الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسائل منثورة في الحج والعمرة

جزء التالي صفحة
السابق

( قوله : ولو ترك الجمرة الأولى في اليوم الثاني رمى الثلاث أو الأولى فقط ) بيان لكون الترتيب في الجمار الثلاث في اليوم الثاني ليس بشرط ، ولا واجب ، وإنما هو سنة ولهذا قدم قوله رمى الثلاث لمراعاة الترتيب المسنون ; لأن كل جمرة قربة قائمة بنفسها لا تعلق لها بغيرها ، وليس بعضها تابعا لبعض بخلاف السعي قبل الطواف أو الطواف قبل الوقوف فإنه شرع مرتبا على وجه اللزوم فلم يدخل وقته ، ولولا ورود النص في قضاء الفوائت بالترتيب قلنا لا يلزم فيها أيضا ; لأن كل صلاة عبادة مستقلة وبخلاف البداءة بالمروة ; لأن البداءة من الصفا ثبت بالنص ، وهو قوله : عليه السلام { ابدءوا بما بدأ الله به } بصيغة الأمر بخلاف الترتيب في الجمار الثلاث فإنه ثبت بالفعل ، وهو لا يفيد أكثر من السنة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث