الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " هل أنبئكم على من تنزل الشياطين "

[ ص: 414 ] القول في تأويل قوله تعالى : ( هل أنبئكم على من تنزل الشياطين ( 221 ) تنزل على كل أفاك أثيم ( 222 ) يلقون السمع وأكثرهم كاذبون ( 223 ) )

يقول تعالى ذكره : ( هل أنبئكم ) أيها الناس على من تنزل الشياطين ) من الناس ؟ ( تنزل على كل أفاك ) يعني كذاب بهات ( أثيم ) يعني : آثم .

وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك :

حدثني محمد بن عمرو ، قال : ثنا أبو عاصم ، قال : ثنا عيسى ; وحدثني الحارث ، قال : ثنا الحسن ، قال : ثنا ورقاء جميعا ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، في قوله : ( كل أفاك أثيم ) قال : كل كذاب من الناس .

حدثنا القاسم ، قال : ثنا الحسين ، قال : ثني حجاج ، عن ابن جريج ، عن مجاهد : ( تنزل على كل أفاك أثيم ) قال : كذاب من الناس .

حدثنا الحسن ، قال : أخبرنا عبد الرزاق ، قال : أخبرنا معمر ، عن قتادة ، في قوله : ( كل أفاك أثيم ) قال : هم الكهنة تسترق الجن السمع ، ثم يأتون به إلى أوليائهم من الإنس .

حدثني محمد بن عمارة الأسدي ، قال : ثنا عبيد الله بن موسى ، قال : أخبرنا إسرائيل ، عن أبي إسحاق ، عن سعيد بن وهب ، قال : كنت عند عبد الله بن الزبير ، فقيل له : إن المختار يزعم أنه يوحى إليه ، فقال : صدق ، ثم تلا ( هل أنبئكم على من تنزل الشياطين تنزل على كل أفاك أثيم ) .

وقوله : ( يلقون السمع ) يقول تعالى ذكره : يلقي الشياطين السمع ، وهو ما يسمعون مما استرقوا سمعه من حين حدث من السماء ، إلى ( كل أفاك أثيم ) من أوليائهم من بني آدم .

وبنحو ما قلنا في ذلك ، قال أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك :

حدثني محمد بن عمرو ، قال : ثنا أبو عاصم ، قال : ثنا عيسى ; وحدثني الحارث ، قال : ثنا الحسن ، قال : ثنا ورقاء جميعا ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، قوله : ( يلقون السمع ) قال : الشياطين ما سمعته ألقته على كل أفاك كذاب . [ ص: 415 ]

حدثنا القاسم ، قال : ثنا الحسين ، قال : ثني حجاج ، عن ابن جريج ، عن مجاهد : ( يلقون السمع ) الشياطين ما سمعته ألقته ( على كل أفاك ) قال : يلقون السمع ، قال : القول .

وقوله : ( وأكثرهم كاذبون ) يقول : وأكثر من تنزل عليه الشياطين كاذبون فيما يقولون ويخبرون .

وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك :

حدثنا الحسن ، قال : أخبرنا عبد الرزاق ، قال : أخبرنا معمر ، عن الزهري ، في قوله : ( وأكثرهم كاذبون ) عن عروة ، عن عائشة قالت : الشياطين تسترق السمع ، فتجيء بكلمة حق فيقذفها في أذن وليه ; قال : ويزيد فيها أكثر من مائة كذبة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث