الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الجمع بين السورتين في الركعة والقراءة بالخواتيم وسورة قبل سورة وبأول سورة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

742 قال البخاري :

وقرأ الأحنف الكهف في الأولى ، وفي الثانية بيوسف أو يونس ، وذكر أنه صلى مع عمر الصبح بهما .

التالي السابق


هذا يدل على أنه لا يكره قراءة القرآن على غير ترتيب المصحف ، فيقرأ في الركعة الأولى سورة ، وفي الثانية بسورة قبلها في ترتيب المصحف .

وقد روي هذا عن عمر من وجه آخر ، وعن أنس :

روى وكيع بإسناده ، عن عمرو بن ميمون ، قال : أمنا عمر في المغرب فقرأ بالتين في الركعة الأولى ، ثم قرأ وطور سينين ثم قرأ في الثانية : ألم تر و : لإيلاف .

وفي هذا جمع بين سورتين في ركعة أيضا .

وروي عن أنس ، أنه قرأ في صلاة المغرب في أول الركعة قل هو الله أحد

وقد روي مثل هذا من حديث ابن عمر مرفوعا .

[ ص: 468 ] خرجه حرب الكرماني .

ولا يصح إسناده .

والأكثرون على أن ذلك غير مكروه ، وعن أحمد رواية : أنه يكره تعمد ذلك ؛ لمخالفته ترتيب المصحف .

وقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قرأ في قيامه من الليل سورة البقرة ، ثم النساء ، ثم آل عمران .

وترتيب سور المصحف على هذا الترتيب ليس توقيفا على الصحيح ، بل هو أمر اجتهد فيه عثمان مع الصحابة ، وحديث سؤال ابن عباس لعثمان المشار إليه فيما سبق يدل عليه .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث