الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " إليه يرد علم الساعة وما تخرج من ثمرات من أكمامها وما تحمل من أنثى ولا تضع إلا بعلمه "

القول في تأويل قوله تعالى : ( إليه يرد علم الساعة وما تخرج من ثمرات من أكمامها وما تحمل من أنثى ولا تضع إلا بعلمه ويوم يناديهم أين شركائي قالوا آذناك ما منا من شهيد ( 47 ) )

يقول - تعالى ذكره - : إلى الله يرد علم الساعة ، فإنه لا يعلم ما قيامها غيره . ( وما تخرج من ثمرات من أكمامها ) يقول : وما تظهر من ثمرة شجرة من أكمامها التي هي متغيبة فيها ، فتخرج منها بارزة . ( [ ص: 488 ] وما تحمل من أنثى ) يقول : وما تحمل من أنثى من حمل حين تحمله ، ولا تضع ولدها إلا بعلم من الله ، لا يخفى عليه شيء من ذلك .

وبنحو الذي قلنا في معنى قوله : ( وما تخرج من ثمرات من أكمامها ) قال أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك :

حدثني محمد بن عمرو قال : ثنا أبو عاصم قال : ثنا عيسى ، وحدثني الحارث قال : ثنا الحسن قال : ثنا ورقاء جميعا ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، في قوله : ( من أكمامها ) قال : حين تطلع .

حدثنا محمد قال : ثنا أحمد قال : ثنا أسباط ، عن السدي ( وما تخرج من ثمرات من أكمامها ) قال : من طلعها والأكمام جمع كمة وهو كل ظرف لماء أو غيره ، والعرب تدعو قشر الكفراة كما .

واختلفت القراء في قراءة قوله : ( من ثمرات ) فقرأت ذلك قراء المدينة : ( من ثمرات ) على الجماع ، وقرأت قراء الكوفة " من ثمرات " على لفظ الواحدة ، وبأي القراءتين قرئ ذلك فهو عندنا صواب لتقارب معنييهما مع شهرتهما في القراءة .

وقوله : ( ويوم يناديهم أين شركائي ) يقول - تعالى ذكره - : ويوم ينادي الله هؤلاء المشركين به في الدنيا الأوثان والأصنام : أين شركائي الذين كنتم تشركونهم في عبادتكم إياي ؟ . ( قالوا آذناك ) يقول : أعلمناك ( ما منا من شهيد ) يقول : قال هؤلاء المشركون لربهم يومئذ : ما منا من شهيد يشهد أن لك شريكا .

وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك :

حدثني علي قال : ثنا أبو صالح قال : ثني معاوية ، عن علي ، عن [ ص: 489 ] ابن عباس قوله ( آذناك ) يقول : أعلمناك .

حدثني محمد قال : ثنا أبو صالح قال : ثنا أسباط ، عن السدي ، في قوله : ( آذناك ما منا من شهيد ) قالوا : أطعناك ما منا من شهيد على أن لك شريكا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث