الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ملحق تراجم الأعلام المذكورين في كتاب هداية القاري

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

7- الولي :

هو أحمد بن عبد الرحمن بن الفضل أبو بكر العجلي المروزي ثم البغدادي الدقاق المعروف بالولي
مقرئ ضابط ثقة مسند من كبار المقرئين وثقاتهم . قرأ على جماعة منهم أبوه وعلي محمد بن يونس الزينبي وابن مجاهد ، وأحمد بن الحسن السمسار ، وأحمد بن سهل الأشناني ، وأبو جعفر أحمد بن محمد بن حميد الفيل ، وأحمد بن سهل الحلواني وغيرهم ، وسمع الوقف والابتداء من أبي بكر بن الأنباري وسمع الحديث من أحمد بن يحيى الحلواني وعبد الله بن ناجية ومحمد بن [ ص: 749 ] الليث الجوهري ، قرأ عليه علي بن عبيد الله بن جناح وإبراهيم بن أحمد الطبري وأبو الحسن بن الحمامي وسمع منه أحمد بن محمد بن أوس وحدث عنه علي بن داود الرزاز .

توفي يوم السبت لثمان بقين من رجب سنة 355 هـ خمس وخمسين وثلاثمائة من الهجرة ببغداد رحمه الله تعالى .

انتهى ملخصا من غاية النهاية الجزء الأول ص 66 - 67 تحت رقم 288 ، وانظر معرفة القراء الكبار ، الجزء الأول ص 310 - 311 تحت رقم 227 .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث