الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما يدعى به وما يتعوذ منه

جزء التالي صفحة
السابق

4878 [ 2633 ] وعن أنس بن مالك ، قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : اللهم إني أعوذ بك من العجز والكسل والجبن والهرم والبخل .

وفي رواية : وأرذل العمر - وأعوذ بك من عذاب القبر ومن فتنة المحيا والممات .


رواه أحمد (3 \ 113) ، والبخاري (6369) ، ومسلم (2706) (50 و 52) ، والنسائي (8 \ 258) .

التالي السابق


و (قوله : " اللهم إني أعوذ بك من فتنة النار ، وعذاب القبر ") الفتنة هنا : هي ضلال أهل النار المفضي بهم إلى عذاب النار . وفتنة القبر : هي الضلال عن صواب إجابة الملكين فيه ، وهما : منكر ونكير - كما تقدم - وعذاب القبر : هو ضرب من لم يوفق للجواب بمطارق الحديد ، وتعذيبه إلى يوم القيامة . وشر فتنة الغنى : هي الحرص على الجمع للمال ، وحبه حتى يكتسبه من غير حله ، وبمنعه من واجبات إنفاقه وحقوقه . وشر فتنة الفقر : يعني به : الفقر المدقع الذي لا يصحبه صبر ولا ورع ، حتى يتورط صاحبه بسببه فيما لا يليق بأهل الأديان ، ولا بأهل المروءات ، حتى لا يبالي بسبب فاقته على أي حرام وثب ، ولا في أي ركاكة تورط ، وقيل : المراد به فقر النفس الذي لا يرده ملك الدنيا بحذافيرها . وليس في شيء من هذه الأحاديث ما يدل على أن الغنى أفضل من الفقر ، ولا أن الفقر أفضل [ ص: 34 ] من الغنى ; لأن الغنى والفقر المذكورين هنا مذمومان باتفاق العقلاء . وقد تكلمنا على مسألة التفضيل فيما تقدم . والكسل المتعوذ منه هو التثاقل عن الطاعات ، وعن السعي في تحصيل المصالح الدينية والدنيوية . والعجز المتعوذ منه : هو عدم القدرة على تلك الأمور . والهرم المتعوذ منه : هو المعبر عنه في الحديث الآخر : بأرذل العمر ، وهو : ضعف القوى ، واختلال الحواس والعقل الذي يعود الكبير بسببه إلى أسوأ من حال الصغير ، وهو الذي قال الله تعالى فيه : ومن نعمره ننكسه في الخلق أفلا يعقلون

[ يس : 68 ]


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث