الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

قد اعتمدنا على أن الآيات تنقسم إلى قسمين :

أحدهما : ما يتم بنفسه ، أو بنفسه وفاصلته ، فينير في الكلام إنارة النجم في الظلام .

والثاني : ما يشتمل على كلمتين أو كلمات ، إذا تأملتها وجدت كل كلمة منها في نهاية البراعة ، وغاية البلاغة .

وإنما يبين ذلك بأن تتصور هذه الكلمة مضمنة بين أضعاف كلام كثير ، أو خطاب طويل ، فتراها ما بينها تدل على نفسها ، وتعلو على ما قرن بها لعلو جنسها ، فإذا ضمت إلى أخواتها ، وجاءت في ذواتها ، أرتك القلائد منظومة ، كما كانت تريك - عند تأمل الأفراد منها - اليواقيت منثورة ، والجواهر مبثوثة .

ولولا ما أكره من تضمين القرآن في الشعر لأنشدتك ألفاظا وقعت مضمنة ، لتعلم كيف تلوح عليه ، وكيف ترى بهجتها في أثنائه ، وكيف تمتاز منه ، حتى إنه لو تأمله من لم يقرإ القرآن لتبين أنه أجنبي من الكلام الذي تضمنه ، والباب الذي توسطه ، وأنكر مكانه ، واستكبر موضعه .

ثم تناسبها في البلاغة والإبداع ، وتماثلها في السلاسة والإغراب ، ثم انفرادها بذلك الأسلوب ، وتخصصها بذلك الترتيب ، ثم سائر ما قدمنا ذكره ، مما نكره إعادته .

وأنت ترى غيره من الكلام يضطرب في مجاريه ، ويختل تصرفه في معانيه ، [ ص: 206 ] ويتفاوت التفاوت الكثير في طرقه ، ويضيق به النطاق في مذاهبه ، ويرتبك في أطرافه وجوانبه ، ويسلمه للتكلف الوحش كثرة تصرفه ، ويحيله على التصنع الظاهر موارد تنقله وتخلصه .

ونظم القرآن في مؤتلفه ومختلفه ، وفي فصله ووصله ، وافتتاحه واختتامه ، وفي كل نهج يسلكه ، وطريق يأخذ فيه ، وباب يتهجم عليه ، ووجه يؤمه ، على ما وصفه الله تعالى به - لا يتفاوت ، كما قال : ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا . ولا يخرج عن تشابهه وتماثله ، كما قال : قرآنا عربيا غير ذي عوج . وكما قال : كتابا متشابها ، ولا يخرج عن إبانته ، كما قال : بلسان عربي مبين .

وغيره من الكلام كثير التلون ، دائم التغير والتنكر ، يقف بك على بديع مستحسن ، ويعقبه بقبيح مستهجن ، ويطلع عليك بوجه الحسناء ، ثم يعرض للهجر بخد القبيحة الشوهاء ، ويأتيك باللفظة المستنكرة بين الكلمات التي هي كاللآلئ الزهر .

وقد يأتيك باللفظة الحسنة بين الكلمات البهم ، وقد يقع إليك منه الكلام المثبج ، والنظم المشوش ، والحديث المشوه .

وقد تجد منه ما لا يتناسب ولا يتشابه ، ولا يتألف ولا يتماثل ، وقد قيل في وصف ما جرى هذا المجرى :


وشعر كبعر الكبش فرق بينه لسان دعي في القريض دخيل



[ ص: 207 ] وقال آخر :


وبعض قريض القوم أولاد علة     يكد لسان الناطق المتحفظ



فإن قال قائل : فقد نجد في آيات من القرآن ما يكون نظمه بخلاف ما وصفت ، ولا تتميز الكلمات بوجه البراعة ، وإنما تكون البراعة عندك منه في مقدار يزيد على الكلمات المفردة ، وحد يتجاوز حد الألفاظ المستندة ، وإن كان الأكثر على ما وصفته به ؟ قيل له : نحن نعلم أن قوله : حرمت عليكم أمهاتكم وبناتكم وأخواتكم وعماتكم وخالاتكم ، إلى آخر الآية - ليس من القبيل الذي يمكن إظهار البراعة فيه ، وإبانة الفصاحة عليه ، وذاك يجري عندنا مجرى ما يحتاج إلى ذكره من الأسماء والألقاب ، فلا يمكن إظهار البلاغة فيه ، فطلبها في نحو هذا ضرب من الجهالة . بل الذي يعتبر في نحو ذلك تنزيل الخطاب ، وظهور الحكمة في الترتيب والمعنى ، وذلك حاصل في هذه الآية - إن تأملت .

ألا ترى أنه بدأ بذكر الأم ، لعظم حرمتها ، وإدلائها بنفسها ، ومكان بعضيتها ، فهي أصل لكل من يدلي بنفسه منهن ، ولأنه ليس في ذوات الأنساب أقرب منها .

ولما جاء إلى ذوات الأسباب ، ألحق بها حكم الأم من الرضاع ؛ لأن [ ص: 208 ] اللحم ينشره اللبن بما يغذوه ، فيتحصل بذلك أيضا لها حكم البعضية ، فنشر الحرمة بهذا المعنى ، وألحقها بالوالدة .

وذكر الأخوات من الرضاعة ، فنبه بها على كل من يدلي بغيرها ، وجعلها تلو الأم من الرضاع .

والكلام في إظهار حكم هذه الآية وفوائدها يطول ، ولم نضع كتابنا لهذا ، وسبيل هذا أن نذكره في كتاب " معاني القرآن " إن سهل الله لنا إملاءه وجمعه .

فلم تنفك هذه الآية من الحكم التي تخلف حكمة الإعجاز في النظم والتأليف ، والفائدة التي تنوب مناب العدول عن البراعة في وجه الترصيف .

فقد علم السائل أنه لم يأت بشيء ، ولم يهتد للأغراض في دلالات الكلام ، وفوائده ومتصرفاته ، وفنونه ومتوجهاته .

وقد يتفق في الشعر ذكر الأسامي فيحسن موقعه ، كقول أبي ذؤاب الأسدي :


إن يقتلوك فقد ثللت عروشهم     بعتيبة بن الحارث بن شهاب
بأشدهم كلبا على أعدائه     وأعزهم فقدا على الأصحاب



وقد يتفق ذكر الأسامي ؛ فيفسد النظم ، ويقبح الوزن .

والآيات الأحكاميات التي لا بد فيها من أمر البلاغة ، يعتبر فيها من الألفاظ ما يعتبر في غيرها ، وقد يمكن فيها ، وكل موضع أمكن ذلك فقد وجد في القرآن في بابه ما ليس عليه مزيد في البلاغة وعجيب النظم . ثم في جملة الآيات ما إن لم تراع البديع البليغ في الكلمات الإفراد والألفاظ الآحاد ، فقد تجد ذلك مع تركب الكلمتين والثلاث ، ويطرد ذلك في الابتداء ، والخروج ، والفواصل ، وما يقع بين الفاتحة والخاتمة من الواسطة ، أو باجتماع ذلك أو في [ ص: 209 ] بعض ذلك - ما يخلف الإبداع في أفراد الكلمات ، وإن كانت الجملة والمعظم على ما سبق الوصف فيه .

وإذا عرف ما يجري إليه الكلام ، وينهي إليه الخطاب ، ويقف عليه الأسلوب ، ويختص به القبيل - بان عند أهل الصنعة تميز بابه ، وانفراد سبيله ، ولم يشك البليغ في انتمائه إلى الجهة التي ينتمي إليها ، ولم يرتب الأديب البارع في انتسابه إلى ما عرف من نهجه .

وهذا كما يعرف طريقة مترسل في رسالته ، فهو لا يخفى عليه بناء قاعدته وأساسه ، فكأنه يرى أنه يعد عليه مجاري حركاته وأنفاسه .

وكذلك في الشعر واختلاف ضروبه ، يعرف المتحقق به طبع كل أحد ، وسبيل كل شاعر .

وفي " نظم القرآن " أبواب كثيرة لم نستوفها ، وتقصيها يطول ، وعجائبها لا تنقضي ؛ فمنها الكلام المغلق والإشارات .

وإذا بلغ الكلام من هذا القبيل مبلغا ربما زاد الإفهام به على الإيضاح ، أو ساوى مواقع التفسير والشرح ، مع استيفائه شروطه - كان النهاية في معناه .

وذلك كقوله : سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير . فصول هذه الآية وكلماتها على ما شرحنا من قبل البلاغة واللطف في التقدم ، وفي تضمن هذا الأمر العظيم ، والمقام الكريم .

ويتلو هذه قوله : وآتينا موسى الكتاب وجعلناه هدى لبني إسرائيل هذا خروج لو كان في غير هذا الكلام لتصور في صورة المنقطع ، وقد تمثل في هذا النظم لبراعته وعجيب أمره وموقع ما لا ينفك منه القول .

[ ص: 210 ] وقد يتبرأ الكلام المتصل بعضه من بعض ، ويظهر عليه التثبيج والتباين ، للخلل الواقع في النظم .

وقد تصور هذا الفصل للطفه وصلا ، ولم يبن عليه تميز الخروج .

ثم انظر كيف أجرى هذا الخطاب إلى ذكر نوح ، وكيف أثنى عليه ؟

وكيف تليق صفته بالفاصلة ويتم النظم بها ، مع خروجها مخرج البروز من الكلام الأول ، إلى ذكره ، وإجرائه إلى مدحه بشكره ، وكونهم من ذريته يوجب عليهم أن يسيروا بسيرته ، وأن يستنوا بسنته ، في أن يشكروا كشكره ، ولا يتخذوا من دون الله وكيلا ، وأن يعتقدوا تعظيم تخليصه إياهم من الطوفان ، لما حملهم عليه ونجاهم فيه ، حين أهلك من عداهم به ، وقد عرفهم أنه إنما يؤاخذهم بذنوبهم وفسادهم ، فيما سلط عليهم من قبلهم وعاقبهم ، ثم عاد عليهم بالإفضال والإحسان ، حتى يتذكروا ويعرفوا قدر نعمة الله عليهم وعلى نوح الذي ولدهم وهم من ذريته ، فلما عادوا إلى جهالتهم ، وتمردوا في طغيانهم ، عاد عليهم بالتعذيب .

ثم ذكر الله - عز وجل - في ثلاث آيات بعد ذلك معنى هذه القصة التي كانت لهم ، بكلمات قليلة في العدد ، كثيرة الفوائد ، لا يمكن شرحها إلا بالتفصيل الكثير ، والكلام الطويل .

ثم لم يخل تضاعيف الكلام مما ترى من الموعظة ، على أعجب تدريج ، وأبدع تأريج ، بقوله : إن أحسنتم أحسنتم لأنفسكم وإن أسأتم فلها .

ولم ينقطع بذلك نظام الكلام ، وأنت ترى الكلام يتبدد مع اتصاله ، وينتشر مع انتظامه ، فكيف بإلقاء ما ليس منه في أثنائه ، وطرح ما يعدوه في أدراجه ؟

إلى أن خرج إلى قوله : عسى ربكم أن يرحمكم وإن عدتم عدنا يعني : إن عدتم إلى الطاعة عدنا إلى العفو .

[ ص: 211 ] ثم خرج خروجا آخر إلى ذكر القرآن .

وعلى هذا فقس بحثك عن شرف الكلام ، وما له من علو الشان ، لا يطلب مطلبا إلا انفتح ، ولا يسلك قلبا إلا انشرح ، ولا يذهب مذهبا إلا استنار وأضاء ، ولا يضرب مضربا إلا بلغ فيه السماء ، لا تقع منه على فائدة فقدرت أنها أقصى فوائدها - إلا قصرت ، ولا تظفر بحكمة فظننت أنها زبدة حكمها - إلا وقد أخللت .

* * *

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث