الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " ذلك بأنهم شاقوا الله ورسوله "

القول في تأويل قوله ( ذلك بأنهم شاقوا الله ورسوله ومن يشاقق الله ورسوله فإن الله شديد العقاب ( 13 ) )

قال أبو جعفر : يعني تعالى ذكره بقوله : ( ذلك بأنهم ) ، هذا الفعل من ضرب هؤلاء الكفرة فوق الأعناق وضرب كل بنان منهم ، جزاء لهم بشقاقهم الله ورسوله ، وعقاب لهم عليه .

ومعنى قوله : ( شاقوا الله ورسوله ) ، فارقوا أمر الله ورسوله وعصوهما ، وأطاعوا أمر الشيطان .

ومعنى قوله : ( ومن يشاقق الله ورسوله ) ، ومن يخالف أمر الله وأمر رسوله ففارق طاعتهما ( فإن الله شديد العقاب ) ، له . وشدة عقابه له : في الدنيا ، إحلاله به ما كان يحل بأعدائه من النقم ، وفي الآخرة ، الخلود في نار جهنم وحذف " له " من الكلام ، لدلالة الكلام عليها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث