الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى "وأرجلكم إلى الكعبين"

القول في تأويل قوله عز ذكره ( وأرجلكم إلى الكعبين )

قال أبو جعفر : اختلفت القرأة في قراءة ذلك .

فقرأه جماعة من قرأة الحجاز والعراق : ( وأرجلكم إلى الكعبين ) ، نصبا ، فتأويله : إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وأرجلكم إلى الكعبين ، وامسحوا برءوسكم . وإذا قرئ كذلك ، كان من المؤخر الذي معناه التقديم ، وتكون "الأرجل" منصوبة عطفا على"الأيدي" . وتأول قارئو ذلك كذلك ، أن الله جل ثناؤه : إنما أمر عباده بغسل الأرجل دون المسح بها .

ذكر من قال : عنى الله بقوله : "وأرجلكم إلى الكعبين" الغسل .

11447 - حدثنا حميد بن مسعدة قال : حدثنا يزيد بن زريع قال : حدثنا خالد الحذاء ، عن أبي قلابة أن رجلا صلى وعلى ظهر قدمه موضع ظفر ، فلما قضى صلاته ، قال له عمر : أعد وضوءك وصلاتك .

11448 - حدثنا حميد قال : حدثنا يزيد بن زريع قال : حدثنا إسرائيل قال : حدثنا عبد الله بن حسن قال : حدثنا هزيل بن شرحبيل ، عن ابن مسعود قال : خللوا الأصابع بالماء ، لا تخللها النار . [ ص: 53 ]

11449 - حدثنا عبد الله بن الصباح العطار قال : حدثنا حفص بن عمر الحوضي ، قال : حدثنا مرجى يعني : ابن رجاء اليشكري قال : حدثنا أبو روح عمارة بن أبي حفصة ، عن المغيرة بن حنين : أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى رجلا يتوضأ وهو يغسل رجليه ، فقال : بهذا أمرت .

11450 - حدثنا ابن بشار قال : حدثنا عبد الرحمن قال : حدثنا سفيان ، عن واقد مولى زيد بن خليدة ، قال : سمعت مصعب بن سعد يقول : رأى عمر بن الخطاب قوما يتوضئون فقال : خللوا .

11451 - حدثنا ابن بشار قال : حدثنا عبد الوهاب قال : سمعت يحيى قال : سمعت القاسم قال : كان ابن عمر يخلع خفيه ، ثم يتوضأ فيغسل رجليه ، ثم يخلل أصابعه .

11452 - حدثنا ابن بشار قال : حدثنا عبد الرحمن قال : حدثنا سفيان ، [ ص: 54 ] عن الزبير بن عدي ، عن إبراهيم قال : قلت للأسود : رأيت عمر يغسل قدميه غسلا؟ قال : نعم .

11453 - حدثني محمد بن خلف قال : حدثنا إسحاق بن منصور ، قال : حدثنا محمد بن مسلم ، عن إبراهيم بن ميسرة ، عن عمر بن عبد العزيز : أنه قال لابن أبي سويد : بلغنا عن ثلاثة كلهم رأوا النبي صلى الله عليه وسلم يغسل قدميه غسلا أدناهم ابن عمك المغيرة .

11454 - حدثنا ابن حميد ، قال : حدثنا الصباح ، عن محمد وهو ابن أبان ، عن أبي إسحاق ، عن الحارث ، عن علي قال : اغسلوا الأقدام إلى الكعبين .

11455 - حدثني يعقوب قال : حدثنا ابن علية ، عن خالد ، عن أبي قلابة : أن عمر بن الخطاب رأى رجلا قد ترك على ظهر قدمه مثل الظفر ، فأمره أن يعيد وضوءه وصلاته .

11456 - حدثني يعقوب قال : حدثنا ابن علية ، عن محمد بن إسحاق ، عن شيبة بن نصاح قال : صحبت القاسم بن محمد إلى مكة ، فرأيته إذا توضأ للصلاة يدخل أصابع رجليه يصب عليها الماء ، قلت : يا أبا محمد ، لم تصنع هذا؟ قال : رأيت ابن عمر يصنعه .

11457 - حدثنا أبو كريب ، وابن وكيع قالا : حدثنا ابن إدريس قال : سمعت أبي ، عن حماد ، عن إبراهيم في قوله : "فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برءوسكم وأرجلكم إلى الكعبين" قال : عاد الأمر إلى الغسل .

11458 - حدثني الحسين بن علي الصدائي ، قال : حدثنا أبي ، عن حفص [ ص: 55 ] الغاضري ، عن عامر بن كليب ، عن أبي عبد الرحمن قال : قرأ علي الحسن والحسين رضوان الله عليهما ، فقرآ : ( وأرجلكم إلى الكعبين ) فسمع علي رضي الله عنه ذلك وكان يقضي بين الناس فقال : "وأرجلكم" ، هذا من المقدم والمؤخر من الكلام .

11459 - حدثنا ابن وكيع قال : حدثنا عبد الوهاب بن عبد الأعلى ، عن خالد ، عن عكرمة ، عن ابن عباس : أنه قرأها : ( فامسحوا برءوسكم وأرجلكم ) بالنصب ، وقال : عاد الأمر إلى الغسل .

11460 - حدثنا ابن وكيع قال : حدثنا عبدة وأبو معاوية ، عن هشام بن عروة ، عن أبيه أنه قرأها : ( وأرجلكم ) وقال : عاد الأمر إلى الغسل .

11461 - حدثنا أبو كريب قال : حدثنا ابن المبارك ، عن قيس ، عن عاصم ، عن زر ، عن عبد الله : أنه كان يقرأ : ( وأرجلكم ) بالنصب .

11462 - حدثنا محمد بن الحسين قال : حدثنا أحمد بن مفضل قال : [ ص: 56 ] حدثنا أسباط ، عن السدي ، قوله : "فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برءوسكم وأرجلكم إلى الكعبين" ، فيقول : اغسلوا وجوهكم ، واغسلوا أرجلكم ، وامسحوا برءوسكم . فهذا من التقديم والتأخير .

11463 - حدثنا ابن وكيع قال : حدثنا حسين بن علي ، عن شيبان ، قال : أثبت لي عن علي أنه قرأ : ( وأرجلكم ) .

11464 - حدثنا ابن وكيع ، قال : حدثنا أبي ، عن سفيان ، عن هشام بن عروة ، عن أبيه : ( وأرجلكم ) رجع الأمر إلى الغسل .

11465 - حدثنا ابن وكيع ، قال : حدثنا أبي ، عن سفيان ، عن خالد ، عن عكرمة ، مثله .

11466 - حدثني المثنى ، قال : حدثنا الحماني ، قال : حدثنا شريك ، عن الأعمش قال : كان أصحاب عبد الله يقرءونها : ( وأرجلكم ) فيغسلون .

11467 - حدثنا ابن وكيع قال : حدثنا أبي ، عن سفيان ، عن أبي إسحاق ، عن الحارث ، عن علي قال : اغسل القدمين إلى الكعبين .

11468 - حدثني عبد الله بن محمد الزهري قال : حدثنا سفيان بن عيينة ، عن أبي السوداء ، عن ابن عبد خير ، عن أبيه قال : رأيت عليا توضأ ، فغسل ظاهر قدميه ، وقال : لولا أني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فعل ذلك ظننت أن بطن القدم أحق من ظاهرها . [ ص: 57 ]

11469 - حدثنا أبو كريب قال : حدثنا ابن يمان قال : حدثنا عبد الملك ، عن عطاء قال : لم أر أحدا يمسح على القدمين .

11470 - حدثني المثنى قال : حدثني الحجاج بن المنهال قال : حدثنا حماد ، عن قيس بن سعد ، عن مجاهد أنه قرأ : ( وأرجلكم إلى الكعبين ) فنصبها ، وقال : رجع إلى الغسل .

11471 - حدثنا أبو كريب ، قال : حدثنا جابر بن نوح قال : سمعت الأعمش يقرأ : ( وأرجلكم ) بالنصب .

11472 - حدثني يونس ، قال : أخبرنا أشهب قال : سئل مالك عن قول الله : "وامسحوا برءوسكم وأرجلكم إلى الكعبين" أهي : "أرجلكم" أو "أرجلكم"؟ فقال : إنما هو الغسل وليس بالمسح ، لا تمسح الأرجل ، إنما تغسل . قيل له : أفرأيت من مسح أيجزيه ذلك؟ قال : لا .

11473 - حدثنا أحمد بن حازم قال : حدثنا أبو نعيم قال : حدثنا سلمة ، عن الضحاك : "وامسحوا برءوسكم وأرجلكم" قال : اغسلوها غسلا .

وقرأ ذلك آخرون من قراء الحجاز والعراق : ( وامسحوا برءوسكم وأرجلكم ) بخفض "الأرجل" . وتأول قارئو ذلك كذلك : أن الله إنما أمر عباده بمسح الأرجل [ ص: 58 ] في الوضوء دون غسلها ، وجعلوا "الأرجل" عطفا على"الرأس" ، فخفضوها لذلك .

ذكر من قال ذلك من أهل التأويل :

11474 - حدثنا أبو كريب قال : حدثنا محمد بن قيس الخراساني ، عن ابن جريج ، عن عمرو بن دينار ، عن عكرمة ، عن ابن عباس قال : الوضوء غسلتان ومسحتان .

11475 - حدثنا حميد بن مسعدة قال : حدثنا بشر بن المفضل ، عن حميد ح ، وحدثنا يعقوب بن إبراهيم قال : حدثنا ابن علية قال : حدثنا حميد قال : قال موسى بن أنس لأنس ونحن عنده : يا أبا حمزة ، إن الحجاج خطبنا بالأهواز ونحن معه ، فذكر الطهور فقال : "اغسلوا وجوهكم وأيديكم وامسحوا برءوسكم وأرجلكم ، وإنه ليس شيء من ابن آدم أقرب إلى خبثه من قدميه ، فاغسلوا بطونهما وظهورهما وعراقيبهما" . فقال أنس : صدق الله وكذب الحجاج ، قال الله : "وامسحوا برءوسكم وأرجلكم" قال : وكان أنس إذا مسح قدميه بلهما .

11476 - حدثنا علي بن سهل قال : حدثنا مؤمل قال : حدثنا حماد قال : حدثنا عاصم الأحول ، عن أنس قال : نزل القرآن بالمسح ، والسنة الغسل .

11477 - حدثنا ابن بشار قال : حدثنا ابن أبي عدي ، عن حميد ، عن موسى [ ص: 59 ] بن أنس قال : خطب الحجاج فقال : "اغسلوا وجوهكم وأيديكم وأرجلكم ، ظهورهما وبطونهما ، وعراقيبهما ، فإن ذلك أدنى إلى خبثكم" . قال أنس : صدق الله وكذب الحجاج ، قال الله : "وامسحوا برءوسكم وأرجلكم إلى الكعبين" .

11478 - حدثني يعقوب قال : حدثنا ابن علية قال : حدثنا عبيد الله العتكي ، عن عكرمة قال : ليس على الرجلين غسل ، إنما نزل فيهما المسح .

11479 - حدثنا ابن حميد قال : حدثنا هارون ، عن عنبسة ، عن جابر ، عن أبي جعفر ، قال : امسح على رأسك وقدميك .

11480 - حدثني أبو السائب قال : حدثنا ابن إدريس ، عن داود بن أبي هند ، عن الشعبي قال : نزل جبريل بالمسح . قال : ثم قال الشعبي : ألا ترى أن"التيمم" أن يمسح ما كان غسلا ويلغي ما كان مسحا ؟

11481 - حدثنا ابن حميد قال : حدثنا جرير ، عن مغيرة ، عن الشعبي قال : أمر بالتيمم فيما أمر به بالغسل .

11482 - حدثني يعقوب قال : حدثنا ابن علية ، عن داود ، عن الشعبي أنه قال : إنما هو المسح على الرجلين ، ألا ترى أنه ما كان عليه الغسل جعل عليه المسح ، وما كان عليه المسح أهمل؟

11483 - حدثنا ابن المثنى قال : حدثنا عبد الوهاب قال : حدثنا داود ، عن عامر أنه قال : أمر أن يمسح في التيمم ، ما أمر أن يغسل في الوضوء ، وأبطل [ ص: 60 ] ما أمر أن يمسح في الوضوء : الرأس والرجلان .

11484 - حدثنا ابن المثنى قال : حدثنا ابن أبي عدي ، عن داود ، عن الشعبي قال : أمر أن يمسح بالصعيد في التيمم ما أمر أن يغسل بالماء . وأهمل ما أمر أن يمسح بالماء .

11485 - حدثنا ابن أبي زياد قال : حدثنا يزيد قال : حدثنا إسماعيل قال : قلت لعامر : إن ناسا يقولون إن جبريل صلى الله عليه وسلم نزل بغسل الرجلين! فقال : نزل جبريل بالمسح .

11486 - حدثنا أبو بشر الواسطي إسحاق بن شاهين قال : حدثنا خالد بن عبد الله ، عن يونس قال : حدثني من صحب عكرمة إلى واسط قال : فما رأيته غسل رجليه ، إنما يمسح عليهما ، حتى خرج منها .

11487 - حدثنا بشر قال : حدثنا يزيد قال : حدثنا سعيد ، عن قتادة قوله يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برءوسكم وأرجلكم إلى الكعبين " افترض الله غسلتين ومسحتين .

11488 - حدثنا ابن حميد ، وابن وكيع قالا : حدثنا جرير ، عن الأعمش ، عن يحيى بن وثاب ، عن علقمة : أنه قرأ : "وأرجلكم" مخفوضة"اللام" .

11489 - حدثنا ابن حميد وابن وكيع قالا : حدثنا جرير ، عن الأعمش ، مثله . [ ص: 61 ]

11490 - حدثنا ابن وكيع قال : حدثنا أبو الحسين العكلي ، عن عبد الوارث ، عن حميد ، عن مجاهد : أنه كان يقرأ : "وأرجلكم" .

11491 - حدثنا أبو كريب قال : حدثنا جابر بن نوح قال : حدثنا إسماعيل بن أبي خالد قال : كان الشعبي يقرأ : "وأرجلكم" بالخفض .

11492 - حدثنا ابن وكيع قال : حدثنا أبي ، عن الحسن بن صالح ، عن غالب ، عن أبي جعفر ، أنه قرأ : "وأرجلكم" بالخفض .

11493 - حدثنا ابن وكيع قال : حدثنا أبي ، عن سلمة ، عن الضحاك : أنه قرأ "وأرجلكم" بالكسر .

قال أبو جعفر : والصواب من القول عندنا في ذلك ، أن الله عز ذكره أمر [ ص: 62 ] بعموم مسح الرجلين بالماء في الوضوء ، كما أمر بعموم مسح الوجه بالتراب في التيمم . وإذا فعل ذلك بهما المتوضئ كان مستحقا اسم "ماسح غاسل" ، لأن "غسلهما" إمرار الماء عليهما ، أو إصابتهما بالماء . و"مسحهما" إمرار اليد أو ما قام مقام اليد عليهما . فإذا فعل ذلك بهما فاعل فهو "غاسل ماسح" .

ولذلك من احتمال "المسح" المعنيين اللذين وصفت من العموم والخصوص اللذين أحدهما مسح ببعض والآخر مسح بالجميع ، اختلفت قراءة القرأة في قوله : "وأرجلكم" فنصبها بعضهم توجيها منه ذلك إلى أن الفرض فيهما الغسل ، وإنكارا منه المسح عليهما ، مع تظاهر الأخبار عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعموم مسحهما بالماء . وخفضها بعضهم ، توجيها منه ذلك إلى أن الفرض فيهما المسح .

ولما قلنا في تأويل ذلك إنه معني به عموم مسح الرجلين بالماء كره من كره للمتوضئ الاجتزاء بإدخال رجليه في الماء دون مسحهما بيده ، أو بما قام مقام اليد ، توجيها منه قوله : "وامسحوا برءوسكم وأرجلكم إلى الكعبين" إلى مسح جميعهما عاما باليد ، أو بما قام مقام اليد ، دون بعضهما مع غسلهما بالماء ، كما : -

11494 - حدثنا ابن بشار قال : حدثنا عبد الرحمن قال : حدثنا سفيان قال : حدثنا نافع ، عن ابن عمر عن الأحول ، عن طاوس ، أنه سئل عن الرجل يتوضأ ويدخل رجليه في الماء . قال : ما أعد ذلك طائلا . [ ص: 63 ]

وأجاز ذلك من أجاز ، توجيها منه إلى أنه معني به الغسل . كما : -

11495 - حدثني أبو السائب قال : حدثنا ابن إدريس قال : سمعت هشاما يذكر ، عن الحسن ، في الرجل يتوضأ في السفينة ، قال : لا بأس أن يغمس رجليه غمسا .

11496 - حدثني يعقوب بن إبراهيم قال : حدثنا هشيم قال : أخبرني أبو حرة ، عن الحسن في الرجل إذا توضأ على حرف السفينة ، قال : يخضخض قدميه في الماء .

فإذا كان"المسح" المعنيان اللذان وصفنا : من عموم الرجلين بالماء ، وخصوص بعضهما به وكان صحيحا بالأدلة الدالة التي سنذكرها بعد ، أن مراد الله من مسحهما العموم ، وكان لعمومهما بذلك معنى"الغسل" و"المسح" فبين صواب قرأة القراءتين جميعا

أعني النصب في"الأرجل" والخفض . لأن في عموم الرجلين بمسحهما بالماء غسلهما ، وفي إمرار اليد وما قام مقام اليد عليهما مسحهما .

فوجه صواب قراءة من قرأ ذلك نصبا لما في ذلك من معنى عمومها بإمرار الماء عليهما .

ووجه صواب قراءة من قرأه خفضا ، لما في ذلك من إمرار اليد عليهما ، أو ما قام مقام اليد ، مسحا بهما . [ ص: 64 ]

غير أن ذلك وإن كان كذلك ، وكانت القراءتان كلتاهما حسنا صوابا ، فأعجب القراءتين إلي أن أقرأها قراءة من قرأ ذلك خفضا ، لما وصفت من جمع "المسح" المعنيين اللذين وصفت ، ولأنه بعد قوله : "وامسحوا برءوسكم" فالعطف به على "الرءوس" مع قربه منه أولى من العطف به على"الأيدي" ، وقد حيل بينه وبينها بقوله : "وامسحوا برءوسكم" .

فإن قال قائل : وما الدليل على أن المراد بالمسح في الرجلين العموم دون أن يكون خصوصا نظير قولك في المسح بالرأس؟

قيل : الدليل على ذلك تظاهر الأخبار عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : "ويل للأعقاب وبطون الأقدام من النار" . ولو كان مسح بعض القدم مجزئا عن عمومها بذلك لما كان لها الويل بترك ما ترك مسحه منها بالماء بعد أن يمسح بعضها . لأن من أدى فرض الله عليه فيما لزمه غسله منها لم يستحق الويل ، بل يجب أن يكون له الثواب الجزيل . وفي وجوب الويل لعقب تارك غسل عقبه في وضوئه أوضح الدليل على وجوب فرض العموم بمسح جميع القدم بالماء ، وصحة ما قلنا في ذلك ، وفساد ما خالفه .

ذكر بعض الأخبار المروية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بما ذكرنا :

11497 - حدثنا حميد بن مسعدة قال : حدثنا يزيد بن زريع قال : حدثنا شعبة ، عن محمد بن زياد قال : كان أبو هريرة يمر ونحن نتوضأ من المطهرة ، فيقول :

أسبغوا الوضوء ، أسبغوا الوضوء ، قال أبو القاسم : ويل للعراقيب من النار . [ ص: 65 ]

11498 - حدثنا أبو كريب قال : حدثنا وكيع ، عن شعبة ، عن محمد بن زياد ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، نحوه إلا أنه قال : ويل للأعقاب من النار .

11499 - حدثنا ابن المثنى قال : حدثنا ابن أبي عدي ، عن شعبة ، عن محمد بن زياد قال : كان أبو هريرة يمر بأناس يتوضئون يسيئون الطهور ، فيقول : أسبغوا الوضوء ، فإني سمعت أبا القاسم صلى الله عليه وسلم يقول : ويل للعقب من النار .

11500 - حدثنا أبو كريب قال : حدثنا أبو أسامة ، عن شعبة ، عن محمد بن زياد ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، بنحوه .

11501 - حدثنا أبو كريب قال : حدثنا وكيع ، عن حماد بن سلمة ، عن محمد بن زياد ، عن أبي هريرة قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم ، بنحوه .

11502 - حدثنا أبو كريب قال : حدثنا وكيع ، عن حماد بن سلمة ، عن محمد بن زياد ، عن أبي هريرة قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : ويل للأعقاب من النار .

11503 - حدثنا أبو كريب قال : حدثنا خالد بن مخلد قال : حدثني سليمان بن بلال قال : حدثني سهيل ، عن أبيه ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ويل للأعقاب من النار يوم القيامة .

11504 - حدثني إسحاق بن شاهين ، وإسماعيل بن موسى قالا : حدثنا خالد بن عبد الله ، عن سهيل بن أبي صالح ، عن أبيه ، عن أبي هريرة قال : قال [ ص: 66 ] رسول الله صلى الله عليه وسلم : "ويل للأعقاب من النار وقال إسماعيل في حديثه : ويل للعراقيب من النار " .

11505 - حدثنا حميد بن مسعدة قال : حدثنا يزيد بن زريع قال : حدثنا حسين المعلم ، عن يحيى بن أبي كثير ، عن سالم الدوسي قال : دخلت مع عبد الرحمن بن أبي بكر على عائشة ، فدعا بوضوء ، فقالت عائشة : يا عبد الرحمن ، أسبغ الوضوء ، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ويل للأعقاب من النار . .

11506 - حدثنا ابن المثنى قال : حدثنا عمر بن يونس الحنفي قال : حدثنا عكرمة بن عمار قال : حدثنا يحيى بن أبي كثير قال : حدثني أبو سلمة بن عبد الرحمن قال : حدثني أبو سالم مولى المهري هكذا قال عمر بن يونس قال : خرجت أنا وعبد الرحمن بن أبي بكر في جنازة سعد بن أبي وقاص قال : [ ص: 67 ] فمررت أنا ، وعبد الرحمن على حجرة عائشة أخت عبد الرحمن ، فدعا عبد الرحمن بوضوء ، فسمعت عائشة تناديه : يا عبد الرحمن ، أسبغ الوضوء ، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " ويل للأعقاب من النار " .

11507 - حدثنا ابن المثنى قال : حدثنا أبو عامر قال : حدثنا علي بن المبارك ، عن يحيى بن أبي كثير ، عن سالم مولى دوس قال : سمعت عائشة تقول لأخيها عبد الرحمن : يا عبد الرحمن ، أسبغ الوضوء ، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ويل للأعقاب من النار" . [ ص: 68 ]

11508 - حدثني يعقوب ، وسوار بن عبد الله ، قالا : حدثنا يحيى القطان ، عن ابن عجلان ، عن سعيد بن أبي سعيد ، عن أبي سلمة ، أن عائشة رأت عبد الرحمن يتوضأ فقالت : أسبغ الوضوء ، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ويل للأعقاب من النار . .

11509 - حدثنا ابن وكيع ، قال : حدثنا ابن عيينة ، ويحيى بن سعيد القطان ، عن ابن عجلان ، عن سعيد بن أبي سعيد ، عن أبي سلمة ، قال : رأت عائشة عبد الرحمن يتوضأ ، فقالت : أسبغ الوضوء ، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ويل للعراقيب من النار . .

11510 - حدثني محمد بن عبد الله بن عبد الحكم قال : أخبرنا أبو زرعة وهب الله بن راشد قال : أخبرنا حيوة بن شريح قال : أخبرنا أبو الأسود : أن أبا عبد الله مولى شداد بن الهاد حدثه : أنه دخل على عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم وعندها عبد الرحمن ، فتوضأ عبد الرحمن ، ثم قام فأدبر ، فنادته عائشة فقالت : يا عبد الرحمن ! فأقبل عليها ، فقالت له : إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ويل للأعقاب من النار . . [ ص: 69 ]

11511 - حدثني محمد بن المثنى قال : حدثنا يحيى بن سعيد ، عن شعبة ، قال : حدثني أبو إسحاق ، عن سعيد أو : شعيب بن أبي كرب قال : سمعت جابر بن عبد الله يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "ويل للعراقيب من النار" .

11512 - حدثنا خلاد بن أسلم قال : حدثنا النضر قال : أخبرنا شعبة ، [ ص: 70 ] عن أبي إسحاق قال : سمعت ابن أبي كرب قال : سمعت جابر بن عبد الله قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ويل للعقب - أو : العراقيب - من النار" .

11513 - حدثني إسماعيل بن محمود الحجيري ، قال : حدثنا خالد بن الحارث قال : حدثنا شعبة ، عن أبي إسحاق قال : سمعت سعيدا يقول : سمعت جابرا يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ويل للأعقاب من النار . .

11514 - حدثنا ابن بشار ، وابن المثنى ، قالا : حدثنا عبد الرحمن ، قال : حدثنا سفيان ، عن أبي إسحاق ، عن سعيد بن أبي كرب ، عن جابر بن عبد الله ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ويل للعراقيب من النار .

11515 - حدثنا ابن حميد قال : حدثنا الصباح بن محارب ، عن محمد بن أبان ، عن أبي إسحاق ، عن سعيد بن أبي كرب ، عن جابر بن عبد الله قال : سمع أذني من النبي صلى الله عليه وسلم : ويل للعراقيب من النار . [ ص: 71 ]

11516 - حدثنا ابن حميد قال : حدثنا الصباح بن محارب ، عن محمد بن أبان ، عن أبي إسحاق ، عن سعيد بن أبي كرب ، عن جابر بن عبد الله قال : سمع أذني من النبي صلى الله عليه وسلم : "ويل للعراقيب من النار! أسبغوا الوضوء .

11517 - حدثني الحسين بن علي الصدائي قال : حدثنا الوليد بن القاسم ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر بن عبد الله قال : أبصر النبي صلى الله عليه وسلم رجلا يتوضأ ، وبقي من عقبه شيء ، فقال : ويل للعراقيب من النار . .

11518 - حدثني علي بن مسلم قال : حدثنا عبد الصمد بن عبد الوارث قال : حدثنا حفص ، عن الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى قوما يتوضئون لم يصب أعقابهم الماء ، فقال : ويل للعراقيب من النار . .

11519 - حدثنا أبو سفيان الغنوي يزيد بن عمرو قال : حدثنا خلف بن الوليد قال : حدثني أيوب بن عتبة ، عن يحيى بن أبي كثير ، عن أبي سلمة ، عن معيقيب قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ويل للعراقيب من النار . [ ص: 72 ]

11520 - حدثنا ابن بشار قال : حدثنا عبد الرحمن قال : حدثنا سفيان ، عن منصور ، عن هلال بن يساف ، عن أبي يحيى ، عن عبد الله بن عمرو قال : رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم قوما يتوضئون ، فرأى أعقابهم تلوح ، فقال : "ويل للأعقاب من النار! أسبغوا الوضوء .

11521 - حدثنا ابن المثنى قال : حدثنا محمد بن جعفر قال : حدثنا شعبة ، عن منصور ، عن هلال بن يساف ، عن أبي يحيى الأعرج ، عن عبد الله بن عمرو قال : أبصر رسول الله صلى الله عليه وسلم قوما يتوضئون لم يتموا الوضوء ، فقال : أسبغوا الوضوء ، ويل للعراقيب - أو : الأعقاب - من النار!

11522 - حدثنا ابن بشار قال : حدثنا محمد بن جعفر قال : حدثنا شعبة ، عن أبي بشر ، عن رجل من أهل مكة ، عن عبد الله بن عمرو : أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى قوما يتوضئون ، فلم يتموا الوضوء ، فقال : ويل للأعقاب من النار . . [ ص: 73 ]

11523 - حدثنا أبو كريب قال : حدثنا وكيع ، عن سفيان ، عن منصور ، عن هلال بن يساف ، عن أبي يحيى ، عن عبد الله بن عمرو : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى قوما يتوضئون وأعقابهم تلوح ، فقال : ويل للأعقاب من النار! أسبغوا الوضوء .

11524 - حدثنا أبو كريب قال : حدثنا عبيد الله ، عن إسرائيل ، عن منصور ، عن هلال ، عن أبي يحيى مولى عبد الله بن عمرو ، عن عبد الله بن عمرو قال : كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بين مكة والمدينة ، فسبقنا ناس فتوضئوا ، فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فرأى أقدامهم بيضا من أثر الوضوء ، فقال : ويل للعراقيب من النار! أسبغوا الوضوء"

11525 - حدثني علي بن عبد الأعلى قال : حدثنا المحاربي ، عن مطرح بن يزيد ، عن عبيد الله بن زحر ، عن علي بن يزيد ، عن القاسم ، عن أبي أمامة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ويل للأعقاب من النار! قال : فما بقي في المسجد شريف ولا وضيع إلا نظرت إليه يقلب عرقوبيه ينظر إليهما . [ ص: 74 ]

11526 - حدثنا أبو كريب قال : حدثنا حسين ، عن زائدة ، عن ليث قال : حدثني عبد الرحمن بن سابط ، عن أبي أمامة أو : أخي أبي أمامة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أبصر أقواما يتوضئون ، وفي عقب أحدهم أو كعب أحدهم مثل موضع الدرهم أو : موضع الظفر لم يمسه الماء ، فقال : ويل للأعقاب من النار! فقال : فجعل الرجل إذا رأى في عقبه شيئا لم يصبه الماء أعاد وضوءه . .

قال أبو جعفر : فإن قال قائل : فما أنت قائل فيما حدثكم به : -

11527 - محمد بن المثنى قال : حدثنا يحيى بن سعيد ، عن شعبة ، عن يعلى بن عطاء ، عن أبيه ، عن أوس بن أبي أوس ، قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ ومسح على نعليه ، ثم قام فصلى . [ ص: 75 ]

وما حدثك به :

11528 - عبد الله بن الحجاج بن المنهال قال : حدثني أبي قال : حدثنا جرير بن حازم قال : سمعت الأعمش ، عن أبي وائل ، عن حذيفة قال : أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم سباطة قوم فبال عليها قائما ، ثم دعا بماء فتوضأ ومسح على نعليه .

وما حدثك به : -

11529 - الحارث قال : حدثنا القاسم بن سلام قال : حدثنا هشيم قال : حدثنا يعلى بن عطاء ، عن أبيه ، عن أوس بن أبي أوس قال : "رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أتى سباطة قوم ، فتوضأ ومسح على قدميه" [ ص: 76 ]

وما أشبه ذلك من الأخبار الدالة على أن المسح ببعض الرجلين في الوضوء مجزئ؟ قيل له : أما حديث أوس بن أبي أوس فإنه لا دلالة فيه على صحة ذلك ، إذ لم يكن في الخبر الذي روي عنه ذكر أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم توضأ بعد حدث يوجب عليه الوضوء لصلاته ، فمسح على نعليه ، أو على قدميه . وجائز أن يكون مسحه على قدميه الذي ذكره أوس كان في وضوء توضأه من غير حدث كان منه وجب عليه من أجله تجديد وضوئه ، لأن الرواية عنه صلى الله عليه وسلم أنه كان إذا توضأ لغير حدث ، كذلك يفعل ، يدل على ذلك ما : -

11530 - حدثني محمد بن عبيد المحاربي قال : حدثنا أبو مالك الجنبي ، عن مسلم ، عن حبة العرني قال : رأيت علي بن أبي طالب رضي الله عنه شرب في الرحبة قائما ، ثم توضأ ومسح على نعليه وقال : هذا وضوء من لم يحدث ، هكذا رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم صنع . [ ص: 77 ]

فقد أنبأ هذا الخبر عن صحة ما قلنا في معنى حديث أوس .

فإن قال : فإن حديث أوس ، وإن كان محتملا من المعنى ما قلت ، فإنه محتمل أيضا ما قاله من قال أنه معني به المسح على النعلين أو القدمين في وضوء توضأه رسول الله صلى الله عليه وسلم من حدث؟

قيل : أحسن حالات الخبر ما حمل ما قلت ، إن سلم له ما ادعى من احتماله ما ذكر من المسح على القدم أو النعل بعد الحدث ، وإن كان ذلك غير محتمله عندنا ، إذ كان غير جائز أن تكون فرائض الله وسنن رسوله صلى الله عليه وسلم متنافية متعارضة ، وقد صح عنه صلى الله عليه وسلم الأمر بعموم غسل القدمين في الوضوء بالماء بالنقل المستفيض القاطع عذر من انتهى إليه وبلغه . وإذ كان [ ص: 78 ] ذلك عنه صحيحا ، فغير جائز أن يكون صحيحا عنه إباحة ترك غسل بعض ما قد أوجب فرضا غسله في حال واحدة ووقت واحد ، لأن ذلك إيجاب فرض ، وإبطاله في حال واحدة . وذلك عن أحكام الله وأحكام رسوله صلى الله عليه وسلم منتف .

غير أنا إذا سلمنا لمن ادعى في حديث أوس ما ادعى من احتماله مسح النبي صلى الله عليه وسلم على قدمه في حال وضوء من حدث ، ثقة منا بالفلج عليه ، بأنه لا حجة له في ذلك قلنا : فإذا كان محتملا ما ادعيت ، أفمحتمل هو ما قلناه إن ذلك كان من النبي صلى الله عليه وسلم في حال وضوئه لا من حدث؟

فإن قال : "لا" ثبتت مكابرته لأنه لا بيان في خبر أوس أن النبي صلى الله عليه وسلم فعل ذلك في وضوء من حدث .

وإن قال : "بل هو محتمل ما قلت ومحتمل ما قلنا" .

قيل له : فما البرهان على أن تأويلك الذي ادعيت فيه أولى به من تأويلنا؟ فلن يدعي برهانا على صحة دعواه في ذلك ، إلا عورض بمثله في خلاف دعواه .

وأما حديث حذيفة فإن الثقات الحفاظ من أصحاب الأعمش حدثوا به ، عن الأعمش ، عن أبي وائل ، عن حذيفة : "أن النبي صلى الله عليه وسلم أتى سباطة قوم فبال قائما ، ثم توضأ ومسح على خفيه" .

11531 - حدثنا بذلك أحمد بن عبدة الضبي قال : حدثنا أبو عوانة ، عن [ ص: 79 ] الأعمش ، عن أبي وائل ، عن حذيفة .

11532 - ح ، حدثني المثنى قال : حدثنا ابن أبي عدي ، عن شعبة ، عن سليمان ، عن أبي وائل ، عن حذيفة .

11533 - ح ، حدثنا أبو كريب وأبو السائب قالا : حدثنا ابن إدريس ، عن الأعمش ، عن أبي وائل ، عن حذيفة .

11534 - ح ، حدثني أبو السائب قال : حدثنا أبو معاوية ، عن الأعمش ، عن شقيق ، عن حذيفة .

11535 - ح ، حدثني عيسى بن عثمان بن عيسى الرملي قال : حدثنا عمي يحيى بن عيسى ، عن الأعمش ، عن شقيق ، عن حذيفة .

11536 - ح ، حدثنا ابن حميد قال : حدثنا جرير ، عن الأعمش ، عن أبي وائل ، عن حذيفة . . [ ص: 80 ]

وكل هؤلاء يحدث ذلك عن الأعمش ، بالإسناد الذي ذكرنا عن حذيفة : "أن النبي صلى الله عليه وسلم مسح على خفيه" ، وهم أصحاب الأعمش . ولم ينقل هذا الحديث عن الأعمش غير جرير بن حازم . ولو لم يخالفه في ذلك مخالف ، لوجب التثبت فيه لشذوذه ، فكيف والثقات من أصحاب الأعمش يخالفونه في روايته ما روى من ذلك!! ولو صح ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم كان جائزا أن يكون مسح على نعليه وهما ملبوستان فوق الجوربين ، وإذا جاز ذلك لم يكن لأحد صرف الخبر إلى أحد المعاني المحتملها الخبر إلا بحجة يجب التسليم لها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث