الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

الباب السادس باب: فضيلة علم الناسخ والمنسوخ والأمر بتعلمه

" أخبرنا عبد الوهاب بن المبارك الأنماطي ، قال: أخبرنا عبد الله بن محمد الصريفيني ، قال: أخبرنا عمر بن إبراهيم الكتاني ، قال: حدثنا عبد الله بن محمد البغوي ، قال: أبنا زهير بن حرب ، قال: حدثنا وكيع عن سفيان ، عن أبي حصين ، عن أبي عبد الرحمن : ، " أن عليا عليه السلام مر بقاص ، فقال: أتعرف الناسخ والمنسوخ ؟ قال: لا ، قال: هلكت وأهلكت أخبرنا محمد بن ناصر ، قال: أخبرنا علي بن الحسين بن أيوب ، قال: أخبرنا أبو علي الحسن بن أحمد بن شاذان ، قال: أخبرنا أبو بكر أحمد بن سليمان النجاد ، قال: حدثنا أبو داود السجستاني ، قال: حدثنا حفص بن عمر ، قال: حدثنا شعبة ، عن أبي حصين ، عن أبي عبد الرحمن السلمي ، قال: " مر أمير المؤمنين علي رضي الله عنه على قاص يقص ، فقال: تعلمت الناسخ والمنسوخ ؟ قال: لا ، قال: هلكت وأهلكت أخبرنا عبد الله بن علي المقري ، قال: أخبرنا أحمد بن بندار البقال ، قال: أخبرنا محمد بن عمر بن بكير النجار ، قال: أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان ، قال: أبنا إبراهيم بن عبد الله البصري ، قال: حدثنا أبو عمر حفص بن عمر الضريرة ، قال: أبنا حماد بن سلمة ، أن عطاء بن السائب ، أخبرهم عن أبي البختري الطائي ، قال: " أتى علي عليه السلام على رجل في مسجد الكوفة وهو يقص ، فقال: من هذا ؟ قالوا: رجل يحدث ، ثم أتى عليه يوما آخر فإذا هو يقص ، فقال: من هذا ؟ قالوا: رجل يحدث ، فقال: " اسألوه ، يعرف الناسخ من المنسوخ ، فسألوه ، فقال: لا ، فقال: إن هذا يقول: اعرفوني اعرفوني ، أنا فلان ، ثم قال: لا تحدث أخبرنا إسماعيل بن أحمد السمرقندي ، قال: أخبرنا عمر بن عبيد الله البقال ، قال: أخبرنا أبو الحسين بن بشران ، قال: أخبرنا إسحاق بن أحمد الكاذي ، قال: حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، قال: حدثني أبي ، قال: حدثنا عبد الملك بن عمرو ، قال: حدثنا يزيد يعني ابن إبراهيم بن العلاء الغنوي ، أن سعيد بن أبي الحسن لقي أبا يحيى ، فقال: " يا أبا يحيى ، من الذي ، قال له علي عليه السلام: اعرفوني اعرفوني ؟ فقال: إني أظنك عرفت أني أنا هو ، قال: قال: ما عرفت أنك هو ، قال: فإني أنا هو ، مر بي وأنا أقص بالكوفة ، فقال: من أنت ؟ فقلت: أنا أبو يحيى ، قال: لست بأبي يحيى ولكنك اعرفوني ، هل عرفت الناسخ من المنسوخ ؟ ، قلت: لا ، قال: هلكت وأهلكت ، قال: فلم أعد بعد ذلك أقص على أحد قال أحمد : وأبنا عبد الصمد ، قال: أخبرنا القاسم بن الفضل ، قال: حدثنا علي بن زيد ، عن أبي يحيى ، قال: " أتاني علي عليه السلام وأنا أقص ، قال: فذهبت أوسع له ، فقال: إني لم آتك لأجلس إليك ، هل تعلم الناسخ من المنسوخ ؟ قلت: لا ، قال: هلكت وأهلكت ، ما اسمك ، قلت: أبو يحيى ، قال: أنت أبو اعرفوني أخبرنا المبارك بن علي الصيرفي ، قال: أخبرنا أبو العباس أحمد بن الحسين بن قريش ، قال: أخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي ، قال: أخبرنا أبو بكر محمد بن إسماعيل بن العباس الوراق ، قال: أخبرنا أبو بكر عبد الله بن أبي داود السجستاني ، قال: حدثنا إسحاق بن إبراهيم بن زيد ، قال: حدثنا حجاج ، قال: حدثنا يزيد بن إبراهيم ، قال: بنا إبراهيم بن العلاء الغنوي أبو هارون ، عن سعيد بن أبي الحسن ، أنه لقي أبا يحيى المعرقب ، فقال له: من الذي قال له: اعرفوني اعرفوني ، قال: يا سعيد ، إني أنا هو ، قال: ما عرفت أنك هو ، قال: فإني أنا هو ، مر بي علي رضي الله عنه ، وأنا أقص بالكوفة ، فقال لي: من أنت ؟ فقلت: أنا أبو يحيى ، فقال: لست بأبي يحيى ، ولكنك اعرفوني اعرفوني ، ثم قال: هل علمت الناسخ من المنسوخ ؟ قلت: لا ، قال: هلكت وأهلكت .

قال: فما عدت بعدها أقص على أحد قال ابن أبي داود ، وحدثنا محمد بن عثمان العجلي ، قال: حدثنا أبو أسامة ، عن هشام بن حسان ، عن محمد بن سيرين ، عن أبي عبيدة بن حذيفة ، قال: قال حذيفة : " إنما يفتي الناس أحد ثلاثة: رجل قد علم ناسخ القرآن من منسوخه ، وأمير لا يجد من ذلك بدا ، أو أحمق متكلف أخبرنا إسماعيل بن أحمد ، قال: أخبرنا عمر بن عبيد الله ، قال: أخبرنا علي بن محمد بن بشران ، قال: أبنا إسحاق بن أحمد الكازي ، قال: حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، قال: حدثني أبي ، قال: حدثنا وكيع ، عن سلمة بن نبيط ، عن الضحاك ، قال: " مر ابن عباس على قاص ، قال: تعرف الناسخ من المنسوخ ؟ قال: لا ، قال: هلكت وأهلكت قال أحمد : وحدثنا عبد الرحمن بن مهدي ، قال: أخبرني سليم ، عن ابن عون ، عن محمد ، قال: جهدت أن أعلم الناسخ من المنسوخ فلم أعلمه ، وروى علي بن أبي طلحة ، عن ابن عباس ، في قوله تعالى: " ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا ، قال: المعرفة بالقرآن ناسخه ومنسوخه ، ومحكمه ، ومتشابهه ، ومقدمه ، ومؤخره ، وحرامه ، وحلاله ، وأمثاله .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث