الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


5541 [ ص: 92 ] 56 - باب: الخاتم للنساء

وكان على عائشة - رضي الله عنها - خواتيم ذهب.

5880 - حدثنا أبو عاصم، أخبرنا ابن جريج، أخبرنا الحسن بن مسلم، عن طاوس، عن ابن عباس - رضي الله عنهما - : شهدت العيد مع النبي - صلى الله عليه وسلم - فصلى قبل الخطبة. وزاد ابن وهب، عن ابن جريج: فأتى النساء فجعلن يلقين الفتخ والخواتيم في ثوب بلال. [انظر: 98 - مسلم: 884 - فتح: 10 \ 330]

التالي السابق


ثم ساق من حديث ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: شهدت العيد مع النبي - صلى الله عليه وسلم - فصلى قبل الخطبة. وزاد ابن وهب، عن ابن جريج: فأتى النساء فجعلن يلقين الفتخ والخواتيم في ثوب بلال.

هذه الزيادة أخرجها الإسماعيلي عن المطير، ثنا ابن (إشكاب) ، ثنا محمد بن ربيعة، عن ابن جريج، وأنا المنيعي، ثنا ابن زنجويه، ثنا (ابن) عبد الرزاق، أنا ابن جريج، الحديث بطوله.

وفيه: هذا يعني: أن قول البخاري يفهم منه تفرد ابن وهب عن ابن جريج، وليس كذلك والخواتيم للنساء من جملة الحلي المباح لهن والذهب حلال للنساء، والفتخ خواتيم النساء التي تلبسها في أصابع اليد، واحدتها فتخة، وكذلك إن كانت في (يد) الرجال عن ابن السكيت.

وقال غيره: الفتوخ: خواتيم بلا فصوص كأنها حلق، وكل جلجل لا يجرس فهو فتخ، كذا قال الجوهري: الفتخة بالتحريك حلقة من فضة

[ ص: 93 ] لا فص لها، فإذا كان فيه فص فهو الخاتم، والجمع فتخ وفتخات، قال: وربما جعلتها المرأة في أصابع رجليها .

وقال الداودي: الفتخ: الخاتم الكبير.

وقال ابن السكيت: هو خواتيم للنساء تلبسها في أصابع اليد.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث