هذا الخطاب لأبي لهب وأمر أبا لهب بتصديقه بل لا يقدر أحد أن ينقل أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر أبا لهب أن يصدق بنزول هذه السورة فقوله : إنه أمر أن يصدق بأنه لا يؤمن قول باطل لم ينقله أحد من علماء المسلمين فنقله عن النبي صلى الله عليه وسلم قول بلا علم بل كذب عليه .

فإن قيل ; فقد كان الإيمان واجبا على أبي لهب ومن الإيمان أن يؤمن بهذا قيل له : لا نسلم أنه بعد نزول هذه السورة وجب على الرسول أن يبلغه إياها بل ولا غيرها بل حقت عليه كلمة العذاب كما حقت على قوم نوح إذ قيل له : { لن يؤمن من قومك إلا من قد آمن فلا تبتئس بما كانوا يفعلون } وبعد ذلك لا يبقى الرسول مأمورا بتبليغهم الرسالة ; فإنه قد بلغهم فكفروا حتى حقت عليهم كلمة العذاب بأعيانهم .

وقد يخبر الله الرسول عن معين أنه لا يؤمن ولكن لا يأمره أن يعلمه [ ص: 474 ] بذلك بل هو مأمور بتبليغه وإن كان الرسول يعلم أنه لا يؤمن كالذين قال الله فيهم : { إن الذين حقت عليهم كلمة ربك لا يؤمنون } { ولو جاءتهم كل آية حتى يروا العذاب الأليم } وقوله : { إن الذين كفروا سواء عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم لا يؤمنون } .

فهؤلاء قد يعلم بعض الملائكة وبعض البشر من الأنبياء وغيرهم في معين منهم أنه لا يؤمن وإن كانوا مأمورين بتبليغه أمر الله ونهيه وليس في ذلك تكليفه بالجمع بين النقيضين وذلك خلاف المعلوم فإن الله يفعل ما يشاء بقدرته وما لا يشاء يعلم أنه لا يفعله وأنه قادر عليه لو شاء لفعله وعلمه أنه لا يفعله لا يمنع أن يكون قادرا عليه . والعباد الذين علم الله أنهم يطيعونه بإرادتهم ومشيئتهم وقدرتهم وإن كان خالقا لذلك فخلقه لذلك أبلغ في علمه به قبل أن يكون كما قال تعالى : { ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير } وما لم يفعلوه فما أمرهم به يعلم أنه لا يكون لعدم إرادتهم له لا لعدم قدرتهم عليه وليس الأمر به أمرا بما يعجزون عنه بل هو أمر بما لو أرادوه لقدروا على فعله لكنهم لا يفعلونه لعدم إرادتهم له .

وجهم ومن وافقه من المعتزلة اشتركوا في أن مشيئة الله ومحبته ورضاه بمعنى واحد ثم قالت المعتزلة : وهو لا يحب الكفر والفسوق والعصيان فلا يشاؤه فقالوا : إنه يكون بلا مشيئة وقالت الجهمية بل هو يشاء [ ص: 475 ] ذلك ; فهو يحبه ويرضاه وأبو الحسن وأكثر أصحابه وافقوا هؤلاء ; فذكر أبو المعالي الجويني : أن أبا الحسن أول من خالف السلف في هذه المسألة ولم يفرق به بين المشيئة والمحبة والرضا .

وأما سلف الأمة وأئمتها وأكابر أهل الفقه والحديث والتصوف وكثير من طوائف النظار : كالكلابية والكرامية ; وغيرهم فيفرقون بين هذا وهذا ; ويقولون : إن الله يحب الإيمان والعمل الصالح ويرضى به كما لا يأمر ولا يرضى بالكفر والفسوق والعصيان ولا يحبه ; كما لا يأمر به وإن كان قد شاءه ; ولهذا كان حملة الشريعة من الخلف والسلف متفقين على أنه لو حلف ليفعلن واجبا أو مستحبا : كقضاء دين يضيق وقته أو عبادة يضيق وقتها وقال : إن شاء الله ; ثم لم يفعله لم يحنث وهذا يبطل قول القدرية ولو قال : إن كان الله يحب ذلك ويرضاه فإنه يحنث كما لو قال : إن كان يندب إلى ذلك ويرغب فيه أو يأمر به أمر إيجاب أو استحباب وهذا يرد على الجهمية ومن اتبعهم كأبي الحسن الأشعري ومن وافقه من المتأخرين .

وبسط هذه الأمور له موضع آخر . والمقصود هنا جواب هذه " المسألة " : فإن هذه الإشكالات المذكورة إنما ترد على قول جهم ومن وافقه من المتأخرين من أصحاب أبي الحسن الأشعري وغيرهم وطائفة من متأخري أصحاب مالك والشافعي وأحمد . [ ص: 476 ] وأما أئمة أصحاب مالك والشافعي وأحمد وعامة أصحاب أبي حنيفة فإنهم لا يقولون بقول هؤلاء بل يقولون بما اتفق عليه السلف من أنه سبحانه ما شاء كان وما لم يشأ لم يكن ويثبتون الفرق بين مشيئته وبين محبته ورضاه فيقولون : إن الكفر والفسوق والعصيان - وإن وقع بمشيئته - فهو لا يحبه ولا يرضاه بل يسخطه ويبغضه .

ويقولون : إرادة الله في كتابه نوعان : " نوع " بمعنى المشيئة لما خلق كقوله : { فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقا حرجا كأنما يصعد في السماء } . و " نوع " بمعنى محبته ورضاه لما أمر به وإن لم يخلقه كقوله : { يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر } { ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج ولكن يريد ليطهركم وليتم نعمته عليكم لعلكم تشكرون } { يريد الله ليبين لكم ويهديكم سنن الذين من قبلكم ويتوب عليكم والله عليم حكيم } { والله يريد أن يتوب عليكم ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلا عظيما } { يريد الله أن يخفف عنكم وخلق الإنسان ضعيفا } وبهذا يفصل النزاع في مسألة " الأمر " هل هو مستلزم للإرادة أم لا ؟ فإن القدرية تزعم أنه مستلزم للمشيئة فيكون قد شاء المأمور به ولم يكن والجهمية قالوا : إنه غير مستلزم لشيء من الإرادة لا لحبه له ولا رضاه [ ص: 477 ] به إلا إذا وقع فإنه ما شاء كان وما لم يشأ لم يكن ; وكذلك عندهم ما أحبه ورضيه كان ; وما لم يحبه ولم يرضه لم يكن وتأولوا قوله : { ولا يرضى لعباده الكفر } على أن المراد ممن لم يقع منه الكفر أو لا يرضاه دينا كما يقولون : لم يشأه ممن لم يقع منه أو لا يشاءه دينا ; إذ كانوا موافقين للجهمية والقدرية في أنه لا فرق بين المحبة والمشيئة . وقد قال الله تعالى : { إن تكفروا فإن الله غني عنكم ولا يرضى لعباده الكفر وإن تشكروا يرضه لكم } فأخبر أنه إذا وقع الكفر من عباده لم يرضه لعباده . كما قال : { إذ يبيتون ما لا يرضى من القول } وقال : { والله لا يحب الفساد } مع قوله : { ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقا حرجا } .

و ( فصل الخطاب : أن الأمر ليس مستلزما لمشيئة أن يخلق الرب الآمر الفعل المأمور به . ولا إرادة أن يفعله بل قد يأمر بما لا يخلقه وذلك مستلزم لمحبة الرب ورضاه من العبد أن يفعله بمعنى أنه إذا فعل ذلك أحبه ورضيه ; وهو يريده منه إرادة الآمر من المأمور بما أمره به لمصلحته وإن لم يرد أن يخلقه وأن يعينه عليه ; لما له في ترك ذلك من الحكمة ; فإن له حكمة بالغة فيما خلقه وفيما لم يخلقه .

وفرق بين أن يريد أن يخلق هو الفعل ويجعل غيره فاعلا يحسن إليه ويتفضل عليه بالإعانة له على مصلحته وبين أن يأمر غيره بما يصلحه ويبين له ما ينفعه إذا فعله وإن كان لا يريد هو - نفسه - أن يعينه لما في ترك إعانته [ ص: 478 ] من الحكمة ; لكون الإعانة قد تستلزم ما يناقض حكمته والمنهي عنه الذي خلقه هو يبغضه ويمقته كما يمقت ما خلقه من الأعيان الخبيثة كالشياطين والخبائث ولكنه خلقها لحكمة يحبها ويرضاها .

ونحن نعلم أن العبد يريد أن يفعل ما لا يحبه لإفضائه إلى ما يحبه كما يشرب المريض الدواء الكريه لإفضائه إلى ما يحبه من العافية ويفعل ما يكرهه من الأعمال لإفضائه إلى مطلوبه المحبوب له ولا منافاة بين كون الشيء بغيضا إليه مع كونه مخلوقا له لحكمة يحبها . وكذلك لا منافاة بين أن يحبه إذا كان ولا يفعله ; لأن فعله قد يستلزم تفويت ما هو أحب إليه منه أو وجود ما هو أبغض إليه من عدمه .



فصل إذا عرف هذا فنقول : أما قول القائل كيف يكون العبد مختارا لأفعاله وهو مجبور عليها ؟ إنما يتوجه على الجهمية الذين يقولون : بإطلاق الجبر ونفي قدرة العبد واختياره وتأثير قدرته في الفعل وقد بينا أن إطلاق " الجبر " مما أنكره أئمة السنة : كالأوزاعي والزبيدي والثوري وعبد الرحمن بن مهدي وأحمد بن حنبل [ ص: 479 ] وغيرهم وما علمت أحدا من الأئمة أطلقه ; بل ما علمت أحدا من الصحابة والتابعين لهم بإحسان أطلقوه في " مسائل القدر والجبر " .

ولا قال أحد من أئمة المسلمين - لا الأئمة الأربعة ولا غيرهم : لا مالك ولا أبو حنيفة ولا الشافعي ولا أحمد بن حنبل ولا الأوزاعي ولا الثوري ولا الليث ولا أمثال هؤلاء - إن الله يكلف العباد ما لا يطيقونه ولا قال أحد منهم : إن العبد ليس بفاعل لفعله حقيقة بل هو فاعل مجازا . ولا قال أحد منهم : إن قدرة العبد لا تأثير لها في فعله أو لا تأثير لها في كسبه ولا قال أحد منهم : إن العبد لا يكون قادرا إلا حين الفعل وإن الاستطاعة على الفعل لا تكون إلا معه وإن العبد لا استطاعة له على الفعل قبل أن يفعله ، بل نصوصهم مستفيضة بما دل عليه الكتاب والسنة من إثبات استطاعة لغير الفاعل ، كقوله تعالى : { ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا } وقوله تعالى { فمن لم يستطع فإطعام ستين مسكينا } { وقول النبي صلى الله عليه وسلم لعمران بن حصين : صل قائما فإن لم تستطع فقاعدا فإن لم تستطع فعلى جنب }

. واتفقوا على أن العبادات لا تجب إلا على مستطيع وأن المستطيع يكون مستطيعا مع معصيته وعدم فعله كمن استطاع ما أمر به من الصلاة والزكاة [ ص: 480 ] والصيام والحج ولم يفعله فإنه مستطيع باتفاق سلف الأمة وأئمتها وهو مستحق للعقاب على ترك المأمور الذي استطاعه ولم يفعله لا على ترك ما لم يستطعه . وصرحوا بما صرح به أبو حنيفة وأبو العباس ابن سريج وغيرهما من أن الاستطاعة المتقدمة على الفعل تصلح للضدين وإن كان العبد حين الفعل مستطيعا أيضا عندهم فهو مستطيع عندهم قبل الفعل ومع الفعل وهو حين الفعل لا يمكنه أن يكون فاعلا تاركا فلا يقولون : إن الاستطاعة لا تكون إلا قبل الفعل ، كقول المعتزلة ولا بأنها لا تكون إلا مع الفعل كقول المجبرة بل يكون مستطيعا قبل الفعل وحين الفعل .

وأما قوله : العلماء قد صرحوا بأن العبد يفعلها قسرا . يقال له : لم يصرح بهذا أحد من علماء السلف وأئمة الإسلام المشهورين ولا أحد من أكابر أتباع الأئمة الأربعة وإنما يصرح بهذا بعض المتأخرين الذين سلكوا مسلك جهم ومن وافقه وليس هو لأهل علماء السنة بل ولا جمهورهم ولا أئمتهم بل هم عند أئمة السلف من أهل البدع المنكرة .



[ ص: 481 ] فصل وأما قول الناظم السائل :

لأنهم قد صرحوا أنه على الإرادات لمقسور

فيقال له : القسر على الإرادة منه .

إذا أريد به أنه جعله مريدا فهذا حق لكن تسمية مثل هذا قسرا وإكراها وجبرا تناقض لفظا ومعنى فإن المقسور المكره المجبور لا يكون مريدا مختارا محبا راضيا والذي جعل مختارا محبا راضيا لا يقال إنه مقسور مكره مجبور . وإذا قيل : المراد بذلك أنه جعل مريدا بمشيئة الله وقدرته بدون إرادة منه متقدمة اختار بها أن يكون مريدا . قيل لهم : هذا المعنى حق سواء سمي قسرا أو لم يسم . ولكن هذا لا يناقض كونه مختارا فإن من جعل مريدا مختارا قد أثبت له الإرادة والاختيار والشيء لا يناقض ذاته ولا ملازمه فلا يجوز أن يقال كيف يكون المختار قد جعل مختارا والمريد جعل مريدا .

وإذا قيل : يخير على أن يكون مختارا . قيل : معنى ذلك أن الله جعله [ ص: 482 ] مختارا بغير إرادة منه سابقة لأن يكون مختارا كما جعله قادرا وجعله عالما وجعله حيا وجعله أسود وأبيض وطويلا وقصيرا . ومعلوم أن الله إذا جعله موصوفا بصفة لم يناقض ذلك اتصافه بتلك الصفة فإن الله إذا جعله على صفة كان كونه على تلك الصفة ; لأن ما جعل الله له ; فإنه ما شاء كان وما لم يشأ لم يكن وإذا كان كونه مختارا وعالما وقادرا أمرا ملازما لمشيئة الله وجعله والمتلازمان لا يناقض أحدهما الآخر بل يجامعه ولا يفارقه فيكون اختيار العبد مع إطلاق الجبر الذي يعني به أن الله جعله مختارا أمرين متلازمين لا أمرين متناقضين ولا عجب من اجتماع المتلازمين إنما العجب من تناقضهما .



فصل وأما قول السائل :

لأنهم قد صرحوا أنه على الإرادات لمقسور     ولم يكن فاعل أفعاله
حقيقة والحكم مشهور

فيقال له : المصرح بأنه غير فاعل حقيقة هم الجهمية : أتباع الجهم بن صفوان ومن وافقهم من المتأخرين ولم يصرح بهذا أحد من الصحابة والتابعين لهم [ ص: 483 ] بإحسان ولا أئمة المسلمين : لا الأئمة الأربعة ولا غيرهم بل الذين تكلموا بلفظ الحقيقة والمجاز واتبعوا السلف في هذا الأصل كلهم يقولون : إنه فاعل حقيقة كما صرح بذلك أئمة أصحاب الأئمة الأربعة - أصحاب أبي حنيفة ومالك والشافعي وأحمد بن حنبل وغيرهم - وكتبهم مشحونة بذلك .

وأما الذين قالوا : إنه فاعل مجازا ; وقالوا : إن الفعل لا يقوم بالفاعل بل الفعل هو المفعول فهؤلاء يلزمهم أن لا يكون لأفعال العباد فاعل لا الرب ولا العبد أما العبد . فإنها وإن قامت به الأفعال فإنه غير فاعل لها عندهم . وأما الرب فعندهم لم يقم به فعل لا هذه ولا غيرها والفاعل المعقول من قام به الفعل كما أن المتكلم المعقول من قام به الكلام والمريد المعقول من قامت به الإرادة والحي والعالم والقادر من قامت به الحياة والعلم والقدرة والمتحرك من قامت به الحركة ; فإثبات هؤلاء فاعلا لا يقوم به فعل كإثبات متقدميهم من الجهمية والمعتزلة متكلما لا يقوم به كلام ; ومريدا لا تقوم به إرادة وعالما لا يقوم به علم ; وقادرا لا تقوم به قدرة ; وهذا كله باطل كما قرروه في مسألة " كلام الله " ; وإثبات " صفاته " كما قد بسط في موضعه .

فإن الأصل الذي وافقوا به أئمة السنة واحتجوا به على المعتزلة هو : أن المعنى إذا قام بمحل عاد حكمه على ذلك المحل ; واشتق لذلك المحل منه اسم ; ولم يشتق لغيره منه اسم وعاد حكمه على ذلك المحل ; ولم يعد على غيره ; كما أن الحركة والسواد والبياض والحرارة والبرودة إذا قامت بمحل كان هو [ ص: 484 ] المتحرك الأسود الأبيض الحار البارد دون غيره . قالوا : فكذلك الكلام والإرادة إذا قاما بمحل كان ذلك المحل هو المتكلم المريد دون غيره .

قالوا : فلا يكون المتكلم متكلما إلا بكلام يقوم به ; ولا مريدا إلا بإرادة تقوم به ; وكذلك لا يكون حيا عالما قادرا إلا بحياة وعلم وقدرة تقوم به ; وطرد هذا أنه لا يكون فاعلا إلا بفعل يقوم به .

ولهذا { استعاذ النبي صلى الله عليه وسلم بصفات الله تعالى وأفعاله وذاته فقال اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك ; وبمعافاتك من عقوبتك ; وبك منك لا أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك } . وهذا مما استدل به الأئمة أحمد بن حنبل وغيره على أن كلام الله ليس بمخلوق ; قالوا : لأنه استعاذ به ولا يستعاذ بمخلوق .



فصل وأما قول السائل :

ومن هنا لم يكن للفعل في ما يلحق الفاعل تأثير

فإن أراد بذلك : أنه لا تأثير للفعل فيما يلحق الفاعل من المدح والذم والثواب والعقاب ; فهذا إنما يقوله منكرو الأسباب ; كجهم ومن [ ص: 485 ] وافقه ; وإلا فالسلف والأئمة متفقون على إثبات الأسباب والحكم : خلقا وأمرا .

ففي " الأمر " مثل ما يقول الفقهاء ; الأسباب المثبتة للإرث " ثلاثة " : نسب ونكاح وولاء عتق ; واختلفوا في المحالفة ; والإسلام على يديه وكونهما من أهل الديوان ; منهم من يجعل ذلك سببا للإرث : كأبي حنيفة ومنهم من لا يجعله سببا : كمالك والشافعي . وعن أحمد روايتان . ومثل ما يقولون : ملك النصاب سبب لوجوب الزكاة والقتل العمد العدوان المحض سبب للقود ; والسرقة سبب للقطع .

ومذهب الفقهاء أن السبب له تأثير في مسببه ليس علامة محضة وإنما يقول : إنه علامة محضة طائفة من أهل الكلام الذين بنوا على قول جهم ; وقد يطلق ما يطلقونه طائفة من الفقهاء وجمهور من يطلق ذلك من الفقهاء يتناقضون .

تارة يقولون : بقول السلف والأئمة وتارة يقولون : بقول هؤلاء . وكذلك الحكمة وشرع الأحكام للحكم مما اتفق عليه الفقهاء مع السلف . وكذلك الحكمة في " الخلق " والقرآن مملوء بذلك في " الخلق والأمر " [ ص: 486 ] ومملوء بأنه يخلق الأشياء بالأسباب لا كما يقوله أتباع جهم إنه يفعل عندها لا بها كقوله تعالى : { أنزل من السماء ماء فأحيا به الأرض بعد موتها } وقوله : { ونزلنا من السماء ماء مباركا فأنبتنا به جنات وحب الحصيد } { والنخل باسقات لها طلع نضيد } { رزقا للعباد وأحيينا به بلدة ميتا } وقوله : { وهو الذي يرسل الرياح بشرا بين يدي رحمته حتى إذا أقلت سحابا ثقالا سقناه لبلد ميت فأنزلنا به الماء فأخرجنا به من كل الثمرات } وقوله : { يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام } وقوله : { قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم } ونحو ذلك .

وأما دخول لام كي في الخلق والأمر فكثير جدا وهذا مبسوط في موضعه . وقد بسط حجج نفاة الحكمة والتعليل العقلية والشرعية وبين فسادها كما بين فساد حجج المعتزلة والقدرية . وحينئذ فالأفعال سبب للمدح والذم والثواب والعقاب . والفقهاء المثبتون للأسباب والحكم قسموا خطاب الشرع وأحكامه إلى " قسمين " خطاب تكليف وخطاب وضع وإخبار كجعل الشيء سببا وشرطا ومانعا فاعترض عليهم نفاة ذلك ; بأنكم إن أردتم بكون الشيء [ ص: 487 ] سببا أن الحكم يوجد إذا وجد فليس هنا حكم آخر وإن أردتم معنى آخر فهو ممنوع .

وجوابهم أن المراد أن الأسباب تضمنت صفات مناسبة للحكم شرع الحكم لأجلها وشرع لإفضائه إلى الحكمة كما قال تعالى : { إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر } وقال تعالى : { إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر } الآية . وكذلك أيضا الذين قالوا لا تأثير لقدرة العبد في أفعاله هم هؤلاء أتباع جهم نفاة الأسباب ; وإلا فالذي عليه السلف وأتباعهم وأئمة أهل السنة وجمهور أهل الإسلام المثبتون للقدر المخالفون للمعتزلة إثبات الأسباب وأن قدرة العبد مع فعله لها تأثير كتأثير سائر الأسباب في مسبباتها ; والله تعالى خلق الأسباب والمسببات .

والأسباب ليست مستقلة بالمسببات ; بل لا بد لها من أسباب أخر تعاونها ولها - مع ذلك - أضداد تمانعها والمسبب لا يكون حتى يخلق الله جميع أسبابه ويدفع عنه أضداده المعارضة له وهو سبحانه يخلق جميع ذلك بمشيئته وقدرته كما يخلق سائر المخلوقات فقدرة العبد سبب من الأسباب وفعل العبد لا يكون بها وحدها بل لا بد من الإرادة الجازمة مع القدرة . وإذا أريد بالقدرة القوة القائمة بالإنسان فلا بد من إزالة الموانع كإزالة [ ص: 488 ] القيد والحبس ونحو ذلك والصاد عن السبيل كالعدو وغيره .



فصل وقوله تعالى { وما تشاءون إلا أن يشاء الله } لا يدل على أن العبد ليس بفاعل لفعله الاختياري ولا أنه ليس بقادر عليه ولا أنه ليس بمريد ; بل يدل على أنه لا يشاؤه إلا أن يشاء الله وهذه الآية رد على الطائفتين : المجبرة الجهمية والمعتزلة القدرية فإنه تعالى قال : { لمن شاء منكم أن يستقيم } فأثبت للعبد مشيئة وفعلا ثم قال : { وما تشاءون إلا أن يشاء الله رب العالمين } فبين أن مشيئة العبد معلقة بمشيئة الله .

والأولى رد " على الجبرية وهذه رد على القدرية الذين يقولون : قد يشاء العبد ما لا يشاؤه الله كما يقولون : إن الله يشاء ما لا يشاءون . وإذا قالوا : المراد بالمشيئة هنا الأمر على أصلهم والمعنى وما يشاءون فعل ما أمر الله به إن لم يأمر الله به . قيل : سياق الآية يبين أنه ليس المراد هذا ; بل المراد وما تشاءون بعد أن أمرتم بالفعل أن تفعلوه إلا أن يشاء الله فإنه تعالى ذكر الأمر والنهي والوعد والوعيد ثم قال بعد ذلك : { إن هذه تذكرة فمن شاء اتخذ إلى ربه سبيلا } { وما تشاءون إلا أن يشاء الله } .

وقوله : { وما تشاءون } نفي لمشيئتهم في المستقبل . وكذلك قوله : { إلا أن يشاء الله } [ ص: 489 ] تعليق لها بمشيئة الرب في المستقبل فإن حرف ( أن تخلص الفعل المضارع للاستقبال فالمعنى : إلا أن يشاء بعد ذلك والأمر متقدم على ذلك وهذا كقول الإنسان : لا أفعل هذا إلا أن يشاء الله ، وقد اتفق السلف والفقهاء على أن من حلف فقال : لأصلين غدا إن شاء الله أو لأقضين ديني غدا إن شاء الله ومضى الغد ولم يقضه أنه لا يحنث ولو كانت المشيئة هي الأمر لحنث ; لأن الله أمره بذلك وهذا مما احتج به على القدرية وليس لهم عنه جواب ولهذا خرق بعضهم الإجماع القديم وقال إنه يحنث . و ( أيضا فقوله : { وما تشاءون إلا أن يشاء الله } سيق لبيان مدح الرب والثناء عليه ببيان قدرته وبيان حاجة العباد إليه ولو كان المراد لا تفعلون إلا أن يأمركم لكان كل أمر بهذه المثابة فلم يكن ذلك من خصائص الرب التي يمدح بها وإن أريد أنهم لا يفعلون إلا بأمره كان هذا مدحا لهم ; لا له .



[ ص: 490 ] فصل وقوله :

( وكل شيء ) . ثم لو سلمت لم يك للخالق تقدير

إن أراد به أنه لو سلم أن العبد فاعل أفعاله حقيقة ونحو ذلك من أقوال السلف لزم نفي التقدير فهذا التلازم ممنوع . وإن أراد أنه لو سلم أن يشاء ما لم يشأ الله لزم انتفاء مشيئة الله عن المحرمات والمباحات باتفاق الناس بل يلزم انتفاء مشيئته في الحقيقة لأفعال العباد كلها كما يلزم انتفاء قدرته على أفعال العباد كلها وانتفاء خلقه لشيء منها وفي ذلك نفي هذا التقدير الذي هو بمعنى المشيئة والقدرة والخلق .

وأما التقدير الذي هو بمعنى تقديرها في نفسه وعلمه بها وخبره عنها وكتابته لها فهذا إنما يلزم لزوما بينا على قول من ينكر العلم المتقدم وجمهور القدرية لا تنكره لكن إذا جوزوا حدوث حوادث كثيرة بدون مشيئته وقدرته وخلقه أثبتوا في العالم حوادث كثيرة يحدثها غيره وهو غير قادر على إحداثها وحينئذ فلا يمكنهم الاستدلال بقوله : { ألا يعلم من خلق } [ ص: 491 ] على أنه عالم بها فإنه لم يخلقها عندهم ; فقد ينازعهم إخوانهم القدرية في علمه بها قبل أن تكون ولا يمكنهم الاحتجاج عليهم بهذه الآية وقد يقولون علمه بها مع أمره بخلاف المعلوم يقتضي تكليف ما لا يطاق لأن خلاف المعلوم ممتنع فلا يكون عالما بها فيلزمونهم بنفي التقدير السابق .



فصل وقوله :

أو كان فاللازم من كونه حدوثه والقول مهجور

كأنه يريد - والله أعلم - أو كان الله مقدرا لها عالما بها فيلزم من كونه عالما بها مقدرا لها بعد أن تكون حدوث العلم بها بعد أن كانت ويلزم أن لا يكون الرب عالما بأفعال العباد ولا مقدرا لها حتى فعلت وهذا القول مهجور باطل مما اتفق على بطلانه سلف الصحابة والتابعين لهم بإحسان وسائر علماء المسلمين بل كفروا من قاله والكتاب والسنة مع الأدلة العقلية تبين فساده .

فإن الله قد أخبر عما يكون من أفعال العباد قبل أن تكون بل أعلم بذلك من شاء من ملائكته وغير ملائكته قال تعالى : { وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني أعلم ما لا تعلمون } فالملائكة حكموا بأن الآدميين يفسدون ويسفكون الدماء قبل أن يخلق الإنس ولا علم لهم إلا ما علمهم الله ; كما قالوا : { لا علم لنا إلا ما علمتنا } ثم قال : { إني أعلم ما لا تعلمون } وتضمن هذا ما يكون فيما بعد من آدم وإبليس وذريتهما وما يترتب على ذلك .

ودلت هذه الآية على أنه يعلم أن آدم يخرج من الجنة فإنه لولا خروجه من الجنة لم يصر خليفة في الأرض فإنه أمره أن يسكن الجنة ولا يأكل من الشجرة بقوله : { وقلنا يا آدم اسكن أنت وزوجك الجنة وكلا منها رغدا حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين } وقال تعالى : { فقلنا يا آدم إن هذا عدو لك ولزوجك فلا يخرجنكما من الجنة فتشقى } { إن لك ألا تجوع فيها ولا تعرى } { وأنك لا تظمأ فيها ولا تضحى } نهاه أن يخرجه من الجنة وهو نهي عن طاعة إبليس التي هي سبب الخروج وقد علم قبل ذلك أنه يخرج من الجنة وأنه إنما يخرج منها بسبب طاعته إبليس وأكله من الشجرة ; لأنه قال قبل ذلك : { إني جاعل في الأرض خليفة } .

ولهذا قال من قال من السلف : إنه قدر خروجه من الجنة قبل أن يأمره بدخولها بقوله : { إني جاعل في الأرض خليفة } وقال بعد هذا : { وقلنا اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم في الأرض مستقر ومتاع إلى حين } وقال [ ص: 493 ] تعالى : { قال اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم في الأرض مستقر ومتاع إلى حين } { قال فيها تحيون وفيها تموتون ومنها تخرجون } وهذا خبر عما سيكون من عداوة بعضهم بعضا وغير ذلك .

وقال تعالى : { إن الذين حقت عليهم كلمة ربك لا يؤمنون } { ولو جاءتهم كل آية } وقال : { إن الذين كفروا سواء عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم لا يؤمنون } وهذا خبر عن المستقبل وأنهم لا يؤمنون . وقال تعالى : { لأملأن جهنم منك وممن تبعك منهم أجمعين } وقال : { ولكن حق القول مني لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين } وهذا قسم منه على ذلك وهو الصادق البار في قسمه وصدقه مستلزم لعلمه بما أقسم عليه ; وهو دليل على أنه قادر على ذلك .

وقد يستدل به على أنه خالق أفعال العباد ; إذ لو كانت أفعالهم غير مقدورة له لم يمكنه أن يملأ جهنم بل كان ذلك إليهم إن شاءوا عصوه فملأها ; وإن شاءوا أطاعوه فلم يملأها . لكن قد يقال : إنه علم أنهم يعصونه فأقسم على جزائهم على ذلك وقد يجاب عن ذلك بأن علمه بالمستقبل قبل أن يكون مستلزم لخلقه له فإنه سبحانه لا يستفيد العلم من غيره كالملائكة والبشر ولكن علمه من لوازم نفسه ; فلو كانت أفعاله خارجة عن مقدوره ومراده لم يجب أن يعلمها كما يعلم مخلوقاته وبسط هذا له موضع آخر . [ ص: 494 ]

وقال تعالى عن المنافقين : { لو خرجوا فيكم ما زادوكم إلا خبالا ولأوضعوا خلالكم يبغونكم الفتنة } وهذا خبر عما سيكون منهم من الذنوب قبل أن يفعلوها . وقال تعالى : { قل للمخلفين من الأعراب ستدعون إلى قوم أولي بأس شديد تقاتلونهم أو يسلمون } وهذا خبر عن دعاء من يدعوهم إلى جهاد هؤلاء ; ودعاؤه لهم من جملة أفعال العباد ومثل هذا في القرآن كثير . بل العلم بالمستقبل من أفعال العباد يحصل لآحاد المخلوقين من الملائكة والأنبياء وغيرهم ; فكيف لا يكون حاصلا لرب العالمين وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم عما سيكون من الأفعال المستقبلة من أمته وغير أمته مما يطول ذكره كإخباره بأن ابنه الحسن يصلح الله به بين فئتين عظيمتين من المسلمين ; وإخباره بأنه تمرق مارقة على حين فرقة من المسلمين تقتلهم أولى الطائفتين بالحق وإخباره بأن قوما يرتدون بعده على أعقابهم ; وإخباره بأن خلافة النبوة تكون ثلاثين سنة ثم تصير ملكا ; وإخباره بأن الجبل ليس عليه إلا نبي وصديق وشهيد ; وكان أكثرهم شهداء وإخباره يوم بدر بقتل صناديد قريش قبل أن يقتلوا وإخباره بخروج الدجال ونزول عيسى عليه السلام على المنارة البيضاء شرقي دمشق وقتل عيسى عليه السلام له على باب لد .

وإخباره بخروج يأجوج ومأجوج ; وإخباره بخروج الخوارج الذين قال فيهم : { يخرج من ضئضئ هذا قوم يحقر أحدكم صلاته مع صلاتهم وصيامه [ ص: 495 ] مع صيامهم يقرءون القرآن لا يجاوز حناجرهم يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية آيتهم أن فيهم رجلا مخدج اليد على يده مثل البضعة من اللحم تدردر } وكان الأمر كما أخبر به لما قاتلهم علي بن أبي طالب بالنهروان ووجد هذا الشخص كما وصفه النبي صلى الله عليه وسلم

. وإخباره بقتال الترك وصفتهم حيث قال : { لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا الترك صغار الأعين حمر الخدود دلف الأنف ينتعلون الشعر كأن وجوههم المجان المطرقة } وقد قاتل المسلمون هؤلاء الترك وغيرهم لما ظهروا ومثل هذا من أخبار نبيه صلى الله عليه وسلم أكثر من أن تذكر وهو إنما يعلم ما علمه الله وإذا كان هو يعلم كثيرا مما يكون من أعمال العباد فكيف الذي خلقه وعلمه ما لم يكن يعلم .

وهو سبحانه لا يحيط أحد من علمه إلا بما شاء ولا يعلم أحد - لا نبي ولا غيره - إلا ما علمه الله وقال الخضر لموسى : إنني على علم من علم الله علمنيه الله لا تعلمه وأنت على علم من علم الله علمكه الله لا أعلمه ولما نقر العصفور في البحر قال له : ما نقص علمي وعلمك من علم الله إلا كما نقص هذا العصفور من هذا البحر وهو سبحانه القائل في حق موسى : { وكتبنا له في الألواح من كل شيء موعظة وتفصيلا لكل شيء }

. والمقصود أن نفي علم الله بالحوادث أفعال العباد وغيرها قبل أن تكون باطل وغلاة القدرية ينفون ذلك . [ ص: 496 ] وأما قوله تعالى { وما جعلنا القبلة التي كنت عليها إلا لنعلم من يتبع الرسول ممن ينقلب على عقبيه } . وقوله : { لنعلم أي الحزبين أحصى لما لبثوا أمدا } ونحو ذلك فهذا هو العلم الذي يتعلق بالمعلوم بعد وجوده ، وهو العلم الذي يترتب عليه المدح والذم والثواب والعقاب والأول هو العلم بأنه سيكون ومجرد ذلك العلم لا يترتب عليه مدح ولا ذم ولا ثواب ولا عقاب فإن هذا إنما يكون بعد وجود الأفعال .

وقد روي عن ابن عباس أنه قال في هذا : لنرى . وكذلك المفسرون قالوا : لنعلمه موجودا بعد أن كنا نعلم أنه سيكون وهذا المتجدد فيه قولان مشهوران للنظار : منهم من يقول : المتجدد هو نسبة وإضافة بين العلم والمعلوم فقط وتلك نسبة عدمية . ومنهم من يقول : بل المتجدد علم بكون الشيء ووجوده وهذا العلم غير العلم بأنه سيكون وهذا كما في قوله : { وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون } فقد أخبر بتجدد الرؤية فقيل نسبة عدمية وقيل المتجدد أمر ثبوتي .

والكلام على القولين ومن قال هذا وهذا وحجج الفريقين قد بسطت في موضع آخر . وعامة السلف وأئمة السنة والحديث على أن المتجدد أمر ثبوتي كما دل عليه النص وهذا مما هجر أحمد بن حنبل الحارث المحاسبي على نفيه فإنه كان يقول [ ص: 497 ] بقول ابن كلاب فر من تجدد أمر ثبوتي وقال بلوازم ذلك ، فخالف من نصوص الكتاب والسنة وآثار السلف ما أوجب ظهور بدعة اقتضت أن يهجره الإمام أحمد ويحذر منه . وقد قيل : إن الحارث رجع عن ذلك .

والمتأخرون من أصحاب مالك والشافعي وأحمد بن حنبل وأبي حنيفة على قولين : منهم من سلك طريقة ابن كلاب وأتباعه ومنهم من سلك طريقة أئمة السنة والحديث ; وهذا مبسوط في موضعه . والمقصود هنا : أن تقدم علم الله وكتابته لأعمال العباد حق والقول بحدوث ذلك قول مهجور كما قاله الناظم إن كان قد أراد ذلك وليس في ذلك ما ينافي أمر الله ونهيه فإن كونه خالقا لأفعال العباد لا ينافي الأمر والنهي . فكيف العلم المتقدم وليس في ذلك ما يقتضي كون العبد مجبورا لا قدرة له ولا فعل كما تقوله الجهمية المجبرة .



فصل وأما قوله :

ولا يقال علم الله ما يختار فالمختار مسطور

[ ص: 498 ] فهو يتضمن إيراد سؤال من القدرية . وجوابه منهم : فإنهم قد يقولون : نحن نقول : إنه يعلم وإذا قلنا ذلك لم نكن قد نفينا القدر بل أثبتنا القدر بمعنى العلم مع نفي كون الرب تعالى شائيا جميع الحوادث خالقا لأفعال العباد قال الناظم فإن الذي يختاره العبد مسطور قبل ذلك فلا يمكن بغيره فيلزم الجبر .

وقد يعترض على هذا الجواب بأن يقال : اللازم هنا بمنزلة الملزوم ، فإن علمه بأنه يختاره موافق لما كتبه من أنه يختاره وتغيير العلم أعظم من تغيير المسطور . وقد يقال : إنه أراد جعل السطر من تمام القول أي لا يقال علم ما يختاره وسطر ذلك . أي فتقدم العلم والكتاب كاف في الإيمان بالقدر فإن مجرد ذلك لا يكفي في الإيمان بالقدر وهذا من حجة القائلين بالجبر . قالوا : خلاف المعلوم ممتنع ; فالأمر به أمر بممتنع ; لأنه لو وقع المأمور للزم انقلاب العلم جهلا .

وجوابهم أن الممتنع لفظ مجمل فإن أرادوا أن خلاف المعلوم لا يقع ولا يكون فهذا صحيح ولكن التكليف بما لا يكون لا يكون تكليفا بما يعجز عنه الفاعل فإن ما لا يفعله الفاعل قد لا يفعله لعجزه عنه وقد لا يفعله لعدم إرادته فإنما كلف بما يطيقه مع علم الرب [ ص: 499 ] أنه لا يكون كما يعلم أن ما لا يشاؤه هو لا يكون مع أنه لو شاء لفعله .

وقول المحتج : لو وقع لانقلب العلم جهلا . قيل : هذا صحيح وهو يدل على أنه لا يقع لكن لا يدل على أن المكلف عاجز عنه لو أراده لم يقدر على فعله فإنه لا يقع لعدم إرادته له لا لعدم قدرته عليه ; كالذي لا يقع من مقدورات الرب التي لو شاء لفعلها وهو يعلم أنه لا يفعلها .

ولا يجوز أن يقال إنه غير قادر عليها كما قاله بعض غلاة أهل البدع ; بل قد قال سبحانه : { أيحسب الإنسان ألن نجمع عظامه } { بلى قادرين على أن نسوي بنانه } وقال تعالى : { قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذابا من فوقكم أو من تحت أرجلكم أو يلبسكم شيعا } مع أنه قد ثبت في الصحيحين عن جابر { أنه لما نزل قوله : { قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذابا من فوقكم } قال النبي صلى الله عليه وسلم أعوذ بوجهك { أو من تحت أرجلكم } قال : أعوذ بوجهك { أو يلبسكم شيعا ويذيق بعضكم بأس بعض } قال : هاتان أهون }

. فهذا الذي أخبر أنه قادر عليه منه ما لا يكون وهو إرسال عذاب من فوق الأمة أو من تحت أرجلهم . ومنه ما يكون وهو لبسهم شيعا وإذاقة بعضهم بأس بعض ، كما ثبت في الصحيح [ ص: 500 ] عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : { سألت ربي ثلاثا فأعطاني اثنتين ومنعني واحدة ; سألته أن لا يسلط عليهم عدوا من غيرهم فأعطانيها ; وسألته أن لا يهلكهم بسنة عامة فأعطانيها ; وسألته أن لا يجعل بأسهم بينهم فمنعنيها }

. وقد ذكر في غير موضع من القرآن ما لا يكون أنه لو شاء لفعله كقوله : { ولو شئنا لآتينا كل نفس هداها } وقوله : { ولو شاء الله ما اقتتل الذين من بعدهم من بعد ما جاءتهم البينات ولكن اختلفوا فمنهم من آمن ومنهم من كفر ولو شاء الله ما اقتتلوا ولكن الله يفعل ما يريد } وقوله : { ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة } وأمثال هذه الآيات تبين أنه لو شاء أن يفعل أمورا لم تكن لفعلها ; وهذا يدل على أنه قادر على ما علم أنه لا يكون ; فإنه لولا قدرته عليه لكان إذا شاء لا يفعله ; فإنه لا يمكن فعله إلا بالقدرة عليه فلما أخبر وهو الصادق في خبره أنه لو شاء لفعله علم أنه قادر عليه وإن علم سبحانه أنه لا يكون ; وعلم أيضا أن خلاف المعلوم قد يكون مقدورا .

وإذا قيل هو ممتنع فهو من باب الممتنع لعدم مشيئة الرب له لا لكونه ممتنعا في نفسه ولا لكونه معجوزا عنه . ولفظ " الممتنع " فيه إجمال كما تقدم وما سمي ممتنعا بمعنى أنه لا يكون مع [ ص: 501 ] أنه لو شاء العبد لفعله لقدرته عليه فهذا يجوز تكليفه بلا نزاع ; وإن سماه بعضهم بما لا يطاق فهذا نزاع لفظي ; ونزاع في أن القدرة هل يجوز أن تتقدم الفعل أم لا ؟



فصل وأما قوله :

والجبر إن صح يكن مكرها وعندك المكره معذور

فيقال : قد تقدم بيان معنى " الجبر " ; وأن الجبر إذا أريد به الإكراه كما يجبر الإنسان غيره ويكرهه على خلاف مراده ; فالله تعالى أجل وأعلى وأقدر من أن يحتاج إلى مثل هذا الجبر والإكراه ; فإن هذا إنما يكون من عاجز يعجز عن جعل غيره مريدا لفعله مختارا له محبا له راضيا به والله سبحانه على كل شيء قدير فإذا شاء أن يجعل العبد محبا لما يفعله ; مختارا له جعله كذلك ; وإن شاء أن يجعله مريدا له بلا محبة بل مع كراهة فيفعله كارها له جعله كذلك .

وليس هذا كإكراه المخلوق للمخلوق ; فإن المخلوق لا يقدر أن يجعل في قلب غيره لا إرادة وحبا ولا كراهة وبغضا بل غايته أن يفعل ما يكون [ ص: 502 ] سببا لرغبته أو رهبته ; فإذا أكرهه فعل به من العقاب أو الوعيد ما يكون سببا لرهبته وخوفه ; فيفعل ما لا يختار فعله ولا يفعله راضيا بفعله ; ويكون مراده دفع الشر عنه ; فهو مريد للفعل ; لكن المقصود دفع الشر عنه ; لا نفس الفعل ولهذا قد يسمى مختارا ; ويسمى غير مختار باعتبار ويسمى مريدا ويسمى غير مريد باعتبار .

ولكن اللغة العربية لا يسمى فيها مختارا بل مكرها ; وهي لغة الفقهاء . كما ثبت في الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : { إذا دعا أحدكم فلا يقل : اللهم اغفر لي إن شئت اللهم ارحمني إن شئت ولكن ليعزم المسألة ; فإن الله لا مكره له }

. فبين النبي صلى الله عليه وسلم أن من يفعل بمشيئته لا يكون مكرها والمكره يفعل بمشيئة غيره ; وهو المكره له فإنه وإن كان قاصدا لما يفعله ليس هو بمنزلة المفعول به الذي لا قدرة له ولا إرادة له في الفعل بحال فإن مقصوده بالقصد الأول دفع الشيء لا نفس الفعل فالمراتب ثلاثة : ( أحدها من يفعل به الفعل من غير قدرة له على الامتناع كالذي يحمل بغير اختياره ويدخل إلى مكان أو يضرب به غيره أو تضجع المرأة وتفعل بها الفاحشة بغير اختيارها ; من غير قدرة على الامتناع ; فهذا ليس له فعل اختياري ; ولا قدرة ولا إرادة .

ومثل هذا الفعل ليس فيه أمر ولا نهي ; ولا عقاب باتفاق العقلاء وإنما يعاقب إذا أمكنه الامتناع فتركه ; لأنه إذا لم [ ص: 503 ] يمتنع كان مطاوعا لا مكرها ولهذا فرق بين المرأة المطاوعة على الزنا والمكرهة عليه . و ( الثانية أن يكره بضرب أو حبس أو غير ذلك حتى يفعل فهذا الفعل يتعلق به التكليف فإنه يمكنه أن لا يفعل وإن قتل .

ولهذا قال الفقهاء إذا أكره على قتل المعصوم لم يحل له قتله . وإن قتل فقد اختلفوا في القود . فقال : أكثرهم كمالك وأحمد والشافعي في أحد قوليه يجب القود على المكره والمكره ; لأنهما جميعا يشتركان في القتل .

وقال أبو حنيفة يجب على المكره الظالم لأن المكره قد صار كالآلة وقال زفر : بل على المكره المباشر لأنه مباشر وذاك متسبب وقال : لو كان كالآلة لما كان آثما وقد اتفقوا على أنه آثم وقال أبو يوسف لا تجب على واحد منهما . وأما إن أكره على الشرب للخمر ونحوه من الأفعال فأكثرهم يجوز ذلك له وهو مذهب أبي حنيفة والشافعي وأحمد في المشهور عنه لقوله تعالى : { ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصنا لتبتغوا عرض الحياة الدنيا ومن يكرهن فإن الله من بعد إكراههن غفور رحيم } وأما إن أكره الرجل على الزنا ففيه قولان في مذهب أحمد وغيره .

( أحدهما : لا يكون مكرها عليه كقول أبي حنيفة وهو منصوص أحمد . [ ص: 504 ] و ( الثاني : قد يكون مكرها عليه كقول الشافعي وطائفة من أصحاب أحمد . وإذا أكره على كلمة الكفر جاز له التكلم بها مع طمأنينة قلبه بالإيمان . وإذا أكره على " العقود " كالبيع والنكاح والطلاق والظهار والإيلاء والعتق ونحو ذلك فمذهب الجمهور كمالك والشافعي وأحمد أن كل قول أكره عليه بغير حق فهو باطل فلا يقع به طلاق ولا عتاق ولا يلزمه نذر ولا يمين ولا غير ذلك وأما أبو حنيفة فيفرق بين ما يقبل الفسخ عنده ويثبت فيه الخيار كالبيع ونحوه فلا يلزم مع الإكراه وما ليس كذلك كالنكاح والطلاق والعتاق فيلزم مع الإكراه .

وأما المكره بحق كالحربي على الإسلام فهذا يلزمه ما أكره عليه باتفاق العلماء . فقول الناظم :

والجبر إن صح يكن مكرها     وعندك المكره معذور

قول مؤلف من مقدمتين باطلين [ ص: 505 ] ( الأولى : إن صح الجبر كان مكرها وقد عرف أن لفظ " الجبر " إذا أريد به الجبر المعروف من إجبار الإنسان غيره على ما لا يريده فهذا الجبر لم يصح وإن أريد به أن الله يخلق إرادته فهذا الجبر إذا صح لم يكن مكرها .

و ( المقدمة الثانية قوله : والمكره عندك معذور .

فليس الأمر كذلك بل المكره نوعان : ( نوع أكرهه المكره بحق فهذا ليس بمعذور والله تعالى لا يكره أحدا إلا بحق سواء قدر الإكراه بخلقه وقدره أو شرعه وأمره وإنما المكره المعذور هو المظلوم المكره بغير حق والله تعالى : لا يظلم أحدا مثقال ذرة بل هو الحكم العدل القائم بالقسط كما قال تعالى : { شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولو العلم قائما بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم }

. وقد اتفق المسلمون وغيرهم على أن الله منزه عن الظلم لكن تنازع الناس في معنى " الظلم " الذي يجب تنزيه الرب عنه فجعلت القدرية من المعتزلة وغيرهم " الظلم " الذي ينزه عنه الخالق من جنس " الظلم " الذي ينهى عنه المخلوق وشبهوا الله تعالى بخلقه فأوجبوا عليه من جنس ما يجب على [ ص: 506 ] المخلوق وتكلموا في التعديل والتجويز بكلام متناقض كما هو معروف عنهم وألزموا الناس إلزامات كثيرة .

( منها أن قالوا : إن العبد لو رأى رفقة يظلم بعضهم بعضا وهو يقدر على منعهم من الظلم ولم يمنعهم لكان ظالما ومثل هذا ليس ظلما من الله فقالوا : هو قد نهاهم عن ذلك وعرضهم للثواب إذا أطاعوه وللعقاب إذا عصوه وهم قد ظلموا باختيارهم ولم يمكن منعهم من ذلك إلا بإلجائهم إلى الترك والإلجاء يزيل التكليف الذي عرضهم به للثواب .

فقال لهم الجمهور : الواحد منا لو فعل ذلك مع علمه بأن عباده لا يطيعون أمره ولا يمتنعون عن الظلم بل يزدادون عصيانا وظلما لم يكن ذلك حكمة ولا عدلا وإنما يحمد ذلك من الواحد منا لعدم علمه بالعاقبة أو لعجزه عن المنع والله عليم بالعواقب وهو على كل شيء قدير وإلا فإذا كان الواحد منا يعلم أنه إذا أمرهم ليعرضهم للثواب عصوه وظلم بعضهم بعضا وجب عليه أن يمنعهم من الظلم بالإلجاء .

وتمام الكلام في ذلك مبسوط في موضع آخر . فإن هذا الجواب لا يحتمل إلا التنبيه . وقالت طائفة من مثبتة القدر - من المتقدمين والمتأخرين من الجهمية [ ص: 507 ] وأهل الكلام والفقهاء وأهل الحديث - الظلم منه ممتنع لذاته فكل ممكن يدخل تحت القدرة ليس فعله ظلما . وقالوا : الظلم التصرف في ملك الغير أو الخروج عن طاعة من تجب طاعته وكل من هذين ممتنع في حق الله .

وقال كثير من أهل السنة والحديث والنظار : بل الظلم هو وضع الشيء في غير موضعه ومن ذلك أن يبخس المحسن شيئا من حسناته أو يحمل عليه من سيئات غيره وهذا من الظلم الذي نزه الله نفسه عنه .

كقوله تعالى : { ومن يعمل من الصالحات وهو مؤمن فلا يخاف ظلما ولا هضما } . قال غير واحد من السلف : " الهضم " أن يهضم من حسناته والظلم أن يزاد في سيئاته وقد قال تعالى : { أم لم ينبأ بما في صحف موسى } { وإبراهيم الذي وفى } { ألا تزر وازرة وزر أخرى } { وأن ليس للإنسان إلا ما سعى } وقال : { قال لا تختصموا لدي وقد قدمت إليكم بالوعيد } { ما يبدل القول لدي وما أنا بظلام للعبيد } وفي حديث البطاقة الذي رواه الترمذي وغيره وحسنه ، ورواه الحاكم في صحيحه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : { يجاء يوم القيامة برجل من أمتي على رءوس الخلائق فينشر له تسعة وتسعون سجلا كل سجل منها مد البصر ثم يقول الله تعالى له : أتنكر من هذا شيئا ؟ فيقول : لا يا رب فيقول الله عز وجل : ألك عذر أو حسنة ؟ فيهاب الرجل فيقول : لا يا رب فيقول الله تعالى : بلى .

إن لك عندنا حسنات وإنه لا ظلم عليك فتخرج [ ص: 508 ] له بطاقة فيها : أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله فيقول : يا رب ما هذه البطاقة مع هذه السجلات ؟ فيقول : إنك لا تظلم قال : فتوضع السجلات في كفة والبطاقة في كفة فطاشت السجلات وثقلت البطاقة
} وقال تعالى : { اليوم تجزى كل نفس بما كسبت لا ظلم اليوم إن الله سريع الحساب } وقال تعالى : { وما ظلمناهم ولكن كانوا هم الظالمين } وقال : { وما ظلمناهم ولكن ظلموا أنفسهم } ومثل هذه النصوص كثيرة ومعلوم أن الله تعالى لم ينف بها الممتنع الذي لا يقبل الوجود كالجمع بين الضدين ; فإن هذا لم يتوهم أحد وجوده وليس في مجرد نفيه ما يحصل به مقصود الخطاب فإن المراد بيان عدل الله وأنه لا يظلم أحدا كما قال تعالى : { ووجدوا ما عملوا حاضرا ولا يظلم ربك أحدا } بل يجازيهم بأعمالهم ولا يعاقبهم إلا بعد إقامة الحجة عليهم كما قال الله تعالى : { وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا } وقال : { رسلا مبشرين ومنذرين لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل } وقال تعالى : { وما كان ربك مهلك القرى حتى يبعث في أمها رسولا يتلو عليهم آياتنا وما كنا مهلكي القرى إلا وأهلها ظالمون } .

وفي الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : { ما أحد أحب إليه العذر من الله من أجل ذلك بعث الرسل وأنزل الكتب } [ ص: 509 ] ومثل هذه النصوص كثيرة وهي تبين أن الظلم الذي نزه الله نفسه عنه ليس هو ما تقوله القدرية ولا ما تقوله الجبرية ومن وافقهم وقد بسط الكلام على تحقيق هذا المقام في مواضع أخر وبين فيها حكمة الله وعدله فإن هذا المقام هو من أعظم المقامات التي اضطرب فيها كثير من الأولين والآخرين . والبسط الكثير الذي ينتهي به إلى تفصيل أقوال الناس وحقيقة الأمر في ذلك ببيان الدلائل والجواب عن المعارضات لا يناسب جواب هذا النظم .

وهو مذكور في موضع آخر . وفي الحديث الصحيح الذي رواه مسلم في صحيحه عن أبي ذر { عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما يروي عن ربه تبارك وتعالى أنه قال : يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي ; وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا يا عبادي كلكم ضال إلا من هديته فاستهدوني أهدكم - يا عبادي كلكم جائع إلا من أطعمته فاستطعموني أطعمكم يا عبادي كلكم عار إلا من كسوته فاستكسوني أكسكم يا عبادي إنكم تخطئون بالليل والنهار وأنا أغفر الذنوب جميعا فاستغفروني أغفر لكم ; يا عبادي إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم ما زاد ذلك في ملكي شيئا يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أفجر قلب رجل واحد منكم ما نقص ذلك من ملكي شيئا يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم قاموا في صعيد واحد فسألوني فأعطيت كل إنسان منهم مسألته ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل [ ص: 510 ] البحر يا عبادي إنما هي أعمالكم أحصيها لكم ثم أوفيكم إياها فمن وجد خيرا فليحمد الله ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه } قال سعيد كان أبو إدريس الخولاني إذا حدث بهذا الحديث جثا على ركبتيه . فذكر في أول هذا الحديث الإلهي الذي قال فيه الإمام أحمد هو أشرف حديث لأهل الشام إنه حرم الظلم على نفسه . و " التحريم " ضد الإيجاب وبين في القرآن أنه كتب على نفسه الرحمة وهذا على قول الطائفة الثانية المراد به مجرد خبره بمجرد الوعد والوعيد ; وعلى قول الآخرين بل هو سبحانه كتب على نفسه الرحمة وحرم على نفسه الظلم كما أخبر عن نفسه فقال تعالى : { وكان حقا علينا نصر المؤمنين } فهو حق أحقه سبحانه على نفسه لا أن أحدا من الخلق يوجب عليه حقا ولا يحرم عليه شيئا .

وختم الحديث بقوله : { إنما هي أعمالكم أحصيها لكم ثم أوفيكم إياها فمن وجد خيرا فليحمد الله ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه } كما ثبت في الحديث الصحيح الذي رواه البخاري وغيره عن شداد بن أوس عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : { سيد الاستغفار أن يقول العبد : اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي فاغفر لي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت .

من قالها إذا أصبح موقنا بها فمات من يومه دخل الجنة ومن قالها إذا أمسى موقنا بها فمات من ليلته دخل الجنة
} [ ص: 511 ] وفي هذا الحديث قوله : { أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي } ومن نعمه على عبده المؤمن ما ييسره له من الإيمان والحسنات فإنها من فضله وإحسانه ورحمته وحكمته وسيئات العبد من عدله وحكمته إذ كل نعمة منه فضل وكل نقمة منه عدل وهو لا يسأل عما يفعل لكمال حكمته ورحمته وعدله لا لمجرد قهره وقدرته .

كما يقوله جهم وأتباعه وقد بسط الكلام على هذا وبين حقيقة قوله : { والخير بيديك والشر ليس إليك } وإن كان خالق كل شيء . وبين أن الشر لم يضف إلى الله في الكتاب والسنة إلا على أحد وجوه ثلاثة : إما بطريق العموم ، كقوله : { الله خالق كل شيء } وإما بطريقة إضافته إلى السبب كقوله : { من شر ما خلق } وإما أن يحذف فاعله كقول الجن : { وأنا لا ندري أشر أريد بمن في الأرض أم أراد بهم ربهم رشدا } وقد جمع في الفاتحة " الأصناف الثلاثة " فقال : { الحمد لله رب العالمين } وهذا عام وقال : { صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم } فحذف فاعل الغضب .

وقال : { ولا الضالين } فأضاف الضلال إلى المخلوق ومن هذا قول الخليل : { وإذا مرضت فهو يشفين } [ ص: 512 ] وقول الخضر : { فأردت أن أعيبها } { فأردنا أن يبدلهما ربهما خيرا منه زكاة وأقرب رحما } { فأراد ربك أن يبلغا أشدهما } وقد بسط الكلام على حقائق هذه الأمور . وبين أن الله لم يخلق شيئا إلا لحكمة قال تعالى : { الذي أحسن كل شيء خلقه } وقال : { صنع الله الذي أتقن كل شيء } فالمخلوق باعتبار الحكمة التي خلق لأجلها خير وحكمة وإن كان فيه شر من جهة أخرى فذلك أمر عارض جزئي ليس شرا محضا بل الشر الذي يقصد به الخير الأرجح هو خير من الفاعل الحكيم وإن كان شرا لمن قام به .

وظن الظان أن الحكمة المطلوبة التامة قد تحصل مع عدمه إنما يقوله لعدم علمه بحقائق الأمور وارتباط بعضها ببعض فإن الخالق إذا خلق الشيء فلا بد من خلق لوازمه فإن وجود الملزوم بدون وجود اللازم ممتنع ولا بد من ترك خلق أضداده التي تنافيه فإن اجتماع الضدين المتنافيين في وقت واحد ممتنع . وهو سبحانه على كل شيء قدير لا يستثنى من هذا العموم شيء ; لكن مسمى " الشيء " ما تصور وجوده فأما الممتنع لذاته فليس شيئا باتفاق العقلاء . [ ص: 513 ]

والقدرة على خلق المتضادات قدرة على خلقها على البدل فهو سبحانه إذا شاء أن يجعل العبد متحركا جعله وإن شاء أن يجعله ساكنا جعله وكذلك في الإيمان والكفر وغيرهما ; لكن لا يتصور أن يكون العبد في الوقت الواحد متصفا بالمتضادات فيكون مؤمنا صديقا من أولياء الله المتقين كافرا منافقا من أعداء الله وإن كان يمكن أن يجتمع فيه شعبة من الإيمان وشعبة من النفاق .

والذي يجب على العبد أن يعلم أن علم الله وقدرته وحكمته ورحمته في غاية الكمال الذي لا يتصور زيادة عليها بل كلما أمكن من الكمال الذي لا نقص فيه فهو واجب للرب تعالى وقد يعلم بعض العباد بعض حكمته وقد يخفى عليهم منها ما يخفى . والناس يتفاضلون في العلم بحكمته ورحمته وعدله وكلما ازداد العبد علما بحقائق الأمور ازداد علما بحكمة الله وعدله ورحمته وقدرته وعلم أن الله منعم عليه بالحسنات عملها وثوابها وأن ما يصيبه من عقوبات ذنوبه فبعدل الله تعالى وأن نفس صدور الذنوب منه - وإن كان من جملة مقدورات الرب - فهو لنقص نفسه وعجزها وجهلها الذي هو من لوازمها وأن ما في نفسه من الحسنات فهو من فعل الله وإحسانه وجوده وأن الرب مع أنه قد خلق النفس وسواها وألهمها فجورها وتقواها فإلهام الفجور والتقوى وقع [ ص: 514 ] بحكمة بالغة لو اجتمع الأولون والآخرون من عقلاء الآدميين على أن يروا حكمة أبلغ منها لم يروا حكمة أبلغ منها .

لكن تفصيل حكمة الرب مما يعجز كثير من الناس عن معرفتها ومنها ما يعجز عن معرفته جميع الخلق حتى الملائكة ; ولهذا قالت الملائكة لما قال الله تعالى لهم : { إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء } قال : { إني أعلم ما لا تعلمون } فتكفيهم المعرفة المجملة والإيمان العام . والله سبحانه قد أمرهم أن يطلبوا منه جميع ما يحتاجون إليه من هدى ورشاد وصلاح في المعاش والمعاد ; ومغفرة ورحمة ; وكان النبي صلى الله عليه وسلم يقول في الحديث الصحيح : { اللهم إني أسألك الهدى والتقى والعفة والغنى } ويقول : { اللهم آت نفسي تقواها ; وزكها أنت خير من زكاها أنت وليها ومولاها } ويقول : { اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي ; وأصلح لي آخرتي التي فيها معادي واجعل الحياة زيادة لي في كل خير ; واجعل الموت راحة لي من كل شر } وكل هذا في الأحاديث التي في الصحيح .

وفي صحيح مسلم { أنه كان يقول إذا قام من الليل : اللهم رب جبريل وميكائيل وإسرافيل ; فاطر السموات والأرض ; عالم الغيب والشهادة أنت [ ص: 515 ] تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون . اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم }

. وقد أمرنا الله تعالى أن نقول في صلاتنا : { اهدنا الصراط المستقيم } { صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين } وهذا أفضل الأدعية وأوجبها على العباد . ومن تحقق بهذا الدعاء جعله الله من أهل الهدى والرشاد ; فإنه سميع الدعاء لا يخلف الميعاد ; والله أعلم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث