الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " ولئن سألتهم من خلق السماوات والأرض وسخر الشمس والقمر ليقولن الله "

القول في تأويل قوله تعالى : ( ولئن سألتهم من خلق السماوات والأرض وسخر الشمس والقمر ليقولن الله فأنى يؤفكون ( 61 ) )

يقول - تعالى ذكره - : ولئن سألت يا محمد هؤلاء المشركين بالله ، من خلق السموات والأرض فسواهن ، وسخر الشمس والقمر لعباده ، يجريان دائبين لمصالح خلق الله؟ ليقولن : الذي خلق ذلك وفعله الله . ( فأنى يؤفكون ) يقول جل ثناؤه : [ ص: 59 ] فأنى يصرفون عمن صنع ذلك ، فيعدلون عن إخلاص العبادة له .

كما حدثنا بشر قال : ثنا يزيد قال : ثنا سعيد ، عن قتادة ( فأنى يؤفكون ) : أي يعدلون .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث