الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الرجل يصلي بالرجلين أين يقيمهما

1839 - وقد حدثنا أبو بشر الرقي ، قال : ثنا معاذ بن معاذ ، عن ابن عون ، قال : كنت أنا وشعيب بن الحبحاب عند إبراهيم فحضرت العصر ، فصلى بنا إبراهيم ، فقمنا خلفه فجرنا فجعلنا عن يمينه وعن شماله ، قال : فلما صلينا [ ص: 307 ] وخرجنا إلى الدار ، قال إبراهيم ، قال ابن مسعود رضي الله عنه : هكذا ، فصلوا ولا تصلوا كما يصلي فلان " . قال : فذكرت ذلك لمحمد بن سيرين ، ولم أسم له إبراهيم ، فقال : هذا إبراهيم ، قد قال ذاك عن علقمة ، ولا أرى ابن مسعود رضي الله عنه فعله إلا لضيق كان في المسجد ، أو لعذر رآه فيه لا على أن ذلك من السنة . قال : وذكرته للشعبي ، فقال : قد زعم ذاك علقمة بن عون القائل .

ففي هذا الحديث إضافة الفعل إلى ابن مسعود رضي الله عنه ، ولا يذكره الشعبي ولا ابن سيرين ، عن علقمة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم .

وقد يجوز أيضا أن يكون علقمة لم يذكر ذلك للشعبي ولابن سيرين أن ابن مسعود رضي الله عنه ذكره عن النبي صلى الله عليه وسلم ثم ذكره الأسود لابنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم وكيف كان المعنى في هذا ؟

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث