الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " أفغير الله أبتغي حكما "

القول في تأويل قوله ( أفغير الله أبتغي حكما وهو الذي أنزل إليكم الكتاب مفصلا . . . . . . . ( 114 ) )

قال أبو جعفر : يقول تعالى ذكره لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم : قل لهؤلاء العادلين بالله الأوثان والأصنام ، القائلين لك : " كف عن آلهتنا ، ونكف عن إلهك " : إن الله قد حكم علي بذكر آلهتكم بما يكون صدا عن عبادتها ( أفغير الله أبتغي حكما ) ، أي : قل : فليس لي أن أتعدى حكمه وأتجاوزه ؛ لأنه لا حكم أعدل منه ، ولا قائل أصدق منه ( وهو الذي أنزل إليكم الكتاب مفصلا ) يعني القرآن " مفصلا " ، يعني : مبينا فيه الحكم فيما تختصمون فيه من أمري وأمركم .

وقد بينا معنى " التفصيل " ، فيما مضى قبل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث