الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما يصلى بعد العصر من الفوائت ونحوها

جزء التالي صفحة
السابق

ثم أسند حديث عائشة في هذا الباب من أربعة أوجه :

الأول :

قال :

565 590 - حدثنا أبو نعيم : ثنا عبد الواحد بن أيمن : حدثني أبي ، أنه سمع عائشة قالت : والذي ذهب به ، ما تركهما حتى لقي الله ، وما لقي الله حتى ثقل عن الصلاة ، وكان يصلي كثيرا من صلاته قاعدا - تعني : الركعتين بعد العصر - وكان النبي - صلى الله عليه وسلم - يصليهما ، ولا يصليهما في المسجد ، مخافة أن يثقل على أمته ، وكان يحب ما يخفف عنهم .

التالي السابق


هذا انفرد به البخاري عن مسلم .

وخرجه الإسماعيلي في ( صحيحه ) : ( المستخرج على صحيح البخاري ) ، وزاد في روايته : فقال لها أيمن : وإن عمر كان ينهى عنها ، يضرب فيها ؟ قالت : صدقت ، ولكن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يصليها ، وكان لا يصليها في المسجد مخافة أن يشق على أمته ، وكان يخفف ما خفف عنهم .

وهذا يشبه اعتذارها عن ترك النبي - صلى الله عليه وسلم - لصلاة الضحى ؛ فإنها قالت : ما رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يسبح سبحة الضحى قط ، وإني لأسبحها ، وإن كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ليدع العمل وهو يحب أن يعمل به خشية أن يعمل به الناس فيفرض عليهم .

خرجه مسلم .

[ ص: 297 ] وخرج البخاري أوله .


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث