الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


المسألة السابعة والعشرون : قوله تعالى : { ذلك كفارة أيمانكم إذا حلفتم } { واحفظوا أيمانكم } يحتمل ثلاثة معان :

الأول : احفظوها ، فلا تحلفوا فتتوجه عليكم هذه التكليفات .

الثاني : احفظوها إذا حنثتم ; فبادروا إلى ما لزمكم .

الثالث : احفظوها فلا تحنثوا ;

وهذا إنما يصح إذا كان البر أفضل أو الواجب . والكل على هذا من الحفظ صحيح على وجهه المذكور وصفته المنقسمة إليه ، فليركب على ذلك ، والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث