الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب من صلى وبين يديه إنسان أو بهيمة

جزء التالي صفحة
السابق

باب من صلى وبين يديه إنسان أو بهيمة .

883 - ( عن عائشة قالت : { كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي صلاته من الليل وأنا معترضة بينه وبين القبلة اعتراض الجنازة فإذا أراد أن يوتر أيقظني فأوترت } . رواه الجماعة إلا الترمذي )

التالي السابق


قوله : ( صلاته من الليل ) أي صلاة التطوع . قوله : ( وأنا معترضة بينه وبين القبلة ) زاد أبو داود " راقدة " وفيه دلالة على جواز الصلاة إلى النائم من غير كراهة . وقد ذهب مجاهد وطاوس ومالك والهادوية إلى كراهة الصلاة إلى النائم خشية ما يبدو منه مما يلهي المصلي عن صلاته . واستدلوا بحديث ابن عباس عند أبي داود وابن ماجه بلفظ : { لا تصلوا خلف النائم والمتحدث } وقد قال أبو داود : طرقه كلها واهية . وقال النووي : [ ص: 13 ] هو ضعيف باتفاق الحفاظ .

وفي الباب عن أبي هريرة عند الطبراني وعن ابن عمر عند ابن عدي وهما واهيان قوله : ( فإذا أراد أن يوتر ) فيه مشروعية جعل الوتر آخر صلاة الليل ، وسيأتي الكلام عليه قوله : ( فأوترت ) فيه دليل على ما قاله النووي في شرح المهذب " أن من لم يكن له تهجد ووثق باستيقاظه آخر الليل فيستحب له تأخير الوتر ليفعله آخر الليل وسيأتي إن شاء الله تعالى البحث عن ذلك .

وفي الحديث دليل على أن المرأة لا تقطع الصلاة وسيأتي أيضا الكلام فيه . قال المصنف بعد أن ساقه : وهو حجة في جواز الصلاة إلى النائم ا هـ " .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث