الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

22362 [ ص: 320 ] 9740 - (22869) - (5 \ 339) عن حمزة بن أبي أسيد، عن أبيه، وعباس بن سهل، عن أبيه قالا: مر بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحاب له، فخرجنا معه حتى انطلقنا إلى حائط، يقال له الشوط، حتى إذا انتهينا إلى حائطين جلسنا بينهما، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "اجلسوا". ودخل هو وأتي بالجونية فعزلت في بيت في النخل أميمة ابنة النعمان بن شراحيل، ومعها داية لها، فلما دخل عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "هبي لي نفسك". قالت: وهل تهب الملكة نفسها للسوقة؟ قال غير أبي أحمد امرأة من بني الجون يقال لها: أمينة، قالت: إني أعوذ بالله منك. قال: " لقد عذت بمعاذ". ثم خرج علينا فقال: "يا أبا أسيد، اكسها فارسيتين وألحقها بأهلها".

التالي السابق


* قوله: "إلى حائطين منها": أي: قطعتين من تلك البقعة المسماة بالشوط.

* "فعزلت": - على بناء المفعول - أي: أفردت.

* "أميمة": بدل من "الجونية" بيان لاسمها.

* "للسوقة": أي: لواحد من الرعية، قالته جهلا لقدره صلى الله عليه وسلم، وافتخارا بنسبها.

* "فارسيتين": أي: ثوبين، وجاء: "رازقيتين.

* * *



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث