الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وقوله (تعالى): وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ؛ قال الحسن وقتادة: " من لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر فليست صلاته بصلاة؛ وهي وبال عليه " . وقوله: ولذكر الله أكبر ؛ فيها أوجه؛ فمنها أن " أكبر " ؛ في معنى " كبير " ؛ وجاء في التفسير: " ولذكر الله إياكم إذا ذكرتموه أكبر من ذكركم " ؛ ووجه آخر؛ معناه: " ولذكر الله أكبر " ؛ هو النهي عن الفحشاء؛ والمنكر؛ أكبر من الانتهاء عن الفحشاء والمنكر؛ لأن الله قد نهى عنهما.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث